الرئيسية | المنتدى | الأسهم | مركز التحميل | اتصل بنا


العودة   منتدى الإمارات للتداول > المنتديات العامة > :: قــــســـم الـشـريعــة الإسلامــيـــة ::

:: قــــســـم الـشـريعــة الإسلامــيـــة :: للمواضيع المتعلقة بشريعتنا الاسلامية الغراء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 19 - 08 - 2009 - 10:48 AM -   #1
الشيخ / أحمد طلبه حسين

مشرف قــــســـم الـشـريعــة الإسلامــيـــة

 
الصورة الرمزية الشيخ / أحمد طلبه حسين

 


الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين
Icon14 ثبوت رؤية هلال رمضان

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

ثبوت رؤية هلال رمضان

اعداد الشيخ / احمد طلبه حسين

1- اثبات رمضان ملزم شرعا بالرؤية الحسية للهلال، وعلق وجوب الصوم على تحقق الرؤية البصرية بعد غروب الشمس في آخر يوم من شهر شعبان، قال صلى الله عليه وسلم: (صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته، فأن غم عليكم فأكملوا عدة شعبان ثلاثين) وهذا الخطاب لعموم المسلمين وليس مقيدا على كل قطر بعينه.

2-
الحساب الفلكي حساب دقيق جدا، وهو معجزة من المعجزات في هذا الكون الشاسع الذي يشهد لخالقه سبحانه وتعالى بالتوحيد، ورغم انه لا يعتد به في اثبات دخول رمضان او ذي الحجة إلا أنه يجب الإستعانة به والإستئناس به للمساعدة في رؤية الهلال رؤية حسية بصرية.

3- الإستعانة بالمناظير الفلكية نعمة يجب استغلالها للتأكد من الرؤية، وللمتشددين المشترطين نقول: إن الرؤية من خلال المناظير لا تغير من حقيقة القمر شيئا، ولكم بعد رؤية الهلال من خلالها التأكد من ذلك بالعين المجردة، والإختلاف في هذا الموضوع يعتبر اختلافا بسيطا لاجوهريا.

4 - إختلاف المطالع على الكرة الأرضية بحسب خطوط الطول والعرض الجغرافية لها أثرها في مواقيت الإمساك والإفطار وكذلك مواقيت الصلاة، ولكن على مستوى إثبات الأهلة ليس له ذلك الأثر، ومن هنا اختار كثير من أئمة الفقه في المذاهب الأربعة عدم التعويل على اختلاف المطالع في إثبات الهلال، وهو رأي قوي ونظر سديد، والحديث السابق خطاب للأمة الإسلامية الواحدة من المشرق الى المغرب فيكفي لإيجاب الصوم على أهل بلد أن تثبت رؤيته في بلد آخر، لأن الحديث الشريف لم يذكر فاعل المصدر الذي هو "رؤية"، بل اتى بهذا المصدر على طريقة الفعل المبني للمجهول، فكأنه يقول: (صوموا إذا رئي الهلال، أو: إذا تحققت رؤية الهلال


5 - الكرة الأرضية دائما نصفها ليل والنصف الآخر نهار، والقمر يولد ويشاهد بعد غروب اليوم التاسع والعشرين (اذا نقصت عدته) من شهر شعبان فوق بلد معين قد يكون في الشرق أو في الوسط أو في الغرب، وعلى هذا فيه تفصيل:

6 - البلد الذي يرى فيه الهلال يجب على أهله الصوم وعلى كل البلاد الواقعة غربه، إذ لا فرق بين قطر وقطر، فيما يرجع إلى ثبوت الهلال، كما أنه لا فرق بين بلد وبلد داخل القطر الواحد، ولا ينظر الى القول باختلاف المطالع لأن القمر إذا ولد في قطر فإنه لا شبهة في أن ذلك الهلال هلال جديد، وهو منذ اللحظة التي يولد فيها هلال جديد بالنظر الى أقطار الأرض جميعها، بل حتى الأقطار التي شرق القطر الذي رئي فيه الهلال يجب عليها الصوم إذا علمت بدخول الهلال ولم يدركها الفجر، أما الأقطار التي أدركها الفجر فلا تصوم ولايلزمها قضاء ذلك اليوم.

وللتقريب:

1 - إذا ثبتت رؤيته شرعا في اقصى المشرق وجب على كل سكان الأرض الصوم...

2 - إذا ثبتت رؤيته في تونس مثلا، وجب على كل الأقطار الواقعة غربا الصوم وكذلك الأقطار الواقعة شرقا مالم يدركها الفجر كأندونيسيا فلا يلزمها الصوم ولا القضاء وذلك لانقضاء الليل ودخول النهار...

ماهو واجب علماء المسلمين:

1 - يجب ايجاد لجنة إسلامية عالمية ذات صفة مستقلة، وأعضاؤها من أهل الدين والثقة والصلاح، مقرها في عدة بلدان اسلامية بناءا على خطوط الطول الجغرافية لضمان التأكد من دخول هلال شهر رمضان وذي الحجة، أولها في اقصى المشرق الإسلامي ثم البلد الثاني الذي إذا رئي فيه الهلال امكن اهل البلد الأول الصيام لاشتراكهم في جزء من الليل وهكذا..

2 - أما المطالع السياسية فهي منكر من القول عظيم، إذ كيف تصوم عدة أقطار لثبوت رؤية الهلال عندهم وبينهم أقطار لم تصم ينتظرون من يشهد على رؤية الهلال، فإذا لم يأت أكملت عدة شعبان ثلاثين يوما؟!

3
- يجب على الأقطارالتي لم يثبت عند الأقطار الواقعة شرقها ثبوت الهلال التحري وعدم التبعية إن صاموا صاموا وإن لم يصوموا فمعهم..


**************************


1 - أجمع المسلمون على أن استبصار هلال رمضان واجب كفائى، وليس فرض عين فيكفى أن يلتمسه بعض المسلمين عملا بمقتضى السنة الصحيحة .
2 - يرى جمهور الفقهاء أنه لا عبرة باختلاف المطالع، فاذا ثبتت رؤية الهلال فى أى بلد اسلامى ثبتت فى حق جميع المسلمين، على اختلاف اقطارهم، متى بلغهم ثبوته بطريق صحيح .
3- ويرى بعض الفقهاء اعتبار اختلاف المطالع فيلتزم أهل كل بلد بمطلعه .
4 - الرأى الراجح المفتى به، والذى استقر عليه مؤتمر علماء المسلمين المنعقد بمجمع البحوث الإسلامية بالزهر الشريف ( 1386 هجرية - 1966 م ) أنه لا عبرة باختلاف المطالع لقوة دليله ولأنه يتفق مع ما قصده الشارع الحكيم من وحدة المسلمين .
5- متى تحققت رؤية هلال رمضان فى بلد من البلاد الإسلامية فانه يجب الصوم على جميع المسلمين الذين تشترك بلادهم مع البلد الإسلامى الذى ثبتت فيه الرؤية فى جزء من الليل، ما لم يقم ما يناهض هذه الرؤية ويشكك فى صحتها امتثالا لقوله تعالى { فمن شهد منكم الشهر فليصمه } والحديث الشريف ( صموا لرؤيته )


6- اذا لم تثبت رؤية الهلال بأى سبب أو مانع كان عليهم اكمال عدة شعبان ثلاثين يوما متى قطع أهل الحساب بأن هلال رمضان يولد ويغرب قبل غروب شمس يوم 29 من شعبان .
7- اذا قطع أهل الحساب بأن هلال رمضان يولد يوم 29 من شعبان ويمكث فوق الأفق بعد غروب شمس هذا اليوم مدة يمكن رؤيته فيها فانه فى هذه الحالة يعمل بقول أهل الحساب الموثوق بهم، ويثبت به دخول شهر رمضان، بناء على ما ذهب اليه بعض الفقهاء واستقر عليه رأى مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف .
اعتبار اختلاف المطالع في ثبوت الأهلة وآراء الفقهاء فيه



الصيام المفروض هو صيام رمضان، و دليل فرضيته : الكتـــــــــــاب و السنة و الإجماع، و فضله عظيم، و الحكمة منه ظاهرة. و لما كانت أيام شهر رمضان هي التي فرض الله صيامها، فلا بد من معرفة أول الشهر و آخره، و قد ضبط الشرع طريقتين لثبوت أول الشهر: برؤية هلاله عند طلوعه، و عند عدم رؤيته يثبت بإكمال عدة شهر شعبان ثلاثين يوما، كما يثبت انتهاء شهر رمضان برؤية هلال شوال أو بإكمــــــــــــــــــال عدة شهر رمضان عند عدم رؤية هلال شوال، إذ الشهر القمري يكون تسعة و عشرين يوما أو ثلاثين يوما قولا واحدا، وهذا من فضل الله تعالى على عباده و تيسيره عليهم حيث جعل العبادات التي تعتمد على المواقيت مرتبطة بالأمور المحسوسة و العلامات الظاهرة التي يستوي في العلم بها العالم والجاهل و أهل البوادي و الحواضر.


و اللافت للنظر أن الرؤية التي يثبت بها أول شهر رمضان وآخره لا تحصل لكل مسلم، و لهذا اتفق العلمـــاء على أن الإخبار بالرؤية ممن رآه حجة شرعية تلزم المسلمين في ثبوت شهر رمضان ابتداء و انتهاء إذا توفرت الشروط المطلوبة في المخبر أو المخبرين غير أن اختلاف موضع طلوع الهلال يبقى محل نزاع بين الفقهاء واعتباره في ثبوت الشهر من عدمه .
مسألة اختلاف المطــــــــــالع محل اجتهاد يولّد آراء و وجهات نظر مختلفة، وحكم الحاكم يرفع النزاع و يحسم الخلاف و يرجح به أحد النظرين أو الأنظار المتباينة، اعتقادا منه بأحقية رجحانه، الأمر الذي يوجب إنفاذ حكمه و الامتثال له، و العمل بمقتضاه، و لا يجوز مخالفته فيما قطع فيه الخلاف شرعا طاعة لولي أمر المسلمين، وتوحيدا لكلمتهم.



كذلك لا خلاف بين الفقهاء في تحقق اختلاف مطالع القمر ، و إنما النزاع في اعتبار اختلاف مطالعه في ثبوت الأهلة و ما يتعلق بها من أحكام كثبوت بدء الصوم في رمضان، و الفطر في شوال، و الحج، و الإيلاء و عدة المتوفى عنها زوجها و غيرها من الأحكام الشرعية المتعلقة بالأجل و الزمن فقد ربطها الله تعالى بالأشهر القمرية في قوله تعالى:" يَسْأّلُونَكَ عَنِ الأَهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَ الحَجِّ" [البقرة:١٨٩] .
هذا فيما إذا كانت الأقطار والبلدان خارجة عن حكم الإمام الأعلى أو و جد من المسلمين في بلاد غير مسلمة، فهل رؤية البعض تعم في حق جميع البلدان في ثبوت الأحكام و لا عبرة باختلاف المطالع، بل يجب العمل بالأسبق رؤية، فلو رُئي في المشرق ليلة الجمعة، و في المغرب ليلة السبت، وجب على أهل المغرب العمل بما رآه أهل المشرق، أم يستقل كل بلد برؤيته و يكون الاعتبار باختلاف المطالع؟ أي يلزم على كل بلد العمل بمطلعه و لا يلزمه مطلع غيره، فإن لم يروا الهلال أكملوا شهر شعبان ثلاثين.



فالفقهاء في هذه المسألة اختلفوا على مذهبين رئيسين:


فالأول: يذهب إلى القول بتوحيد الرؤية و لا يعتبر اختلاف مطالع القمر في ثبوت الأهلة، و بهذا قال الجمهور، و هو المعتمد عند الحنفية، و نسبه ابن عبد البر إلى الإمام مالك فيما رواه عنه ابن القاسم و المصريون، كما عزاه إلى الليث و الشـــــــــــــــافعي و الكوفيين و أحمد، و به قال ابن تيمية و الشوكاني و غيرهم من أهل التحقيق، و يترتب على هذا القول وجوب القضاء إذا بدأ أهل بلد صومهم اليوم الذي يلي رؤية الهلال في بلد آخر.
و ذهب المعتبرون لاختلاف المطالع أن رؤية الهلال في بلد لا تلزم في حق أهل بلد آخر، بل لكل بلد رؤيتهم مطلقا سواء تقاربت البلدان أم تباعدت و قد حكاه ابن المنذر عن عكرمة و القاسم بن محمد و سالم ابن عبد الله و إسحاق بن راهويه، و عزا ابن عبد البر هذا القول لابن عباس و ابن المبارك، كما عزاه إلى مالك فيما رواه المدنيون عنه، و إلى المغيرة و ابن دينار و ابن الماجشون من أتباع مالك و حكاه الماوردي وجها للشافعية
و فرق آخرون ممن يعتبرون اختلاف المطــــــــــــالع بين البلد القريب و البعيد، و يجعلون تقارب البلدان و الأقطار في حكم بلد واحد، أما إذا تباعدت فلا تكون الرؤية ملزمة على أهل البلد الآخر، فأهل كل أفق يستقلون برؤيتهم، و هذا هو المعتمد عند الشافعية و به قال الشيرازي و صححه الرافعي، و به قال الزيلعي من الحنفية.


و قد اختلف فقهاء المذاهب اختلافا شديدا في ضابط القرب و البعد، و ما اشترطوه من معيار البعد مبني في حقيقته على استدلال عقلي محض لا يشهد له دليل من الشرع.
و عند التمعن في سبب اختلاف العلماء في اعتبار اختلاف المطالع أو عدم اعتباره في ثبوت الأهلة يظهر رجوعه إلى:



أولا: صلاحية تخصيص عموم الخطاب لسائر المكلفين و تقييد مطلق الرؤية بالدليل العقلي.
ثانيا: في مطلقية مطلع الهلال من نسبيّته .
وهنا نطرح سؤال لو ثبت رؤية الهلال فى بلد اسلامى ما هل يمكن الأخذ بها ؟؟؟؟؟
ما صدر من فتوى تنص على أن ثبوت رؤية الهلال فى بلد اسلامى يمكن الأخذ بها فى بلد آخر لم يثبت عنده رؤية الهلال ..سند ذلك من الفقه والتشريع .



نفيد أن الثابت واقعيا والمشاهد حسيا وتأكد علميا ان الهلال عند ظهوره قد يرى فى سماء بعض البلاد بعد غروب الشمس ولايرى فى بلاد أخرى إلا فى الليلة التالية اذ قد تكون الرؤية متيسرة فى بعض الأقطار متعسرة فى بعض آخر ، ومن هذا الواقع يصبح اختلاف مطالع الأهلة أمرا واقعيا وظاهرة مستمرة لا جدال فيها وتبعا لهذا اختلفت كلمة فقهاء المسلمين فيما اذا كان اختلاف مطالع القمر مؤثرا فى ثبوت ظهوره وبالتالى مؤثرا فى الأحكام المتعلقة بالأهلة كالصوم والأفطار والحج والأضحية أو غير مؤثر فلا عبرة باختلاف المطالع .
بمعنى أنه اذا ثبتت رؤية الهلال فى أى بلد اسلامى ثبتت فى حق جميع المسلمين على اختلاف أقطارهم على ظهر أرض الله متى بلغهم ثبوته بطريق صحيح أو أن اختلاف المطلع يعتبر فيلتزم أهل كل بلد مطلعه، ذلك لأن الشارع الحكيم قد أناط الصوم برؤية الهلال فقال الله سبحانه { فمن شهد منكم الشهر فليصمه } البقرة 185 ، وأبان الرسول صلى الله عليه وسلم ذلك بقوله فى الحديث المتفق عليه ( صوموا لرؤيته وافطروا لرؤيته ) وأجمع المسلمون على أن استبصار هلال رمضان واجب كفائى وليس فرض عين فيكفى أن يلتمسه بعض المسلمين سندا على ما هو ثابت فى السنة الصحيحة من فعل الرسول صلى الله عليه وسلم .



ففى فقه الحنفية أن ظاهر المذهب - كما جاء فى الدر المختار للحصكفى والبحر الرائق لابن نجيم وفتح القدير لابن الهمام أنه لا عبرة باختلاف المطالع فمتى ثبتت رؤية الهلال فى بلد بالمشرق مثلا لزم ذلك سائر البلاد شرقا وغربا لعموم الخطاب فى حديث ( صوموا لرؤيته ) وذهب آخرون من فقهاء المذهب الى اعتبار اختلاف المطالع نص على هذا الزيلعى فى كتابه تبيين الحقائق - والفتوى فى المذهب على القول الأول .


وفى الفقه المالكى أقوال ثلاثة .


الأول : أنه لا اعتبار لاختلاف المطالع قربت البلاد أو بعدت .
الثانى : اعتبار اختلاف المطالع بمعنى أنه اذا ثبتت الرؤية عند حاكم فلا يعم حكمها إلا من فى ولايته فقط .


الثالث : يعتبر اختلاف المطالع بالنسبة للبلاد البعيدة جدا كالحجاز والأندلس كما أورده ابن جزى فى كتابه القوانين الفقهية وكما ورد فى مواهب الجليل وفى الشرح الكبير .
ولكن مقتضى ما جاء فى مختصر خليل بيد أن الفتوى على ما جاء فيه أن المشهور فى المذهب عدم اعتبار اختلاف المطالع وهو ما صرح به الحطاب .
وفى فقه الشافعية قال الامام النووى فى كتابه المجموع شرح المهذب للشيرازى فى كتاب الصيام فى الجزء السادس ما موجزه أنه اذا رئى هلال رمضان فى بلد ولم ير فى غيره فان تقارب البلدان فحكمهما حكم بلد واحد بلا خلاف وان تباعدا فوجهان مشهوران أصحهما لا يجب الصوم على أهل البلاد الأخرى - والثانى يجب والأصح الأول وفيما يعتبر فيه البعد والقرب ثلاثة أقوال أصحها أن التباعد باختلاف المطالع كالحجاز والعراق وخراسان والتقارب كبغداد والكوفة .


والثانى ان الاعتبار باتحاد الاقليم واختلافه فان اتحدا فمتقاربان وان اختلفا فمتباعدان .
والثالث أن التباعد مسافة قصر الصلاة والتقارب دونها .
وفى فقه الحنابلة نص ابن قدامة فى كتابه المغنى فى باب الصوم فى أوائل الجزء الثالث على أنه ( واذا رأى الهلال أهل بلد لزم جميع البلاد الصوم .
وهذا قول الليث وبعض أصحاب الشافعى ثم ساق استدلاله بآية { فمن شهد منكم الشهر فليصمه } وببعض ما ورد فى كتب السنة .


وقال الشوكانى وهو الذى ينبغى اعتماده
من هذا العرض الوجيز لكلمة فقه الإسلام على اختلاف مذاهبه التى بأيدينا كتبها نرى أن الفقهاء مختلفين فى اعتبار اختلاف مطالع الأهله فيلتزم أهل كل قطر بمطلعه أو أنه لا اعتبار باختلاف المطالع فمتى ثبتت رؤية هلال رمضان فى بلد لزم سائر الناس شرقا وغربا متى وصلهم خبر ثبوت الرؤية بطريق صحيح وأن الخلاف فى هذا ليس بين مذهب فقهى وآخر فحسب وانما قد شجر الخلاف بين فقهاء المذهب الواحد فى هذا الموضع .


والذى أميل إلى ترجيحه القول المردد فى جميع هذه المذاهب والذى يقرر أنه لا عبرة باختلاف المطالع لقوة دليله ولأنه يتفق مع ما قصده الشارع الحكيم من وحدة المسلمين فهم يصلون إلى قبلة واحدة ويصومون شهرا واحدا ويحجون فى أشهر محددة والى مواقيت ومشاعر معينة وعلى هذا فانه متى تحققت رؤية هلال رمضان فى بلد من البلاد الإسلامية يمكن القول بوجوب الصوم على جميع المسلمين الذين تشترك بلادهم مع البلد الإسلامى الذى ثبتت الرؤية فى جزء من الليل ما لم يقم ما يناهض هذه الرؤية وشكك فى صحتها امتثالا لعموم الخطاب فى الآية الكريمة والحديث الشريف السالفين .


على أنه يجب أن يكون واضحا عند تلاوة قول الله سبحانه { فمن شهد منكم الشهر فليصمه } أن الشهود فى الآية ليس معناه الرؤية وانما هو الحضور والاقامة ويكون المعنى والله أعلم من حضر شهر رمضان وأدرك زمنه فواجب عليه أن يصوم متى كان مكلفا بالصوم ولم يقم به عذر مرخص للفطر .


ومما سلف نرى أنه يجب على جميع المسلمين فى شتى أنحاء الأرض أن يصوموا رمضان اذا ثبتت رؤية هلاله ثبوتا شرعيا فى قطر من أقطار المسلمين دون شك فى صحتها، فاذا لم تثبت كان عليهم اكمال عدة شعبان ثلاثين يوما ومتى أتموه بهذه العدة تعين دخول رمضان عملا بقول الرسول صلى الله عليه سلم ( صوموا لرؤيته ) فاكمال شعبان ثلاثين يوما يكون متى لم تثبت رؤية هلال رمضان ليلة الثلاثين سواء كان عدم الرؤية بسبب وجود ما يحول دونها من سحب أو غيوم أو غبار أو مع صفاء السماء من هذه الموانع متى قطع أهل الحساب أن هلال رمضان يولد ويغرب قبل غروب شمس يوم 29 من شعبان -



أما اذا قطعوا بأن هلال رمضان يولد يوم 29 من شعبان ويمكث فوق الأفق بعد غروب شمس هذا اليوم مدة يمكن رؤيته فيها فانه فى هذه الحالة يعمل بقول أهل الحساب الموثوق بهم ويثبت به دخول شهر رمضان بناء على ما ذهب اليه بعض الفقهاء من جواز العمل بالحساب الموثوق به الدال على الوضع الهلالى وامكان الرؤية بعد غروب شمس يوم 29 من الشهر السابق - هذا وان كان الاختلاف بين الفقهاء على اشده فى مبدأ العمل بقول أهل الحساب .
ولكن الرأى المتقدم هو ما حققه واختاره بعض الثقات من علماء الفقه والفتوى ونميل للأخذ به .


هذا وبالله التوفيق


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

 

 
 
 
 
__________________

ضَحِكْتُ فقالوا ألا تحتشم****بَكَيْتُ فقالوا ألا تبتســـــم!!
بسمتُ فقالوا يُرائي بهــا****عبستُ فقالوا بدا ما كتــم!!
صمتُّ فقالوا كليل اللسان****نطقتُ فقالوا كثير الكَــــلِم!!
حَلِمتُ فقالوا صنيع الجبان *** ولو كان مقتدراً لانتقــــم!!
يقولون شـذ إذا قلــتُ لا *****وإمَّعةً حين وافقتهــــــم!!
فأيقنت أني مهمـــــا أردت***رضا الناس لابد من أن أذم!!
الشيخ / أحمد طلبه حسين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19 - 08 - 2009 - 12:23 PM -   #2
كليوبترا

مراقبة عامة

 
الصورة الرمزية كليوبترا

 


كليوبترا كليوبترا كليوبترا كليوبترا كليوبترا كليوبترا كليوبترا كليوبترا كليوبترا كليوبترا كليوبترا
افتراضي رد: ثبوت رؤية هلال رمضان

 

 

اللهم بلغنا رمضات يارب
بارك الله فيك

 

 

كليوبترا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19 - 08 - 2009 - 12:26 PM -   #3
الكابتن

متداول فضي

 
الصورة الرمزية الكابتن

 


الكابتن الكابتن الكابتن الكابتن الكابتن الكابتن الكابتن الكابتن الكابتن الكابتن الكابتن
افتراضي رد: ثبوت رؤية هلال رمضان

 

 

يعني بغض النظر عن الخبر التالي...فاول يوم رمضان هالسنة هو يوم الجمعة 21/8 شاء من شاء وابى من ابى

شو رايك الشيخ احمد



المشروع الإسلامي لرصد الأهلة يطلب عدم تحري رمضان الخميس

أكد المشروع الإسلامي لرصد الأهلة بهيئاته المختلفة في بيان أن أي محاولة لرؤية الهلال يوم الخميس القادم لن تكون ممكنة، لأن جميع الفلكيون قالوا إن رؤية الهلال بالعين المجردة مستحيلة من جميع بقاع العالم مساء الخميس 20 أغسطس/ آب (الموافق29 شعبان، وفقا للمعطيات الفلكية التي أكدت اقتران غروب الشمس وغروب القمر الخميس، وعلى هذا الأساس لايمكن رؤية الهلال إلا بالأجهزة خاصة في المنطقة الجنوبية والغربية من أمريكا الجنوبية. وطالب البيان السلطات المسؤولة عن التحري بالعدول عن عن تحري رمضان يوم الخميس

 

 

 
 
 
 
__________________



سر يا قلم و أكتب من المدح ما طاب
في الي جزيل المدح يستاهلونه
ناس مزايين و الرجا فيهم ما خاب
الروح و القلب فدى لهم لو يطلبونه
و أكتب لهم شيك محبه مفتوح الحساب
يسحبون من رصيد الغلى و أبد ما ينقصونه
الكابتن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19 - 08 - 2009 - 02:07 PM -   #4
الشيخ / أحمد طلبه حسين

مشرف قــــســـم الـشـريعــة الإسلامــيـــة

 
الصورة الرمزية الشيخ / أحمد طلبه حسين

 


الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين
افتراضي رد: ثبوت رؤية هلال رمضان

 

 

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كليوبترا

اللهم بلغنا رمضات يارب
بارك الله فيك


شكرا على المرور
وبارك الله فيك وعليك

 

 

 
 
 
 
__________________

ضَحِكْتُ فقالوا ألا تحتشم****بَكَيْتُ فقالوا ألا تبتســـــم!!
بسمتُ فقالوا يُرائي بهــا****عبستُ فقالوا بدا ما كتــم!!
صمتُّ فقالوا كليل اللسان****نطقتُ فقالوا كثير الكَــــلِم!!
حَلِمتُ فقالوا صنيع الجبان *** ولو كان مقتدراً لانتقــــم!!
يقولون شـذ إذا قلــتُ لا *****وإمَّعةً حين وافقتهــــــم!!
فأيقنت أني مهمـــــا أردت***رضا الناس لابد من أن أذم!!
الشيخ / أحمد طلبه حسين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19 - 08 - 2009 - 02:48 PM -   #5
الشيخ / أحمد طلبه حسين

مشرف قــــســـم الـشـريعــة الإسلامــيـــة

 
الصورة الرمزية الشيخ / أحمد طلبه حسين

 


الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين
افتراضي رد: ثبوت رؤية هلال رمضان

 

 

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الكابتن

يعني بغض النظر عن الخبر التالي...فاول يوم رمضان هالسنة هو يوم الجمعة 21/8 شاء من شاء وابى من ابى

شو رايك الشيخ احمد



المشروع الإسلامي لرصد الأهلة يطلب عدم تحري رمضان الخميس

أكد المشروع الإسلامي لرصد الأهلة بهيئاته المختلفة في بيان أن أي محاولة لرؤية الهلال يوم الخميس القادم لن تكون ممكنة، لأن جميع الفلكيون قالوا إن رؤية الهلال بالعين المجردة مستحيلة من جميع بقاع العالم مساء الخميس 20 أغسطس/ آب (الموافق29 شعبان، وفقا للمعطيات الفلكية التي أكدت اقتران غروب الشمس وغروب القمر الخميس، وعلى هذا الأساس لايمكن رؤية الهلال إلا بالأجهزة خاصة في المنطقة الجنوبية والغربية من أمريكا الجنوبية. وطالب البيان السلطات المسؤولة عن التحري بالعدول عن عن تحري رمضان يوم الخميس



أخى الحبيب الكابتن
كل عام أنت بخير
كالعادة عند بداية شهر رمضان لابد من تحرى رؤيته

ومن ناحيتى لى الرؤية الفقهية فقط

وقد نوقشت هذه المسألة من قبل العديد من الفقهاء وعلماء الفلك، ولكنها في أغلب الأحيان لم تناقَش بشكل واضح يبرز للقارئ بعض الحقائق الفلكية أو الفقهية المتعلقة برؤية الهلال. فقد رأى بعض الفقهاء جواز الاعتماد على الحسابات الفلكية، ولكن كان لكل فقيه تصور معين لهذا الجواز، ونلخص ذلك بالآتي:



1 - أجاز بعض الفقهاء اعتماد الحساب الفلكي في النفي فقط؛ بمعنى أنه إذا جاء من يشهد برؤية الهلال، ودلت الحسابات الفلكية على أن رؤية الهلال مستحيلة أو غير ممكنة؛ فإن هذه الشهادة ترد. ومن أشهر القائلين بهذا الرأي تقي الدين السبكي وهو من كبار الفقهاء الشافعية في النصف الأول من القرن الثامن الهجري؛ فقد ذكر السبكي في فتاواه أن الحساب إذا نفى إمكانية الرؤية البصرية؛ فالواجب على القاضي أن يرد شهادة الشهود، قال: "لأن الحساب قطعي والشهادة والخبر ظنيان، والظني لا يعارض القطعي، فضلاً عن أن يُقَدم عليه".
وذكر أن من شأن القاضي أن ينظر في شهادة الشاهد عنده، في أي قضـية من القضــايا؛ فإن رأى الحـس أو العـيان يكذبها ردهـا ولا كـرامة.


قال: "والبينـة شـرطها أن يكون ما شهدت به ممكنا حسًا وعقلا وشرعًا، فإذا فرض دلالة الحساب قطعًا على عدم الإمكان اسـتحال القول شرعًا، لاسـتحالة المشــهود به، والشرع لا يأتي بالمســتحيلات. أما شهادة الشهود فتحمل على الوهم أو الغلط أو الكذب" (موقع إسلام أون لاين 2004)، وممن قال بهذا الرأي من المتأخرين محمد مصطفى المراغي شيخ الأزهر، والشيخ علي الطنطاوي (القضاة 1999)، والشيخ عبد الله بن منيع. ومن القائلين بهذا الرأي أيضا شيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه ابن القيم والقرافي وابن رشد (منيع 2004).

2 - أجاز بعض الفقهاء اعتماد الحساب الفلكي في النفي والإثبات؛ فقد زاد مؤيدوا هذا الرأي عن أصحاب الرأي السابق أنه إذا دلت الحسابات الفلكية على وجود القمر بعد غروب الشمس بوضع يسمح برؤيته كهلال؛ فإنه يؤخذ بالحسابات الفلكية، ويكون اليوم التالي أول أيام الشهر الهجري دون اشتراط رؤيته بالعين المجردة. ومن أشهر القائلين بهذا الرأي قديماً مُطرِّف بن عبد الله من كبار التابعين، وأبو العباس بن سريج من كبار الشافعية في القرن الثالث الهجري، وابن قتيبة الدينوري. ومن أشهر من قال به في عصرنا الشيخ أحمد شاكر، والشيخ مصطفى الزرقا، والدكتور يوسف القرضاوي (القضاة 1999

3- الفريق الآخر من الفقهاء لم يُجز استخدام الحساب الفلكي لا في النفي ولا في الإثبات؛ فإذا ما جاء من يشهد برؤية الهلال قبلت شهادته، حتى إذا وجدت حسابات فلكية تدل على أن القمر لم يكن موجوداً في السماء في ذلك الوقت. ومن القائلين بهذا الرأي الشيخ ابن باز، وقد يكون ذلك لاعتقاد أصحاب هذا الرأي أن الحسابات الفلكية غير دقيقة أو غير قطعية، كما انهم اعتمدوا في مذهبهم على الحديث الشريف « صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته », ومن الأقدمين قال باعتماد الرؤيا شيخ الإسلام ابن تيمية.

إن بعض الفلكيين يقومون بإجراء الحسابات الفلكية؛ فإذا ما وجدوا أن القمر يغيب بعد الشمس ولو بدقيقة، وأن الاقتران (المحاق) قد حدث قبل غروب الشمس ولو بدقيقة اعتبروا اليوم التالي أول أيام الشهر الهجري الجديد. واحتجوا بذلك بقول الفقهاء الذين أجازوا استخدام الحساب الفلكي في الإثبات والنفي، ولكن في الحقيقية إن هذا الاحتجاج لا يصلح أبداً؛ لأن الفقهاء الذين أجازوا استخدام الحسابات الفلكية للإثبات أجازوها عندما تدل الحسابات الفلكية على أن القمر قد أصبح في طور الهلال، وليس والقمر في طور المحاق! فحدوث الاقتران (المحاق أو ما يسميه البعض تولد الهلال) لا يعني أن القمر قد أصبح في طور الهلال! بل على العكس تماما فالاقتران (المحاق أو تولد الهلال) هو وصول القمر لذروة طور المحاق! ويحتاج القمر إلى 12-18 ساعة تقريبا بعد الاقتران (المحاق أو تولد الهلال) لينتقل من طور المحاق إلى الهلال.

ففي الحقيقة لا يوجد أي فقيه أجاز بدء الشهر الهجري بمجرد حدوث الاقتران؛ لأن ربط بداية الشهر الهجري بحدوث الاقتران هو ربط لمواقيت المسلمين بطور المحاق وليس الهلال! إلا أن الآية الكريمة قد صرحت بوضوح أن مواقيت المسلمين مرتبطة بالهلال وليس المحاق؛ فقال تعالى: { يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأَهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ } [البقرة 189].



ولكن تبقى المشكلة قائمة
هل نتبع الحساب أم الرؤية؟


مما سبق نستنتج أنه لا يمكن الإجابة على سؤال "هل نتبع الحسابات الفلكية أم رؤية الهلال؟" دون تحديد المقصود بالحسابات الفلكية والمقصود برؤية الهلال.
فهل المقصود باتباع رؤية الهلال هو قبول شهادة أي شاهد برؤية الهلال حتى لو توفر العلم اليقيني الذي يفيد خطأ هذه الشهادة؟ أو حتى قبولها في اليوم الثامن والعشرين من الشهر الهجري كما حدث في السعودية عام 1984م؟

يلاحظ المتمعن بهذا الرأي أنه في معظم الأحيان سيخالف حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: « لا تصوموا حتى تروا الهلال، ولا تفطروا حتى تروه؛ فإن غُمّ عليكم فاقدروا له »؛ وذلك لأنه سيصوم ويفطر بناء على قول شخص إنه رأى الهلال مع وجود دليل قطعي يفيد أن الهلال لم يكن موجوداً في السماء وقت ادعاء ذلك الشخص رؤيته! وعليه فقد صام المسلمون أو أفطروا بناء على رؤية كوكب الزهرة مثلا أو أي جرم سماوي أو غير سماوي آخر توهمه الشاهد على أنه الهلال!


وفي المقابل ماذا نقصد باعتماد الحسابات الفلكية؟ فبعض الفلكيين بالغوا بهذا الجانب لدرجة مطالبتهم ببدء الشهر بمجرد حدوث الاقتران (المحاق أو تولد الهلال) قبل غروب الشمس، وهذه مخالفة واضحة لأمر الله عز وجل الذي ربط مواقيت المسلمين بالهلال وليس بالمحاق (الاقتران أو تولد الهلال).

ومن هنا يبرز جليّاً أن التوفيق بين الرؤية والحسابات الفلكية ضرورة لا مفر منها؛ فكيف نقبل شهادة شخص برؤية الهلال ونحن نعلم أن القمر قد غاب قبل الشمس؟ وفي المقابل كيف نبدأ الشهر ولم يُر الهلال من أي منطقة في العالم الإسلامي كما يحدث في معظم الأحيان؟! ونحن نرى أن الاقتراحين التاليين قد يكون لهما الأثر الواضح في معالجة مشكلة تحديد بدايات الأشهر الهجرية في العالم الإسلامي:

-

1 - أن تكون عملية تحرّي الهلال عملية رسمية جماعية كما يحدث في المملكة المغربية؛ فتعين الدولة مناطق مختلفة تصلح لتحري الهلال، وتدعو المواطنين الراغبين بتحري الهلال بالتوجه لهذه المناطق، على أن يوجد في كل منطقة شخص ذو دراية بتحرّي الأهلة. ففي هذه الحالة من المستحيل أن يتوهّم جميع الأشخاص الموجودين في مكان التحري رؤية الهلال، خاصة مع وجود شخص ذي دراية بتحرّي الأهلة.

2 - في حالة شهادة أشخاص فرادى برؤية الهلال؛ فإنه يفترض توجيه بعض الأسئلة للشاهد للتأكد من أنه رأى الهلال وليس أي شيء آخر! كأن يسأل عن وقت ومكان رؤية الهلال، واتجاه فتحته، وارتفاعه عن الأفق، وكيف تحرك هذا الهلال أثناء مراقبته.. إنها أسئلة بسيطة ولكنها بالتأكيد ستنقح معظم الشهادات المغلوطة برؤية الهلال!

قد يكون من غير المنطقي أن توجه هذه الأسئلة لشاهد برؤية الهلال وقت الرسول صلى الله عليه وسلم؛ وذلك لعدم دراية المسلمين في ذلك الوقت بالعلوم المتعلقة برؤية الهلال، أمَا وقد أصبح علم الفلك الآن منتشراً ويقينياً؛ فما المانع إذن من الاستئناس به، إذا كان هذا الاستئناس سيحقق قول الرسول صلى الله عليه وسلم: « لا تصوموا حتى تروا الهلال، ولا تفطروا حتى تروه؛ فإن غُم عليكم فاقدروا له » ؟

 

 

 
 
 
 
__________________

ضَحِكْتُ فقالوا ألا تحتشم****بَكَيْتُ فقالوا ألا تبتســـــم!!
بسمتُ فقالوا يُرائي بهــا****عبستُ فقالوا بدا ما كتــم!!
صمتُّ فقالوا كليل اللسان****نطقتُ فقالوا كثير الكَــــلِم!!
حَلِمتُ فقالوا صنيع الجبان *** ولو كان مقتدراً لانتقــــم!!
يقولون شـذ إذا قلــتُ لا *****وإمَّعةً حين وافقتهــــــم!!
فأيقنت أني مهمـــــا أردت***رضا الناس لابد من أن أذم!!
الشيخ / أحمد طلبه حسين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09 - 08 - 2010 - 10:11 PM -   #6
الشيخ / أحمد طلبه حسين

مشرف قــــســـم الـشـريعــة الإسلامــيـــة

 
الصورة الرمزية الشيخ / أحمد طلبه حسين

 


الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين
افتراضي رد: ثبوت رؤية هلال رمضان

 

 

اللهم بلغنا رمضان

 

 

 
 
 
 
__________________

ضَحِكْتُ فقالوا ألا تحتشم****بَكَيْتُ فقالوا ألا تبتســـــم!!
بسمتُ فقالوا يُرائي بهــا****عبستُ فقالوا بدا ما كتــم!!
صمتُّ فقالوا كليل اللسان****نطقتُ فقالوا كثير الكَــــلِم!!
حَلِمتُ فقالوا صنيع الجبان *** ولو كان مقتدراً لانتقــــم!!
يقولون شـذ إذا قلــتُ لا *****وإمَّعةً حين وافقتهــــــم!!
فأيقنت أني مهمـــــا أردت***رضا الناس لابد من أن أذم!!
الشيخ / أحمد طلبه حسين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الموسوعة الرمضانية الكبرى, مواضيع هامة خاصة برمضان دكتور محمد :: قــــســـم الـشـريعــة الإسلامــيـــة :: 4 09 - 09 - 2009 - 05:50 AM -
ما يقال عند رؤية هلال رمضان... اميرة :: قــــســـم الـشـريعــة الإسلامــيـــة :: 4 22 - 09 - 2006 - 01:21 AM -
كسوف حلقي للشمس يعيق رؤية هلال رمضان إماراتي :: قــــســـم الـشـريعــة الإسلامــيـــة :: 0 21 - 09 - 2006 - 04:03 AM -
أحوال السلف في رمضان ابومريم :: قــــســـم الـشـريعــة الإسلامــيـــة :: 3 20 - 09 - 2006 - 08:35 AM -
عشر وسائل لاستقبال رمضان** ريف :: قــــســـم الـشـريعــة الإسلامــيـــة :: 3 09 - 09 - 2006 - 09:11 PM -


الساعة الآن - 07:22 PM -.


سيرف نت لخدمات المواقع
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة , كل من يكتب هنا يمثل نفسه ولا يمثل رأي الموقع