الرئيسية | المنتدى | الأسهم | مركز التحميل | اتصل بنا


العودة   منتدى الإمارات للتداول > المنتديات العامة > :: قــــســـم الـشـريعــة الإسلامــيـــة ::

:: قــــســـم الـشـريعــة الإسلامــيـــة :: للمواضيع المتعلقة بشريعتنا الاسلامية الغراء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 28 - 04 - 2007 - 01:31 PM -   #1
الشيخ / أحمد طلبه حسين

مشرف قــــســـم الـشـريعــة الإسلامــيـــة

 
الصورة الرمزية الشيخ / أحمد طلبه حسين

 


الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين
افتراضي الخلع

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم



الخلع


اعداد وتقديم
الشيخ / احمد طلبه حسين
امام وخطيب مسجد عصب {ادكوا }


بداية نقول الحياة الزوجية لا تقوم الا على السكن والمودة والرحمة وحسن المعاشرة وأداء كلا من الزوجين ما عليه من حقوق وواجبات.. ولكن قد يحدث أن يكره الرجل زوجته أو تكره هى زوجها ؟؟ فى هذه الحالة الإسلام يوصى بالصبر والإحتمال قال تعالى ( وعاشروهن بالمعروف فإن كرهتموهن فعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثيرا ) النساء 19 وفى الحديث الصحيح ( لايفرك مؤمن مؤمنة إن كره منها خلقا رضى منها خلقا آخر )
ولكن مع الأسف البغض قد يتضاعف ويشتد الشقاق ويصعب العلاج وينفذ الصبر ويضيع ما أسس عليه البيت من السكن والمودة والرحمة وأداء الحقوق وتصبح الحياة الزوجية غير قابلة للإصلاح .. حينئذ يرخص الإسلام بالعلاج الوحيد الذى لابد منه



فإن كانت الكراهية من جهة الرجل : فبيده الطلاق وهوحق من حقوقه وله أن يستعمله فى حدود ما شرع الله ... وإن كانت الكراهية من جهة المرأة : فقد أباح لها الإسلام أن تتخلص من الزوجية بطريق الخلع ؟؟؟ بأن تعطى الزوج ما كانت أخذت منه باسم الزوجية ليُنهى علاقته بها قال الله تعالى ( ولا يحل لكم أن تأخذوا مما آتيتموهن شيئا إلا أن يخافا ألا يقيما حدود الله ، فإن خفتم أن لا يقيما حدود الله فلا جناح عليهما فيما افتدت به ) البقرة 229
وفى أخذ الزوج الفدية عدل وانصاف : إذ هو الذى أعطاها المهر وبذل تكاليف الزواج والزفاف وأنفق عليها وهى التى قابلت ذلك كله بالجحود والإ نكار وطلبت الفراق ؟؟؟ والإ نصاف أن ترد عليه ما أخذت ؟؟ وإن كانت الكراهية منهما معا فإن طلب الزوج التفريق فبيده الطلاق وعليه تبعاته .. وإن طلبت الزوجة الفرقة فبيدها الخلع وعليها تبعاته كذلك !!! والخلع ليس قانون وإنما هو تشريع ثابت بالكتاب والسنة والإجماع
فديننا وسط بين إفراط اليهود وتفريط النصارى .وهو وسط في العبادات ، ووسط في المعاملات .أعطي كل ذي حق حقّـه ، من غير إجحاف ولا تطفيف .



ومن هنا فإن قضايا المعاملات لم تُترك لأهواء البشر ولا لتصرّفاتهم إذ يَحْكُم ذلك النزعات الفردية ، والأهواء الشخصية ، والمصالح المشتركة لكل طائفة على حساب الأخرى .فقد جاء الإسلام بقضايا المعاملات بين الناس أنفسهم ، كما جاء بقضايا المعاملات بين الناس وبين خالقهم .
والعلاقات الزوجية جزء من المعاملات بل من أهم المعاملات لطولها وملازمتها في الغالب ، لذا فقد جعل الإسلام فيها ومنها المخرج لكلا الطرفين نظرا لأنه قد يشوبها ما يشوبها من كدر وضيق .




وعلى كل تخليص الزوجة من زوجها على وجه لا رجعة فيه إلا برضاها ، وبعقد جديد .
الأصل فيه :
قوله تعالى : ( وَلاَ يَحِلُّ لَكُمْ أَن تَأْخُذُواْ مِمَّا آتَيْتُمُوهُنَّ شَيْئًا إِلاَّ أَن يَخَافَا أَلاَّ يُقِيمَا حُدُودَ اللّهِ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ يُقِيمَا حُدُودَ اللّهِ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِمَا فِيمَا افْتَدَتْ بِهِ )
ومِن السُّـنّة قصة امرأة ثابت بن قيس رضي الله عنه وعنها ... وسأعود اليها بالتففصيل بعد قليل
والقصة أخرجها البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما أن امرأة ثابت بن قيس أتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت : يا رسول الله ثابت بن قيس ما أعتب عليه في خلق ولا دين ، ولكني أكره الكفر في الإسلام .
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أتردين عليه حديقته ؟
قالت : نعم .
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : اقبل الحديقة ، وطلِّقها تطليقة .
وفي رواية له أنه عليه الصلاة والسلام قال : فَتَرُدِّينَ عَليْهِ حَديقَتَهُ ؟ فقالَتْ : نَعَمْ . فَرُدَّتْ عَليْهِ ، وأمَرَهُ ففارَقَها .


الخلع..



تعريفه : مأخوذ من خلع الثوب إذا أزاله لأن المرأة لباس الرجل والرجل لباس لها قال تعالى ( هن لباس لكم وأنتم لباس لهن ) .. ويسمى الفداء لأن المرأة تفتدى نفسها بما تبذله لزوجها وقد عرفه الفقهاء بأنه فراق الرجل زوجته ببدل يحصل له
والخلع جائز: جوزا مستوى الطرفين وهو الطلاق بعوض ولا حد لعوض الخلع فيجوز بقدر الصداق وبأكثر منه وبأقل وقال مالك فى الموطألابأس أن تفتدى المرأة من زوجها بأكثر مما أعطاها ؟؟ وبه قال مالك واحمد والشافعى إلا أن أبا حنيفة تكره عنده الزيادة على المهر انظر كتاب الشرح الصغير، وحاشية الصاوى، وشرح الزرقانى ،واللباب ، والمغنى ، وفقه السنة، وتبين المسالك


أول خلع فى الإسلام :


أن عامر بن الظَرِب زوج بنته لابن أخيه عامر بن الحارث ، فلما دخلت عليه نفرت منه فشكا الى أبيها فقال لاأجمع عليه فراق أهلك ومالك وقد خلعتها منك بما أعطيتها ؟؟؟؟ كان هذا أول خلع فى العرب
أما أول خلع فى الإسلام : روى البخارى والنسائئ عن بن عباس قال ( جاءت امرأة ثابت بن قيس بن شماس الى رسول الله فقالت يارسول الله ما أعتب عليه فى خلق ولا دين ولكن أكره الكفر فى الإسلام فقال رسول الله أتردين عليه حديقته ؟ قالت نعم فقال رسول الله أقبل الحديقة وطلقها تطليقة ) ولنا وقفة مع هذا الحديث



1- قولها لاأعتب عليه ولكن أكره الكفر فى الإسلام أى أنها لا تريد مفارقته لسوء خلقه ولا لنقصان فى دينه ولكن كانت تكرهه لدمامته وهذه الكراهيه حملتها على التقصير فيما يجب له من حق ، والمقصود بالكفر كفران العشير

2- هناك خلاف حول امرأة ثابت بن قيس المختلعةهل هى.. حبيبة بنت سهل .. أو جميلة بنت أبى .. أو مريم المغالية.. وهى امرأة من الخزرج !! قال بن عبد البر فى امرأة ثابت فذكر البصريون أنها جميلة بنت أبى .. وذكر المدنيون أنها حبيبة بنت سهل والذى يظهر أنهما قصتان وقعتا لمرأتين لشهرة الخبرين مع اختلاف السياق وأصح الروايات أنها حبيبة بنت سهل كانت تحت ثابت بن قيس لأنها أول مختلعة فى الإسلام وهذا الخلاف لايضر فى شئ المهم لب القصة



3 - سبب الخلع


أ- فى رواية البخارى قالت لاأعتب عليه خلق ولا دين ولكن كانت تكرهه لدمامته وظاهر هذه الرواية أنه لم يصنع بها شئا يقتضى الشكوى

ب- وفى رواية النسائئ أنه كسر يدها فيُحمل على أنها أرادت أنه سئ الخلق

ج - فى رواية أبى داود أنه ضربها فكسر بعضها
لكن لم تشكيه بسبب الضرب : بل وقع التصريح بسبب آخر وهو أنه كان دميم الخِلقة؟؟؟

د- وفى رواية بن ماجة من حديث عمرو بن شعيب (كانت حبيبة بنت سهل عند ثابت وكان رجلا دميما فقالت والله لولا مخافة الله إذا دخل علىَ لبصقت فى وجهه
وفى مصنف عبد الرزاق عن معمر قال بلغنى أنها قالت يارسول الله بى من الجمال ما ترى وثابت رجل دميم وفى رواية عن بن عباس قالت يارسول الله لايجتمع ورأسى ورأس ثابت أبدا إنى رفعت جانب الخباء فرأيته أقبل فى عدة رجال فإذا هو أشدهم سودا وأقصرهم قامة وأقبحهم وجها.. فطلبت من رسول الله أن تخلع نفسها فخلعها ورد الرسول ما أخذت من ثابت بن قيس وجلست فى أهلها



العوض فى الخلع


إزالة ملك النكاح فى مقابل مال .. فالعوض جزء أساسى من مفهوم الخلع فإذا لم يتتحق العوض لايتحقق الخلع فإذا قال الزوج لزوجته خالعتك وسكت لم يكن ذلك خلعا ، ثم إنه إن نوى الطلاق كان طلاقا رجعيا وإن لم ينو شيئا لم يقع به شئ لأنه من الفاظ الكناية التى تفتقر الى نية


هل الخلع طلاق أم فسخ


المسألة فيها خلاف ذهب جمهور العلماء الى أن الخلع طلاق بائن لما تقدم فى الحديث من قول رسول الله خذ الحديقة وطلقها تطليقة
وذهب بعض أهل العلم منهم وبن عباس وعثمان وبن عمر واحمد الى أنه فسخ
وقال بن القيم والذى يدل على أنه ليس بطلاق أن الله رتب الطلاق بعد الدخول الذى لايستوفى عدده ثلاثة أحكام كلها منتفية عن الخلع




1 - أن الزوج أحق بالرجعة فيه
2 - أنه محسوب من الثلاث فلا تحل بعد استيفاء العدد
3- أن العدد فيه ثلاثة قروء


وقد ثبت بالنص والإجماع أنه لارجعة فى الخلع .. وثبت بالسنة وأقوال الصحابة أن العدة فية حيضة واحدة انظر كتاب بداية المجتهد ؟؟؟ وثمرة هذا الخلاف تظهر بالإعتداد بالطلاق .. فمن رآى أنه طلاق احتسبه طلقة بائنة .. ومن رأى أنه فسخ لم يحتسبه !! فمن طلق امرأته تطليقتين ثم خالعها ثم أراد أن يتزوجها فله ذلك وإن لم تنكح زوجا غيره لأنه ليس له غير تطليقتين والخلع لغو ؟؟ ومن جعل الخلع طلاقا قال لم يجزله أن يرتجعها حتى تنكح زوجا غيره لأنه بالخلع كملت الثلاث انظر فقه السنة



وما قرأته فى كتاب المنتقى جزء 4 للباجى الخلع طلاق وليس بفسخ ؟؟ وفى كتاب الهداية وقع بالخلع تطليقة بائنة ولزمها المال .. وفى كتاب فتح القدير قال بن الهمام هذا حكم الخلع عند جماهير الأ ئمة من السلف والخلف لايقع بالخلع طلاق بل هو فسخ بشرط عدم نية الطلاق !! وقال آخرون يقع ويكون طلاقا رجعيا فإن راجعها رد البدل الذى أخذه


عدة المختلعة


ثبت من بالسنة أن المختلعة تعتد بحيضة ففى قصة ثابت ان النبى قال له خذ الذى لها عليك وخل سبيلها قال نعم فأمرها رسول الله أن تعتد بحيضة واحدة وتلحق بأهلها رواه النسائئ والى هذا ذهب عثمان بن عفان وبن عباس ونقل عن أبى جعفر النحاس فى كتاب الناسخ والمنسوخ أن هذا إجماع من الصحابة


ومذهب الجمهور من العلماء أن المختلعة عدتها ثلاث حيض إن كانت ممن يحيض
وقال بن عمر عدة المختلعة عدة المطلقة .. وذكر عن مالك أنه بلغه أن سعيد بن المسيب وسليمان بن يسار أحد الفقهاء السبعة وبن شهاب كانوا يقولون عدة المختلعة مثل عدة المطلقة ثلاثة قروء وقال عبد الرزاق فى مصنفه أن على بن أبى طالب قال عدة المختلعة مثل عدة المطلقة .. قال بذلك سعيد بن المسيب وسالم بن عبد الله وعروة وقتادة وخلاس بن عمر وأبو عياض ومالك والليث والأوزاعى والشافعى!!!! و قال صاحب كتاب المغنى كل فرقة بين زوجين فعدتها عدة طلاق أيا كانت هذه الفرقة
وقال صاحب بذل المجهود جزء 10 أن الواجب فى العدة ثلاثة قروء



ولكن أقول ...:


إذا كان الطلاق بيد الرجل .. فما الذي جعله الشرع بيد المرأة ؟
وما سبيلها إلى إنهاء العلاقة الزوجية مع زوجها إذا كرهت الحياة معه لغلظ طبعه , أو سوء خلقه , أو لتقصيره في حقوقها أو لعجزه البدني أو المالي عن الوفاء بهذه الحقوق أو لغير ذلك من الأسباب ؟؟


أولاً : ينبغي أن يُعلم أن الحياة الزوجية قائمة على ركنين :المودّة والمحبة
والرحمة المتبادلة وقد يضعف الركن الأول وعندها يجب أن يقوى الركن الثاني
أما لماذا ؟
فلأنه قد يكون هناك ما يدعو إلى بقاء هذه الحياة الزوجية بين الزوجين ، كوجود أولاد ونحو ذلك ، ولا يكون هناك بغض وكراهية ، بل تضعف المحبة والمودّة بين الزوجين .ولذا قال عمر رضي الله عنه : ليس كل البيوت تبنى على الحب ، ولكن معاشرة على الأحساب والإسلام .وقد يُحب الرجل في زوجته خلقا من الأخلاق أو صفة من الصفات فيُبقيها لأجل هذه الصفة ، ومثله الزوجة
إلا أنه ينبغي أن لا يغيب عن أذهان كل من الزوجين رحمة كل طرف بالآخر ، وإن ضعفت المحبة والمودّة .
وأن تتذكّر المرأة فضل الصبر على الزوج ، وأنه يستحيل وجود زوج خال من العيوب .




ولكن .. ما الذي جعله الإسلام بيد المرأة ؟

عندما يكره الرجل زوجته وتقع البغضاء وربما العداوة والشحناء ، وعندما يُخفق في علاج هذه الأمراض الأُسريّة فإنه قد يلجأ إلى الطلاق ، وإن كانت الشريعة الغراء قد وضعت ضوابط وحلول قبل الإقدام على الطلاق ، كأن لا يُطلّق في حيض ولا في طهر جامع فيه ، وأن يلجأ إلى التحكيم قبل الطلاق .
وأما المرأة فإنها إذا وقع لها مثل ذلك فإنها تلجأ أولاً إلى الإصلاح ثم إلى التحاكم أيضا فإذا لم يُجد ذلك شيئا فإن لها حق المخالعة .



فتتفق مع زوجها على أحد ثلاثة أمور


إما أن تُعيد له ما دفعه من مهر أو أقل منه أو أكثر
فإذا لم يقبل بذلك فإن لها حق اللجوء إلى القضاء ثم للقاضي أن يخلع الزوجة من ذمة زوجها ولو بالقوّة .
ولكن وإن قلنا بالمخالعة وأنه يجوز للزوج أن يقبل ويأخذ ما دفعته الزوجة إلا أنه ينبغي على الزوج أن لا يغيب عن ذهنه قوله تبارك وتعالى : ( وَلاَ تَنسَوُاْ الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ)
وهنا قد يرد السؤال :



لماذا جُعل الطلاق بيد الرجل دون المرأة ؟فأقول : القاعدة أن الغُنم بالغُر ، ما معنى هذا الكلام ؟الغُنم من الغنيمة والكسب والغُرم هو من الغرامة والخسارة
والعرب تقول : يتولّى حارّها من تولّى قارّها !أي من تولى بارد الشيء ويسيره يتولّى شدّته .فالذي تولّى النفقة وأُلزِم بها هو الذي يتولّى الطلاق
ثم إنه حُمّل القوامة فيكون الطلاق بيده
ثم إن المرأة عاطفية تغلب عليها العاطفة ، وهذا مدح وليس ذمّ ، إذ خلقها الله عز وجل عاطفية لحاجة الأم والولد إلى العاطفة وإلى مزيد من الحنان .
إذا السبيل إلى إنهاء تلك الحياة الزوجية التي لم يُكتب لها الاستمرار هو الطلاق من قبل الزوج ، والخُلع من قبل المرأة .
وهذا من حكمة الشريعة الإسلامية التي هي شريعة ربانية خالية من أهواء البشر
إذ أن بعض الديانات – كالنصرانية – لا يُمكن أن يوقع الطلاق ، ولذا يلجأ بعض الأزواج إلى التخلّص من زوجته ، وهذا موجود في زماننا هذا بالأرقام والإحصائيات في أوربا وأمريكا كما أنهم يجعلون الطلاق بيد المرأة ! وهذا إجحاف في حق الزوج
إذ الزوجة عندهم تُطلّق ، والزوج لا يستطيع ذلك !
مع أن هذا بخلاف ما جاء في كتبهم المقدّسة وإن دخلها التحريف !


وهذه بعض الأسئلة التى غالبا مانتلقاها من الأخوة والأخوات



س1 نريد أن نعرف حكم الخلع ؟ وهل هو قانون أم تشريع ؟

ج1 الخلع جائز فى الإسلام وهو جائز جواز ا مستوى الطرفين .. وقيل مكروه إذا خشيت المرأة الضرر من زوجها جاز لها أن تخلع نفسها منه بمقابل عوض .. وكل ما جاز أن يكون مهرا جاز أن يكون عوضا فى الخلع ؟ قال تعالى ( ولا جناح عليهما فيما افتدت به ) والخلع تشريع وليس قانون

س2 ما الفرق بين المُفتدية والمُختلعة والمُباِرئه والمصالحة؟


ج2 المفتدية : هى التى افتدت ببعض مالها تعطيه بعض الذى لها وتمسك بعضه وكذلك المصالحة .. والمختلعة : هى التى اختلعت من جميع مالها .. والمبارئة : هى التى بارئت زوجها قبل الدخول فتقول خذ الذى لك واتركنى .. والخلع والفدية والصلح والمباراة كلها تؤول الى معنى واحد وهوبذل المرأة العوض على طلاقها .. إلا ان الخلع يختص ببذلها جميع المال الذى أعطاه لها .. والصلح ببعضه .. والفدية بأكثر والمباراة بإسقاطها عنه حقا لها عليه


س3 هل يجوز للزوجة أن تخلع نفسها بدون سبب ؟


ج3 الخلع جائز إذا كان هناك سبب يقتضيه .. كأن يكون الرجل معيبا فى خَْلقه أو سيئا فى خُلقه أو لا يؤدى للزوجة حقها وأن تخاف المرأة ألا يقيم حدود الله فيما يجب عليها من حسن الصحبة وجميل المعاشرة .. فإن لم يكن ثمة ذلك يقتضيه فهو محظور لما رواه احمد والنسائى من حديث أبى هريره قال رسول الله المختلعات هن المنافقات

س 4 ما هي الشروط الواجب توفرها لصحة الخلع ؟؟

ج 4 أولاً : أن يكون هناك ما يدعو إليه ، إذ قد ورد الوعيد الشديد على من طلبت الطلاق دون سبب قال عليه الصلاة والسلام : أيما امرأة سألت زوجها الطلاق من غير ما بأس فحرام عليها رائحة الجنة . رواه الإمام أحمد وغيره ، وصححه الألباني .
ثانيا : أن يكون على عِوض ، أي على مُقابل تدفعه الزوجة
فإن لم يكن مُقابل فهو طلاق من جهة الزوج .
ومن جهة الزوج أن لا يكون نتيجة عضل ومُضارّة بالزوجة لتخالعه ، لقوله تبارك وتعالى : ( وَإِنْ أَرَدتُّمُ اسْتِبْدَالَ زَوْجٍ مَّكَانَ زَوْجٍ وَآتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنطَارًا فَلاَ تَأْخُذُواْ مِنْهُ شَيْئًا أَتَأْخُذُونَهُ بُهْتَاناً وَإِثْماً مُّبِيناً )
ثم ذكّر الأزواج بما كان بينهم فقال : ( وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ وَقَدْ أَفْضَى بَعْضُكُمْ إِلَى بَعْضٍ وَأَخَذْنَ مِنكُم مِّيثَاقًا غَلِيظًا )



س5 ما الحكم إذا أرادت المراة خلع نفسها من زوجها وهو غير راضٍ ؟


ج 5 الأصل فى المسألة أن يكون هناك وفاق ومحبة ومودة فى الحياة الزوجية إذا حدث عكس ذلك والمرأة لا ترغب في استمرار العشرة عيب على الرجل أن يبقيها معه ولكن لابد أن يكون هناك تراضى فى الخلع بين الزوج والزوجة .. فإن لم يتم التراضى منهما فللقاضي إلزام الزوج بالخلع ؟؟ لأن ثابتا وزوجته رفعا أمرهما للنبى وألزمه الرسول بأن يقبل الحديقة ويطلق كما فى الحديث

س6 هل يجوز لشخص أجنبي أن يتفق مع الزوج على أن يخلع الزوج زوجته بحيث يتعهد هذا الشخص بدفع بدل الخلع للزوج لتتم الفرقة بينهما ؟؟

ج 6 يجوز لشخص أجنبي أن يتبرّع ببذل العِوض
ونص العلماء على أنه يصحّ بذل العوض ممن يصحّ تبرّعه ، وهو العاقل الرشيد .
وعلّلوا ذلك بأنه بذل مال في غير مُقابلة ولا منفعة .
ولكن ينبغي التنبه هنا إلى أنه لا يجوز لشخص أجنبي أن يتفق مع ذات زوج لا تُريده فيتّفق معها على أن تُخالِع زوجها ويدفع هو العِوض على أن تتزوّجه
لأن هذا من المواعدة في السرّ التي نهى الله عنها بقوله : (وَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا عَرَّضْتُمْ بِهِ مِنْ خِطْبَةِ النِّسَاءِ أَوْ أَكْنَنْتُمْ فِي أَنْفُسِكُمْ عَلِمَ اللَّهُ أَنَّكُمْ سَتَذْكُرُونَهُنَّ وَلَكِنْ لا تُوَاعِدُوهُنَّ سِرًّا إِلاَّ أَنْ تَقُولُوا قَوْلاً مَعْرُوفًا )
ولأن هذا من إفساد الحياة الزوجية بين الأزواج ، لقوله عليه الصلاة والسلام : ليس منا من خَـبّب امرأة على زوجها . رواه الإمام أحمد وأبو داود .

س 7 رجل لم يحسن الى زوجته فأرادت أن تخلع نفسها لعدم حسن العشرة ؟


ج7 يحرم على الرجل أن يؤذى زوجته حتى تتضرر من العشرة معه و تخلع نفسها ويحرمها من حقوقها فإن فعل ذلك فالخلع باطل والبدل مردود ولو حكم به القضاء .. وإنما حرم ذلك حتى لايجتمع على المرأة فراق الزوج والغرامة المالية قال تعالى ( يا أيها الذين آمنوا لا يحل لكم أن ترثوا النساء كرها ولا تعضلوهن لتذهبوا ببعض ما آتيتموهن إلا أن يأتين بفاحشة مبينة ) فى هذه المسألة يرى الإمام مالك أن الخلع ينفذ على أنه طلاق ويجب على الزوج أن يرد البدل الذى أخذه من زوجته .


س 8 هل يُشترط إثبات المخالعة رسمياً في المحاكم أم تصح بمجرد وجود شهود عليها ؟؟


ج 8 لا يُشترط أن يكون إثبات الخلع في المحاكم ، إلا أنه أثبت وأضبط للأمور إذا ضُبِطت وقُيّدت بالمحاكم الشرعية .
وهذا فى نظرى أفضل وأحسن وأليق نظرا لخراب الذمم


س 9 قلت فى الطلاق الرجل يطلق زوجته فى طهر لم يمسها فيه فما حكم الخلع ؟


ج 9 يجوز الخلع فى الطهر والحيض ولا يتقيد وقوعه بوقت لأن الله أطلقه ولم يقيده بزمن دون زمن قال تعالى ( فلا جناح عليهما فيما افتدت به ) والرسول أطلق الحكم فى الخلع بالنسبة لامرأة ثابت بن قيس من غير بحث عن حال الزوجة وليس الحيض بأمر نادر الوجود بالنسبة للنساء

س 10 امرأة اختلعت وارادت بعد ذلك أن تعود الى زوجها أو العكس ما الحكم ؟

ج 10 المسألة فيها خلاف ذهب الجمهور ومنهم الأئمة الأربعة الى أن الرجل إذا خالع زوجته ملكت نفسها وكان أمرها بيدها ولا رجعة له عليها لأنها بذلت المال لتتخلص من الزوجية ولو كان يملك رجعتها لم يحصل للمراة الإ فتداء من الزوج بما بذلت له وحتى لو رد عليها ما أخذ منها وقبلت ليس له أن يراجعها فى العدة لأنها بانت منه بنفس الخلع ؟؟؟ ويرى سعيد بن المسيب والزهرى أنه إن شاء أن يراجعها فليرد عليها ما أخذه منها فى العدة وليشهد على رجعته .. ورأى آخر يرى أنه يجوز للزوج أن يتزوجها برضاها فى عدتها ويعقد عليها عقدا جديدا ؟؟؟ وأذكر مرة أخرىرجوع الزوجة إلى زوجها بعد المخالعة محلّ خلاف .
والصحيح – والله أعلم – أنه يجوز لها أن ترجع إليه ، ولكن بعقد جديد ومهر جديد .
فإذا ندمت الزوجة بعد وقوع الخلع ورغب بها الزوج فإنه لا بّد من عقد جديد وتسمية مهر جديد أيضا ولو كان يسيراً .


س 11 وما هي الأسباب الموجبة لإقرار الخلع والتي يحق للمرأة بموجبها طلب إنفاذ الخلع من زوجها

ج 11- 1- كراهية المرأة لزوجها ، دون أن يكون ذلك نتيجة سوء خُلق منه ، كما قالت زوجة ثابت بن قيس رضي الله عنها وعنه .
2 - عضل الزوج لزوجته ، بحيث يكره الزوج زوجته ولا يُريد أن يُطلّقها فيجعلها كالمعلّقة ، فتفتدي منه نفسها بمالها ، وإن كان يحرم عليه فعل ذلك .
3 - سوء خُلُق الزوج مع زوجته فتُضطر الزوجة إلى المخالعة .
4 - إذا خافت الزوجة الإثم بترك حقِّ زوجها .


والله تعالى أعلى وأعلم
هذا وبالله التوفيق

ونلتقى فى اللقاء القادم فى باب الإيلاء

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اعداد الشيخ / احمد طلبه حسين
امام وخطيب مسجد عصب { ادكوا }



أهم المراجع


هى نفس المراجع السابقة .. فى كفارة اليمين .. والظهار .. والطلاق

تفسير القرآن الكريم

1- تفسير القرطبى محمد بن احمد الأنصارى دار الكتاب العربى القاهرة
2- تفسير الطبرى محمد بن جرير الطبرى الطبعة الأولى بولاق

الحديث

1- الموطأ الإمام مالك بن أنس دار احياء الكتب العربية مصر
2- صحيح البخارى محمد بن اسماعيل اليمامة للطبع والنشر دمشق
3- صحيح مسلم مسلم بن الحجاج دار احياء التراث العربى

كتب الفقه
1- الفقه على المذاهب الأربعة عبد الرحمن الجزرى دار الكتب العلمية بيرت
2- المدونة الكبرى للإمام مالك رواية سحنون دار الفكر بيروت
3- شرح الزرقانى عبد الباقى الزرقانى دار الفكر بيروت
4- جواهر الإكليل صالح عبد السميع الآبى دار المعرفة

5- الشرح الصغير احمد الدردير مطبعة عيسى البابلى القاهرة
6- تبين المسالك الى أقرب المسالك عبد العزيز بن حمد أل مبارك
7- اللباب شرح الكتاب عبد الغنى الميدانى دار الحديث حمص بيروت
8- فتح القدير كمال الدين بن همام بولاق مصر
9- كتاب الأم محمد بن ادريس الشافعى دار المعرفة بيروت


10- نهاية المحتاج بن شهاب مصطفى البابى الحلبى مصر
11- المغنى محمد الشربينى دار احياء التراث بيروت
12- الوجيز ابوحامد الغزالى دار المعرفة بيروت
13- الفتاوى الكبرى بن تيمية الطبعة الأولى 1398 هجرية
14- العدة شرح العمدة بهاء الدين المقدسى مكتبة الرياض
15 فقه السنة سيد سابق بيروت لبنان
16- بداية المجتهد بن رشد دار المعرفة


وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

 

 


التعديل الأخير تم بواسطة الشيخ / أحمد طلبه حسين ; 24 - 12 - 2009 الساعة - 04:31 PM -
الشيخ / أحمد طلبه حسين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28 - 04 - 2007 - 06:05 PM -   #2
اميرة

متداول

 
الصورة الرمزية اميرة

 


اميرة اميرة اميرة اميرة اميرة اميرة اميرة اميرة اميرة
افتراضي

 

 

جزاك الله خيرا شيخنا الفاضل
على هذا الشرح الوافي عن (( الخلع ))

ينبغي أن لا يغيب عن أذهان كل من الزوجين رحمة كل طرف بالآخر ، وإن ضعفت المحبة والمودّة .
وأن تتذكّر المرأة فضل الصبر على الزوج ، وأنه يستحيل وجود زوج خال من العيوب .


جعله الله في ميزان حسناتك

 

 

اميرة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29 - 04 - 2007 - 12:23 AM -   #3
om khamis

متداول فضي - روح المنتدى

 


om khamis om khamis om khamis om khamis om khamis om khamis om khamis om khamis om khamis om khamis om khamis
افتراضي

 

 

أثابك الله شيخنا الكريم خير الثواب

وجعل عملك هذا في ميزان حسناتك

 

 

om khamis غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29 - 04 - 2007 - 01:27 PM -   #4
abuoumar

متداول ماسي - قلب المنتدى

 
الصورة الرمزية abuoumar

 


abuoumar abuoumar abuoumar abuoumar abuoumar abuoumar abuoumar abuoumar abuoumar abuoumar abuoumar
افتراضي

 

 

بارك الله فيك

 

 

abuoumar غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24 - 11 - 2009 - 06:22 PM -   #5
الشيخ / أحمد طلبه حسين

مشرف قــــســـم الـشـريعــة الإسلامــيـــة

 
الصورة الرمزية الشيخ / أحمد طلبه حسين

 


الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين
افتراضي رد: الخلع

 

 

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة abuoumar

بارك الله فيك


شكرا لك ياأباعمر

 

 

 
 
 
 
__________________

ضَحِكْتُ فقالوا ألا تحتشم****بَكَيْتُ فقالوا ألا تبتســـــم!!
بسمتُ فقالوا يُرائي بهــا****عبستُ فقالوا بدا ما كتــم!!
صمتُّ فقالوا كليل اللسان****نطقتُ فقالوا كثير الكَــــلِم!!
حَلِمتُ فقالوا صنيع الجبان *** ولو كان مقتدراً لانتقــــم!!
يقولون شـذ إذا قلــتُ لا *****وإمَّعةً حين وافقتهــــــم!!
فأيقنت أني مهمـــــا أردت***رضا الناس لابد من أن أذم!!
الشيخ / أحمد طلبه حسين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23 - 12 - 2009 - 09:40 AM -   #6
Molder121

متداول متميز

 
الصورة الرمزية Molder121

 


Molder121 Molder121 Molder121 Molder121 Molder121 Molder121 Molder121 Molder121 Molder121 Molder121 Molder121
افتراضي رد: الخلع

 

 

بارك الله فيك

 

 

 
 
 
 
__________________

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
Molder121 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24 - 12 - 2009 - 01:25 PM -   #7
الشيخ / أحمد طلبه حسين

مشرف قــــســـم الـشـريعــة الإسلامــيـــة

 
الصورة الرمزية الشيخ / أحمد طلبه حسين

 


الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين
افتراضي رد: الخلع

 

 

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة molder121

بارك الله فيك


تقبل الله طاعتكم
وشكرا على مرورك

 

 

 
 
 
 
__________________

ضَحِكْتُ فقالوا ألا تحتشم****بَكَيْتُ فقالوا ألا تبتســـــم!!
بسمتُ فقالوا يُرائي بهــا****عبستُ فقالوا بدا ما كتــم!!
صمتُّ فقالوا كليل اللسان****نطقتُ فقالوا كثير الكَــــلِم!!
حَلِمتُ فقالوا صنيع الجبان *** ولو كان مقتدراً لانتقــــم!!
يقولون شـذ إذا قلــتُ لا *****وإمَّعةً حين وافقتهــــــم!!
فأيقنت أني مهمـــــا أردت***رضا الناس لابد من أن أذم!!
الشيخ / أحمد طلبه حسين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17 - 01 - 2010 - 07:47 AM -   #8
الشيخ / أحمد طلبه حسين

مشرف قــــســـم الـشـريعــة الإسلامــيـــة

 
الصورة الرمزية الشيخ / أحمد طلبه حسين

 


الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين
افتراضي رد: الخلع

 

 

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اميرة

جزاك الله خيرا شيخنا الفاضل
على هذا الشرح الوافي عن (( الخلع ))

ينبغي أن لا يغيب عن أذهان كل من الزوجين رحمة كل طرف بالآخر ، وإن ضعفت المحبة والمودّة .
وأن تتذكّر المرأة فضل الصبر على الزوج ، وأنه يستحيل وجود زوج خال من العيوب .


جعله الله في ميزان حسناتك


شكرا على المرور

 

 

 
 
 
 
__________________

ضَحِكْتُ فقالوا ألا تحتشم****بَكَيْتُ فقالوا ألا تبتســـــم!!
بسمتُ فقالوا يُرائي بهــا****عبستُ فقالوا بدا ما كتــم!!
صمتُّ فقالوا كليل اللسان****نطقتُ فقالوا كثير الكَــــلِم!!
حَلِمتُ فقالوا صنيع الجبان *** ولو كان مقتدراً لانتقــــم!!
يقولون شـذ إذا قلــتُ لا *****وإمَّعةً حين وافقتهــــــم!!
فأيقنت أني مهمـــــا أردت***رضا الناس لابد من أن أذم!!
الشيخ / أحمد طلبه حسين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17 - 01 - 2010 - 03:13 PM -   #9
بنت البدو

عضو شرف

 
الصورة الرمزية بنت البدو

 


بنت البدو بنت البدو بنت البدو بنت البدو بنت البدو بنت البدو بنت البدو بنت البدو بنت البدو بنت البدو بنت البدو
افتراضي رد: الخلع

 

 

بارك الله فيك شيخ احمد

 

 

 
 
 
 
__________________

اللهم اني استودعتك قلــبي فلا تجعل فيه أحد غيرك،،،
وأستودعتك لا إله إلا الله فلقّنيها عند موتي..
بنت البدو غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17 - 01 - 2010 - 06:44 PM -   #10
كليوبترا

مراقبة عامة

 
الصورة الرمزية كليوبترا

 


كليوبترا كليوبترا كليوبترا كليوبترا كليوبترا كليوبترا كليوبترا كليوبترا كليوبترا كليوبترا كليوبترا
افتراضي رد: الخلع

 

 

معلومات قيمه شيخنا
يعطيك العافيه

 

 

كليوبترا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن - 01:43 AM -.


سيرف نت لخدمات المواقع
Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة , كل من يكتب هنا يمثل نفسه ولا يمثل رأي الموقع