الرئيسية | المنتدى | الأسهم | مركز التحميل | اتصل بنا


العودة   منتدى الإمارات للتداول > المنتديات العامة > :: قــــســـم الـشـريعــة الإسلامــيـــة ::

:: قــــســـم الـشـريعــة الإسلامــيـــة :: للمواضيع المتعلقة بشريعتنا الاسلامية الغراء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 25 - 05 - 2008 - 11:45 PM -   #61
الشيخ / أحمد طلبه حسين

مشرف قــــســـم الـشـريعــة الإسلامــيـــة

 
الصورة الرمزية الشيخ / أحمد طلبه حسين

 


الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين
افتراضي رد: جميع مواضيع (( الشيخ / أحمد طلبه حسين )) تجدها هنا

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الأسرة المسلمة فى مواجة التحديات


اعداد الشيخ / احمد طلبه حسين
هذا بحث متكامل فى الأسرة المسلمة أعددته بفضل الله تعالى ويشمل هذا البحث


1- الأسرة المسلمة فى مواجهة التحديات
2- البيت المسلم
3- نصائح للزوج والزوجة
4- الحقوق الزوجية
5- سؤال وجواب فى الحقوق الزوجية
6- المرأة شقيقة الرجل
7- القابضات على الجمر
8- ثلاثون سببا للسعادة الزوجية
9- رجحان عقل المرأة
10- نحو جو أسرى هادئ
11- موعظة الرجل ابنته
12- تكريم الإسلام للمرأة
13- الزى الإسلامى للمرأة
14- نماذج للمرأة المسلمة
وأعتقد يكون بحث آخر .. ان أتيحت لى الفرصة




وهذا من فضل الله علىَ وذلك الفضل من الله
نحاول نراسلكم على المنتدى ونرسل لكم هذه المادة كاملة ان شاء الله
ولكن لاتنسونا من الدعاء وأن يكون هذا العمل خالصا لوجه الكريم


ونبدأ أولا
الأسرة المسلمة فى مواجة التحديات


الأسرة فى البيت المسلم هى الأصل ، إن لم تكن أسرة فلا مجتمع ، إن لم تكن أسرة فلا حياة .. إن المجتمع المسلم له أساس ، أساسه الذى يقوم عليه هو الأسرة ، والأسرة هى المِحضر التربوى الأول الذى يفرز هذه النماذج
إنك ثمرة أسرة ربيت فى بيت أبيك وأمك أصلا ثم خرجت الى الدنيا سمعت أذناك النصح ووعى قلبك فأنت نتاج هذه الأسرة ن بكل مآسيك وعيوبك بكل حسناتك أو ذنوبك ..
لماذا نتكلم عن الأسرة لأننا بحاجة الى اصلاح الأسرة المسلمة .. إن أكثر بيوت المسلمين اليوم ، آسف أن أقول تعانى من المشاكل .. أكثر بيوت المسلمين اليوم مليئة بالنكد ، أكثر بيوت المسلمين اليوم تعانى من التتفتت تعانى من التفرق ، تعانى من الشتات الأب فى واد والأم فى واد آخر، والأولاد فى واد ثالث ، ولذا يضيع الدين ويضيع الإلتزام
حين يخرج الولد من هذا البيت مريضا ، مريض القلب مريض النفس معقدا ماذا يستفيد المجتمع منه ، إن قضية الحنان الأبوي وحنان الأمومه إن لم يسقه الطفل بحث عنه فى الحرام عندما يكبر وكل هذا له تأثير فى الأصل



إن مما فطر الله عز وجل عليه الكائنات الحية في هذه الحياة الدنيا أن جعل الزواج طبيعة وجبلة فيها ، به يسكن بعضها إلى بعض ، ويحصل التناسل والنماء والتكاثر ، فالزواج سكن نفسي ، وتفريغ جسدي وشعور بالأمن وعدم الخوف ، ويقين بدوام الأنثى مع الرجل في كل وقت وحال ، وإحساس بتسامي العواطف والمودة الصادقة وبُعدها عن الامتزاجية والتزييف ، نعم ..
إن العلاقة بين الزوجين ليست علاقة فراش وجنس كما يفهم بعض الأزواج .. لا ، إنها علاقة حميمة عميقة الجذور ، بعيدة الآماد ، العلاقة بين الزوجين علاقة عقل وعاطفة ، نعم .. عقل يسير أمور الحياة بحكمة وعاطفة تخفف من لهيب شمسها الحارقة ، العلاقة بين الزوجين علاقة قلبين وروحين بينهما من التقدير والاحترام والتعامل مالا يمكن رسمه أو وصفه .


وصدق القائل
روحُها روحي وروحي روحها ولها قلب وقلبي قلبهـا
فلنا روح وقلب واحــد حسبها حسبي وحسبي حسبها




العلاقة بين الرجل والمرأة علاقةٌ سامية نبيلة طاهرة ، علاقة ربانية أنزل الله عز وجل في شأنها قرآنا يتلى إلى قيام الساعة " ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة "


إن السعادة الزوجية أشبه بقرص من العسل تبنيه نحلتان ، وكلما زاد الجهد فيه زادت حلاوة الشهد فيه ، وكثيرون هم الأزواج الذين يسألون كيف يصنعون السعادة في بيوتهم ؟ ولماذا يفشلون أحيانا في تحقيق هناءة الأسرة واستقرارها ؟ ولا شك أن مسؤولية السعادة الزوجية تقع على الزوجين أولا وأخيرا ، إذْ لا بد من وجود المحبة بين الزوجين ، وليس المقصود بالمحبة هو ذلك الشعور الأهوج الذي يلتهب فجأة وينطفئ أخرى ، إنما هو ذلك التوافق الروحي والإحساس العاطفي النبيل بين الزوجين ، والبيت السعيد لا يقف على المحبة وحدها بل لا بد أن تتبعها روح التسامح بين الزوجين مع بعضها البعض ،


ولذلك فلا ريب أن نسمع بين الحين والآخر كثيرا من الأزواج من يهمل حبيبة قلبه وينسي رفيقة دربه ويقسوا على نبع حنانه ويجفوا بحر أمانه ، لا ريب أن نرى بين الفينة والأخرى من يعرض عن ساكنة الوجدان ، ويسئ التعامل مع تلك الوردة الشذية، والزهرة الندية، والدرة السنية ،والزوجة الأبية ، نعم .. لا ريب أن نسمع جراحا غائرة ، ونوازل عاثرة ، ودموعا هامرة ، وأفئدة ملتهبة في علاقات كثير من الأزواج مع زوجاتهن ، لا ريب أن نسمع عن كثير من الزوجات ممن تصيح وتأن من معاملة زوجها تحت وطأة الضغط وبين جدران البيوت ، واللاتي يشكين في نفس الوقت من التصحر والجفاف في الحياة الزوجية ، ويفتقدن كثيرا من الكلمات العاطفية ، ويعانين جدباً في العبارات الغزلية ، والتي تتمنى الواحدة منهن أن تسمع من حبيب روحها وهوى فؤادها ، ما يسر فؤادها ، ويهز وجدانها ، وتطرب لها أركانها ، نعم .. كثيرمن الزوجات اللاتي يعشن حياة سطحية بائسة ولقاءات جافة جامدة لا تتجاوز أحاديث الحياة اليومية وهمومها ، والتذكير بالواجبات المنزلية ومشكلاتها..


فيا ترى .. ما هي الأسباب ولماذا هذا الإعراض ..؟ وكيف نعالج هذه الأسقام ..؟ وإلى متى يعيش الزوجان في قفص صغير لا يتجاوز حدود الأخذ والعطاء في الحياة اليومية .. ؟
أسئلة تبحث عن إجابة .. ولكن دعنى أقول لك !!! الأسئلة معك ومعها ... والإجابة أيضا كذلك .. ليست فلسفة ولكن دعنى أقول أجب أنت ...وتجيب هى ؟؟؟؟؟
أما أنا سأجيبك آخر البحث


ولكن دعنى أقول
إن الحياة الزوجية فى الإسلام لها ضوابط .. أنزل ربنا فيها قرآنا قال مولانا فى حق المرأة ( ولهن مثل الذى عليهن بالمعروف وللرجال عليهن درجة ) وقال فى حق الرجال ( الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض ).. نعم اننا بحاجة لأن نتكلم فى هذا الموضوع لأنه من الأهمية بمكان ، تكلمت فى محاضرة عندما تسود النساء نسأل الله أن يهدى نساء المسلمين وناديت الرجال لماذا تسود النساء لماذا تركب النساء لماذا تحكم النساء ، فكان الجواب من معظم من استشرتهم يقولون الإصلاح مستحيل .. أنا لاأعتقد أن الإصلاح مستحيل كل شئ ممكن لكنه صعب يحتاج الى تضحيات ، ورجال اليوم أضعف من أن يضحو



أيها الأخوة نريد أن نفهم معنى الأسرة إننا بحاجة الى تأسيس أسرة فلا بد أن نفهم معنى الأسرة المسلمة نريدها مترابطة متفاهمة ..
إن الإسلام حين شرع الزواج قال الله ( فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع ) وقال( وأنكحوا الأيامى منكم والصالحين من عبادكم وإمائكم ) وحين شرع الزواج قال الرسول ( يامعشر الشباب من استطاع منكم الباءة فاليتزوج.... الخ وقال رسول الله لثلاثة النفر الذين جاؤا الى بيوت النبى يسألون عن عبادته ( أما أنا أقوم وأنام وأصوم وأفطر وأتزوج النساء فمن رغب عن سنتى فليس منى


وحين شرع الإسلام الزواج ..
اشترط فى الزواج شروطا سنذكرها فى لقاء قادم ، وليس هذا محل الكلام اليوم وإنما أجتزأ جزيئة تهمنا وهى
أولا : الكفاءة .. اشترط الإسلام الكفاءة ماهى ، أن يكون الزوج كفا للزوجة مناسب لها كف مناسب فى السن ، والعلم ، والعقل ، مناسب فى الطبيعة الإجتماعية ، فى المال والغنى والجاه ، مناسب فى الدين .. إن اشتراط الكفاءة يجعل التفاهم والترابط فى الأسرة قوى
إن من أخطر أسباب الفشل فى الزواج أن نتغاضى عن هذه الشرط وهو شرط الكفاءة .. إن العلماء يشتروطون فى الكفاءة الأصل ، فى الحسب والنسب ، بمعنى د مين ود بنت مين .. البعض يعتقد أن هذا كلام جاهلى ... لا دشرع ؟؟ اشترط الكفاءة قال رسول الله ( تجد الناس معادن كمعادن الذهب والفضة خيارهم فى الجاهلية خيارهم فى الإسلام إذا فقهوا ) فيه رجاله رجاله ذهب معدن أصيل ، ورجاله ورق ،ورجاله زباله



اشترط الكفاءة فى النسب هذا متفق عليه فى النسب الحسب فى الدين فى المال .. إذا اخترت بنت الأصول بنت الحسب والنسب تقاربك ماديا وعقليا واجتماعيا.....ألخ
إن الفقهاء يشترطوا إن المرأة فى بيت أبيها إذا كان عند أبيها خادمة إذا طلبت منك خادمة هذا من حقها شرعا أن يأتى لها زوجها بخادمة
الشاهد أن الأسرة المسلمة متفككة نتيجة هذا الطياع فى الكفاءة .. الزوجة فى واد والزوج فى واد آخر.. ويخرج الأولاد مضيعون ضاع الترابط فى الإسلام
ثانيا : الأسرة المسلمة ... آمنت بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد نبيا ورسولا ، رضيت بالله ربا مقسما للأرزاق ، وبالإسلام دينا ودستورا يحكم البيت وبمحمد قدوة ومثلا أعلى .. الأسرة المسلمة ليست أسرة ضائعة أسرة لها أصول وقواعد وثوابت ورواسخ هذه الأسرة تستمد أصولها من دين عظيم ، الأسرة المسلمة أسرة عظيمة عريقة .. رضيت بالله ربا ، والرب هو الذى يربى عباده بالرزق وليس الرزق المال يعتقد البعض أن الرزق المال فقط لا ، الأولاد رزق ، والصحة رزق ، والزوجة الصالحة رزق هذه الأسرة لما رضيت بالله ربا لم يعد فى هذه الأسرة اعتراض .. إن كثيرا من مشاكل البيوت قلة المال تحصل معركة فى المصاريف بين الزوج والزوجة وكلاهما معزور ، الرجل ليس معه ، ماذا يفعل يضرب الأرض تطلع فلوس، لكن الأسرة التى تعرف معنى توحيد الربوبية!! لا تحصل بينها مشاكل
توحيد الربوبية هو توحيد الله بأفعال الله إن الذى يعطى ويمنع هو الله إن الذى يرزق ويقدر الرزق هو الله ، إن الذى يضع السعة أ والضيق هو الله إذا وجدت الزوجة الرجل فى ضيق لا تتهمه بالتقصير طالما يكد ويتعب واخذ بكل الأسباب لا تنكد عليه... ما لاتوجد فلوس نعمل ايه .. ماذا تفعل الزوجة تنشغل بالدعاء لزوجها أن يوسع الله رزقه والله لو فعلت هذا وتوجهت الله بالدعاء لستجاب الله لها
أين هى الزوجة التى تقول لزوجها إذا خرج من منزله تقول له يافلان أسأل الله أن يرزقك الحلال.. واياك والحرام اننا نصبر على جوع الدنيا أفضل من نصبر على عذاب الله يوم القيامة .. أين هى الزوجة التى تقول لزوجها يافلان إن لنا اليك حاجة رفعناها الى الله قبلك .. إن قضيتها كنت مأجورا مشكورا ، وإن لم تقضها كنت مشكورا معزورا ، أين الزوجة التى لايوقد فى بيتها نارا وإنما العيش على التمر والماء لو عشنا شهرا لانأكل الا اخبزا وتمرا وماء هنموت لا ، انظر الى قدوتك محمد صلى الله عليه وسلم كان يسأل أهله ، أعندكم طعام أحيانا يقولون ليس عندنا طعام نصوم ان شاء الله انظر الى رسول الله القدوة يريد أن يسجد ليس فى الغرفة مكان للسجود ،



هذا البيت ليس عماره ولا شقة هذه غرفة ، لما يأتى للسجود لازم يغمز عائشة تلم رجليها من أجل أن يسجد !!!!! الآن نحن فى جنة
أين الزوجة الآن التى تعرف هذا ، أين أسماء بنت أبى بكر زوجة الزبير بن العوام تقول كنت أجمع النوى لفرس الزبير على مسافة بعيدة من بيتى وأدقه لفرس الزبير ، أين الزوجة المسلمة التى تعمل ولا تكل ولا تشتكى ... كل زوجاتنا اليوم فى رفاهية .... من أجل الخبز فرن بتوجاز ... الغسيل غسلالة تغسل ... العيش مخبوز وجاهز من الفرن... كنيس البيت بالمكنسة الكهربائية ..



أين فاطمة بنت محمد تكل يدها من العمل من كثرة عمل البيت ، تطحن الدقيق بالرحى ، وتحمل قربة الماء على صدرها ، وتحمل على رأسها كل ما يحتاجه البيت .. وتقوم بخدمة زوجها على بن عمها ، يدها كلت قال لها علىُ اذهبى الى أباك واطلبى منه خادمة تعينك على قضاء مصالحك !!!!! وقد أتى الى رسول الله سبايا .. وذهبت فاطمة الى أبيها تطلب خادمة
قال لها أباها اجلسى يابنتى ، الا أدلك على ما هو خير لك ، قالت وما هو ياأبتاه قال حبيبنا يابنتى إذا آويت الى فراشك سبيحين الله ثلاثا وثلاثين وتكبيرين الله ثلاثا وثلاثين وتحمدين الله ثلاثا وثلاثين... هو خير لك من خادم



أين هى الزوجة التى يأمرها زوجها التى رضيت بالإسلام دينا حين يأمرها زوجها بالقرار... أن لا تخرجى من البيت حتى أعود .... هذا ديننا .... تقول انت هتحبسنى بين اربع حيطان هذا دين قال الله فيه ( وقرن فى بيوتكن ) دين وليس لعبة حين يأمرها الإسلام أن تقر فى البيت تلتزم ، حين يأمرها الدين أن لا تخرج الإ بإذن الزوج ماذا بعد لو ابوى حصل ليه حاجة أمى حصل لها حاجة برضه أقعد ، اقعدى هذا دين هذا شرع الله ، الله أمر والرسول طبق على زوجاته .... مع أنه الآن لايطبق



يرحم الله زمانا .. قال رجل لزوجته أيام رسول الله أنا خارج للتجارة وأصيكى أن لا تخرجى من البيت حتى أعود .. وخرج الرجل مسافرا وفى اليوم التالى جاء أخوها وقال لها يا أختاه إن أباك قد اشتد به المرض فتعالى لتعوديه .. اسمع أُخىَ ماذا فعلت وماذا قالت لأخيها هل لبست ثيابها وكسرت أوامر زوجها وضربت بكلامه عرض الحائض .. عندما نقول هذا الكلام لا تسمع الا تعليقات لا تسمن ولا تغنى من جوع كثيرا من الناس يقول د كان زمان كل شئ كان زمان الى أن ضاع الدين بين أيدينا ولم نسيطر على بيوتنا

اسمع معى ماذا قالت المرأة لأخيها قالت له ياأخى إن زوجى أوصانى بوصية أن لاأخرج من البيت حتى يعود ولكن إن كان لابد ولا محالة ، اذهب استأذن لى من رسول الله ، وذهب أخوها الى رسول الله وقص عليه كل شئ وكان المصطفى حكيما .. بعيد النظر ، نافذ البصيرة ،عميق الفهم ، عبقرى القلب ، اسمعوا الحكم من رسول الله .
قال له ياهذا أخبر أختك بأن طاعتها لزوجها أفضل من زيارتها لأبيها ، وبعد ساعات مات أبوها وجاء أخوها الى أخته وقال لها يأختاه إن أباك قد مات تعالى معى لتلقى عليه النظرة الأخيرة ، ماذا قالت المرأة الصالحة الصابرة قالت لأخيها لاأستطيع الذهاب معك حتى تستأذن لى رسول الله ، وذهب أخوها الى رسول الله وقص عليه كل شئ قال له المصطفى ياهذا أخبر أختك أن طاعتها لزوجها خير لها من رؤيتها لأبيها بعد موته




المرأة لا تخرج من بيت زوجها الا بإذنه إن أذن لها الزوج تخرج وإن لم يأذن لاخروج تلتزم إن طلبت الذهاب الى بيت أبيها ورفض الزوج لا تخرج وإن خرجت فهى عاصية ، فطاعة الزوج مقدمة على طاعة الأب والأم ، وعادة عندما نتكلم عن هذه الأمور نقول للأزواج دعها تذهب الى بيت أبيها وأمها لكن إن رفض الزوج تلتزم وإذا خرجت بغير إذنه وكسرت أوامره وضربت بكلامه عرض الحائط ماذا قال رسول الله فى الحديث الذى رواه بن عباس قال رسول الله (ايما امرأة خرجت من بيت زوجها بغير اذنه لعنها كل شئ طلعت عليه الشمس حتى ترجع الى بيت زوجها )
المرأة إذا اختل توازنها اختل الكيان كله .. امرأة أوصاها زوجها وهو مسافر أن لا تخرج من البيت حتى يعود ومات أبوها ومع ذلك أبت أن تذهب الى أبيها لأن زوجها أوصاها ومكثت المرأة ياسادة فى بيتها ولم تر أباها الذى مرض ومات .. وعاد الزوج من تجارته وأخبرته الزوجة بما حدث ، وذهب زوجها الى رسول الله فقال له الرسول ياهذا أخبر زوجتك بأن الله تعالى قد غفر لأبيها اكراما لطاعتها لك


أين هى الزوجة التى رضيت بالإسلام دينا لا تنكد على زوجها بكثرة المشاكل فى البيت كل هذه المشاكل سببها ضعف الإيمان اللهم اهد نساء المسلمين واصلح رجال المسلمين واملأ بيوت المسلمين مودة ورحمة وأسأله أن يزوج بنات المسلمين برجال صالحين يكن عونا لهن على أمر دينهن وأساله أن يزوج شباب المسلمين من نساء صالحات يكن لهن عونا على أمر دينهن .. الأسرة المسلمة عليها تبعات
عندما تتزوج يكون لك بيت تحكمه، والبيت سكن والزوجة سكن ، ولا يعرف نعمة البيت الا المشردون فى الأرض انظرالى اخوانكم لما يهدم بيته امام عينيه وينام فى الشارع ساعتها تعرف نعمة السكن أهل العراق أفغانستان ... الخ عمرك شكرت نعمة البيت فهو سكن قال الله ( والله جعل لكم من بيوتكم سكن )البيت سكن والزوجة سكن قال الله تعالى ( ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا اليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن فى ذلك لآيات لقوم يتفكرون ) الزوجة سكن والبيت سكن .. أبوك وأمك لهم حق فى بيتك أرحامك أخوك وأختك عمتك خالتك وأولادهم
البيت منارة للدعوة ومصنع تخريج الرجال ..



إذا الإسرة المسلمة رضيت بالله ربا .. الخ اسرة متناسقة فى الكفاءة الأب أب ، والأم أم ، والزوج زوج ، والزوجة زوجة ، لايوجد رجلان فى البيت البيت أسرة مسلمة تتحمل مسؤليتها كاملة

الأسرة المسلمة بنيت على الإستمرارية يعنى ايه يشترط الفقهاء لصحةعقد الزواج الإستمرارية يعنى نية التأبيد لو تزوج النهارده وفى نيته الطلاق بعد شهر بعد سنة أقل أكثر العقد باطل ، تتزوجها على التأبيد ولكن إن بدأ لك شئ وجاء الطلاق بغير قصد طلق لامانع


البيت بنى على الإستمرارية مش لازم تكون عايز الشئ كن فيكون تزوجت وجدتها عايبه ونايبه وخايبه وصوتها عالى اصبر، لا تجيد الضبخ تتعلم ، بتضبخ والملح زيادة نقول خخف الملح مش كل حاجة زعيق فى البيت وتعيش متعصب طول عمرك .. لازم تفهم إن البيت المسلم مبنى على الإستمرارية وتكون المعالجة هادئة سياسة النفس الطويل !!
لاتصلى علمها ، صلى معها تصلى فى المسجد ثم عد صلى معها ينفع ، ينفع كما كان يفعل معاذ بن جبل كان يصلى مع النبى ثم يعود يصلى مع أهله سياسة النفس الطويل فى البيت المسلم .. إذا كان الله قال فى حقه ( وأمر أهلك بالصلاة واصطبر عليها ) إذا كان الله قال فى كتابه واصطبر أنت لا تصطبر




إن مما فطر الله عز وجل عليه الكائنات الحية في هذه الحياة الدنيا أن جعل الزواج طبيعة وجبلة فيها ، به يسكن بعضها إلى بعض ، ويحصل التناسل والنماء والتكاثر ، فالزواج سكن نفسي ، وتفريغ جسدي وشعور بالأمن وعدم الخوف ، ويقين بدوام الأنثى مع الرجل في كل وقت وحال ، وإحساس بتسامي العواطف والمودة الصادقة وبُعدها عن الامتزاجية والتزييف ، نعم ..
إن العلاقة بين الزوجين ليست علاقة فراش وجنس كما يفهم بعض الأزواج .. لا ، إنها علاقة حميمة عميقة الجذور ، بعيدة الآماد ، العلاقة بين الزوجين علاقة عقل وعاطفة ، نعم .. عقل يسير أمور الحياة بحكمة وعاطفة تخفف من لهيب شمسها الحارقة ، العلاقة بين الزوجين علاقة قلبين وروحين بينهما من التقدير والاحترام والتعامل مالا يمكن رسمه أو وصفه .
ولكن لماذا نعيب على الزوجات ... ألسنا نحن فينا العيوب
الزوج أحيانا لا يهتم بزوجتة، يكون دائما عابس الوجه ضيق الصدر ، سيء الطبع ، ذميم الخلق سريع الغضب , لكنه بشوشا مع أصحابه وزملائه متوددا لأقربائه وجيرانه ، أما مع الزوجة لاترى إلا التوبيخ والمعاملة السيئة


أخى إن الحب من أهم المحركات الرئيسية للحياة الزوجية ، إذا فقد فقدت الحياة واللذة الزوجية ، وإذا وجد وجدت الحياة ولذتها ، ولئن كان الماء سر وجود الكائنات فالحب سر وجود الأرواح وصدق من قال :

إنما الحب صفاء النفس من حقد وبغـض
إنها أفئدة تهــــوى وتأبى هَتـك عرض
وجفون حــــذرات تلمح الحسن فتغضي



لا بد أن تعلم أن الزوجة شقيقة الرجل ، هي نور المنزل وجماله ، والقائمة عليه والمدبرة لشؤونه ، الزوجة صانعة الأجيال ومربية الأطفال وحاملة الأولاد وحاضنة الأبطال ، كم تعبت في حملها ، وقاست الآلام في جسدها وتعرضت للهلاك في وضعها ، مشقة في إرضاعها ، سهر وتضحية براحتها لأولادها ، كم تعبت الزوجة أيها الزوج واسترحت ، وسهِرتْ ونمت ، حملت أولادك خِفّا ووضعتهم شهوة ، وحملتهم كرها ووضعتهم كرها ، تحملتْ ضجيج الأطفال وتبرمتَ ، اقتربتْ هي منهم وابتعدت ،
هل فكرت في حالك أيها الزوج لو مرِضَتْ زوجتك في يوم من الأيام وبقيَتْ على سريرها الأبيض في المستشفى لا قدر الله وبقيتَ أنت أسير المنزل مع أطفالك ، هل تستطيع الصبر على ضجيجهم ؟ هل تتحمل مشاجراتهم ؟ ما هو حالك وإياهم مع الغداء والعشاء ؟ ما حالك معهم في نظافة المنزل وملابس الأطفال ؟ بل نظافة أبدانهم ؟ وإماطة الأذى عن الرُضَع منهم ؟ كيف أنت في الصباح الباكر وأنت تجهزهم بثيابهم إلى مدارسهم ؟ أضنك حينئذ أنك غيرَ محسود على ما أنت فيه من العنت والشقاء ..


نعم.. الزوجة قلب رقيق ، وعاطفة جياشة ، وفؤاد حنون ، الزوجة هي المودة والرحمة ، والسكن والنعمة والجمال والبسمة ، تُظلم الأيام في وجه الرجل فتشرق حياته على ابتسامة الزوجة ، وتعبس الأحداث في دنيا الزوج ، فيعزف ألحان الرضى على نغمات الزوجة ، وتقسوا الليالي الظلماء فتذوب قسوتها بزلال من حنان الزوجة ، نعم .. الزوجة بطبيعتها تأسرها الكلمة الجميلة ، وتهزها العبارة الرقيقة ، وتسحرها الابتسامة الصافية ، وتذيبها المشاعر الصادقة ، وتسلب فؤادها المعاملة الحسنة المهذبة .


أن كل زوجة على وجه هذه البسيطة تحب أن تسمع من زوجها كلمات المدح والثناء ، وأن يصفها بالحسن والجمال والملاحة والدلال ، إن كل زوجة في هذه الدنيا تتمنى أن يكون زوجها قويا في شخصيته وتعامله ، سواء معها أو مع الآخرين ، فهي تكره الزوج الضعيف ، المنخذل الشخصية ، المتردد الغير حازم وجازم ، فلا تستشعر بكيانها الأنثوي الرقيق الضعيف إلا إذا كان زوجها قوي الكيان ، مستقلّ التفكير ، رجلا فذّا
لكن تلك الشخصية القوية وتلك الرجولة الفذة لا تعني بحال من الأحوال ، أن تكون أيها الزوج ظالما مستبدا في تعاملك مع زوجتك ديكتاتورا متسلطا في علاقتك معها ، لا همّ لك إلا إصدار الأوامر وإبداء النواهي ، نعم .. لا تعني تلك الشخصية القوية أن تكون مع زوجتك عنيفا قاسيا بذيء اللسان سييء الأخلاق .


إن أكبر خطئ يرتكبه بعض الأزواج اليوم أنهم يعاملون نسائهم كما كان أباؤهم يعاملون نساءهم في الزمن الماضي ، نعم .. إن الزوجة اليوم تختلف عن الزوجة الأمس ، فزوجة اليوم تواجه موجات من الثقافات والآراء ، إنها اليوم تشاهد وتقرأ وتسمع ، إنها ترى ما لم يُرى من قبل ، وهي في أمسّ الحاجة اليوم إلى الإقناع والحجة كما هي في نفس الوقت بحاجة إلى الحب والعطف والتقدير ، إنه وللأسف ومع بالغ الأسى والحسرة لا يعرف كثير من الأزواج كيف يتعامل مع زوجته ، لا يعرف كيف تفكر أنثاه ، وبماذا تشعر وتحس ،


كم من زوج أبكى زوجته وما أفرحها ؟ كم من زوجة فقدت الكلمة الطيبة الرقيقة الحانية من زوجها ؟ من منا يُبدي إعجابه بما عملته زوجته أثناء غيابه من تنظيم أو ترتيب أو أكل أو شرب ..؟ من منا يُخرج عبارات اللطف والثناء والتقدير ويجلس مع زوجته ليحدثها ويضاحكها ويشاركها همومها ويطلب منها رأيها ويثني عليها حتى ولو لم يكن رأيها صائبا ؟ من منا ينتزع نفسه من سهراته وجلساته ليسهر مع درة زمانه وحبيبة قلبه ومهجة فؤاده ، ويخصص يوما ليخرج فيه مع زوجته فيغير من جوِ المنزل ورَتابةِ الحياة ..؟


من منا يشتري الهدية المقبولة بين الفينة والأخرى ويفاجئ بها زوجته ويقدمها لها معبرا عن حبه وتقديره وارتباطه بها ..؟ من منا يستعد للتنازل عن رأيه في مقابلِ رأي زوجته الذي لربما لم يقدم ولن يؤخر شيئا في حياته اليومية ..؟
من منا يتلمّس حاجة الزوجة ومطالبها ويسعى جاهدا لتحقيقها مؤكدا بذلك على اهتمامه بخصوصياتها وحرصه على تحقيق طلباتها ..؟ من منا يقدر أهل زوجته ويحسن إليهم امتدادا لتقدير الزوجة ومراعاة شعورها ..؟



من منا من يتغاضى عن العيوب والزلات وينبه عليها بطريقة حكيمة وغير مباشرة ..؟ من منا يساعد زوجته في شؤون منزله تخفيفا عليها ورحمة بها ..؟ كم هم أولئك الأزواج الذين يظنون أن المهم الأهم في الحياة الزوجية الأكل والشرب وتقديم طلباته غضة طرية سريعة ، كم هم الأزواج الذي يتناسون أن الابتسامة والرقة والرحمة والحنان والاحترام لكيان الزوجة ، وتقديرها مشاعرها هو الذي يكسبها احترامها له ، وهيبتها منه وتوقيرها لكلامه ، وقبولها لآرائه وأفكاره ،



يظن بعض الأزواج أنه بقسوته مع زوجته وغلظته وتسلطه عليها وجفائه في التعامل معها ، يفرض عليها هيبته ويكسب تقديرها واحترامها له ، وطاعتها لأوامره ، فلا تجرؤ على مخالفته أبدا ، فتكون عنده خادمة مطيعة ، ويظن آخرون أنه باعتذاره من زوجته إذا أخطأ عليها أو تعامل معها برقة وحنان وعطف ولطف ، يفقد احترامها وتقديرها ، وتسقط مهابته من قلبها ، وكل هذه وربي هي في الحقيقة مفاهيم مغلوطة معكوسة تعشعشت في عقول كثير منا إلا من رحم ربي ، بل إنه لا يعرف وربي حقيقة هذه المفاهيم إلا من عرف طبيعة نفسية الأنثى الرقيقة الحساسة ، فها هو رسول الهدى ونبي التقى صلى الله عليه وسلم يضع لنا أسسا لبناء الحياة الزوجية ، من تقدير واحترام ، وتودد ومحبة ومكارم أخلاق ليعلن للعالم صلى الله عليه وسلم أن في ديننا حبا ومودة ومشاعر وأحاسيس ، ليعلن للعالم أجمع أن هذه الشريعة مليئة بالحب الصافي والنبع الحاني


ولكن العيب فينا نحن أيها الأزواج ، نعم .. العيبُ فينا ، لا في غيرنا ، فما أكثر تلك المواقف التي توضح المحبة والمودة في حياته صلى الله عليه وسلم لأزواجه في التعامل معهن ، وسأعرض الكثير من هذه الصور

نعم .. أيها الزوج :


تتمنى الزوجة منك أن تلاطفها أثناء التعامل اليومي ، وهذه الملاطفة والمداعبة والملاعبة عبادة تؤجر عليها إذا ما نويت بها وجه الله عز وجل ، أما سمعت يوم من الأيام عن نبيك صلى الله عليه وسلم وهو يلاطف ويداعب أزواجه ويراعي شعورهن ..؟ أما قرأت في سيرته العطرة الطاهرة كيف كان يجلس معهن ويقلب النظر إليهن ليُمتعهن ويتمتع بهن ..؟ وهو من ؟
إنه القائد الأعلى والزوج الأكمل ، إنه من كمل مع زوجاته ، وكملن معه عليه الصلاة والسلام ورضي الله عنهن ، كيف لا ..؟ وهو القائل " كل شيء ليس من ذكر الله فهو لهو ولعب ، إلا أن يكون أربعة ، وذكر منها ملاعبة الرجل امرأته " [ رواه النسائي وقال الألباني صحيح الإسناد


صور من مداعبة النبي صلى الله عليه سلم لأزواجه

الملاعبة والمداعبة والمؤانسة للزوجة لها صور متعددة أذكرها لك أخي الزوج وأذكّرك بها ، لكن قبل أن تسمع مني بعض هذه المداعبات والملاعبات والملاطفات مع زوجتك ******* حاول أن تجرب ولو مرة وسترى الشعور ، نعم .. جرِّب وسترى والله الأنس والابتهاج والارتياح والاستقرار في بيتكما بيت الزوجية ، إن من الصور التي كان يتعامل معها النبي صلى الله عليه وسلم مع زوجاته ما يلي

1- لقد كان صلى الله عليه وسلم يُطعم زوجاته ويسقيهن بيديه الكريمتين الشريفتين الطاهرتين ، نعم .. قد تعجب أيها الزوج من هذه المعاملة ، ولربما سفهت منها وتذمرت من صنيعها ، لكنه الواقع يحكيه لك رسولك صلى الله عليه وسلم حيث يقول لسعد بن أبي وقاص رضي الله عنه لما زاره في بيته وهو مريض ، قال له " حتى اللقمة تضعها في في امرأتك يكون لك بها صدقة "
فما أجمل الإسلام وما أشمل تعاليمه ، لقمة لكنها تقرب الزوجين إلى أن يسكن أحدهما إلى الآخر ، لقمة لكنها تهدف إلى إيجاد محبة ومودة بين الزوجين ، لقمة لكنها ترسم الابتسامة على شفتي زوجين متحابين ، إنها لو تأملتها أخي الزوج المبارك هي والله لقمة لا تقدم ولا تؤخر ، لكنه الشعور والتضامن عقِب هذه اللقمة من حسن العشرة ورقة الطبع وتآلف القلوب .



2- لقد كان عليه الصلاة والسلام يشارك أزواجه في الشراب من كأس واحدة ، بمعنى : أنه يشرب مما تشرب منه زوجته عليه الصلاة والسلام ، نعم .. لا بد أن تتنازل أخي الزوج عن العنجهية الخرقاء والأغلاط المفهومة التي ربما حملت شيئا منها في ذهنك .
اسمع إلى أمك أم المؤمنين عائشة رضي الله تعالى عنها تحكي حالها وواقعها مع زوجها الكريم صلى الله عليه وسلم ، ماذا تقول ؟ تقول رضي الله عنها : كنت أشرب وأنا حائض ، ثم أناوله النبي صلى الله عليه وسلم فيضع فاه ( أي فمه ) على موضع فيَّ فيشرب عليه الصلاة والسلام ، الله أكبر ما هذه المعاملة الحسنة ..؟ أيُ روعة يضربه لنا عليه الصلاة والسلام من هذا الموقف ، هكذا كان في إظهار المحبة والمودة لأزواجه عليه الصلاة والسلام ، نعم ..
أين أنتم يا من تتبرمون من زوجاتكم وتعادونهن أثناء ووقت عادتهن ، لقد حدثني أحد الأزواج الذي كان يحمل فكرا ومنهجا شيطانيا مع زوجته ، نعم .. أقولها بكل صراحة ، كان يحمل منهجا وفكرا شيطانيا حدثني وأنا أرى الافتخار والبهجة تملأ نفسيته قائلا : إني والله لا أعرف زوجتي متى ما بليت بهذا العفن ؟ ( يقصد عفن الدورة الشهرية ) وأردف قائلا :
بل والله إني لا أركبها معي في السيارة إلا ورائي وخلف ظهري ، ولا أحاول إركابها بجانبي ، لقد والله كنت أنام في غرفة وحدي وهي في غرفتها لوحدها ، إني أقول لهذا الزوج ولأمثاله .
أقول لهم : إن تصرفكم هذا لهو الجنون والسفه بعينه ، كيف لا والنبي صلى الله عليه وسلم يشرب من موضع فم عائشة رضي الله عنها وهي حائض ، بل كان يضع رأسه عليه الصلاة والسلام في حضنها وهي حائضة: بل إنه كان يأمرها أن تتزر ويصنع معها كل شئ وهى حائض الا النكاح
فقلي بربك عليك من أنت أيها الزوج ؟ نعم .. من أنت حين تعامل زوجتك هذه المعاملة ؟ أأنت أفضل من هذا النبي الطاهر الزكي الباهر ؟ أرجوا أن تحسب الموازين والمعاملة مع زوجتك ؟ فهي نبع فؤادك وصفاء قلبك ...


ومن الصور في مداعبة النبي صلى الله عليه وسلم أزاوجه ..

3- التقبيل أحيانا فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يقبل عائشة رضي الله عنها وهو صائم ، وانظر إلى حبيبك ونبيك صلى الله عليه وسلم كيف كان يعامل عائشة رضي الله تعالى عنها ، قالت : أهوى النبي صلى الله عليه وسلم ليقبلني فقلت : إني صائمة ، فقال : وأنا صائم ، فقبلني [ رواه الترمذي ] وفي لفظ آخر قالت : كان النبي صلى الله عليه وسلم يظل صائما ، فيقبل ما شاء من وجهي "


4- كان النبي صلى الله عليه وسلم يصبح ويمسي في خدمة أهله ، نعم تأمل أيها الزوج .. يصبح ويمسي في خدمة أهله ، لا وقتا قصيرا يقضيه مع أهله ، لا.. بل يمسي ويصبح عليه الصلاة والسلام في مهنة أهله ، وهو سيد الرجال جميعاً وقائد الأمة الإسلامية ، وزعيم البشرية ، وصاحب الأعباء والمشاغل الكثيرة والخطيرة والجسيمة ، أعز وأكرم من وطئت قدماه الثرى ، فما أظلت الخضراء ولا أقلت الغبراء خيرا منه عليه الصلاة والسلام
تقول عنه زوجته عائشة رضي الله عنها : كان عليه الصلاة والسلام في مهنة أهله ، فإذا نودي بالصلاة خرج إليها وكأنه لا يعرفنا [ رواه البخاري ] وسئلت عائشة عنه: ما كان يصنع في بيته ؟ قالت: "يكون في مهنة أهله فإذا حضرت الصلاة قام إلى الصلاة" [رواه البخاري] وقد كان صلى الله عليه وسلم يرقع الثوب ويخصف النعل ويقطع اللحم ، فما المانع أيها الزوج الكريم أن تساعد زوجتك في القيام ببعض أعمال المنزل ، فإن هذا وربي من أعظم أسباب زيادة المحبة بين الزوجين ، وتمتين الروابط الزوجية بينهما ، وخاصة إذا تكاثرت وازدحمت عليها الأعباء المنزلية مع أن هذه ليست مهمتك
لكن .. لِيكن مقصود من ذلك : أن تشعرها باهتمامك بها ، وحرصك عليها ، ومراعتك لتعبها ومجهودها ، وحاول أن تطلب منها متى ما كانت متعبة أن تستريح ولا تقوم بأي عمل منزلي ، وقم أنت بهذا العمل بدلا عنها وإياك الغرور والاستكبار أو استثقال هذا العمل ، فقد يظن كثير من الرجال أن مساعدته لزوجته ومعاونته لها شرخ في رجولته ، أو نزولٌ عن قوامته ، وإهداراً لكرامته ومنزلته.. كلا والله .. بل هي الرحمة والرفق والتعاون الذي حث الإسلام عليه.




5- تعاونه صلى الله عليه وسلم مع أزواجه في أمور العبادة كالصلاة والصدقة ونحوها من الفرائض والمستحبات كالتعاون في قيام الليل ، فهاهو ينادي صلى الله عليه وسلم كل زوجين مسلمين قائلا "رحم الله رجلاً قام من الليل فصلى وأيقظ امرأته ، فإن أبت نضح في وجهها الماء " [ حسّنه الألباني ] ويقول عليه الصلاة والسلام " سبحان الله ! ماذا أُنزل الليلة من الفتن ، وماذا فتح من الخزائن ، أيقظوا صويحبات الحُجَر ، فرب كاسيةٍ في الدنيا ، عارية في الآخرة " [ رواه البخاري ]
يقول ابن حجر-رحمه الله- في الحديث فوائد منها " ندبية إيقاظ الرجل أهله بالليل للعبادة " فهنيئا لكل زوج وزوجة قاما في ليلة مليئة بالسكينة والطمأننية ليرفعا أكف الضراعة إلى الله ويسيلا دموع الأسى والحرقة على ما فات لكتبهما الله تعالى مع الذاكرين الله كثيرا والذاكرات ، يقول عليه الصلاة والسلام : إذا أيقظ الرجل أهله من الليل فصليا ركعتين جميعاً كتبا في الذاكرين والذاكرات " [ صححه الألباني في الترغيب (622) ]
وكذا التعاون في الصدقة فعن عائشة رضي الله عنها تقول قال النبي صلى الله عليه وسلم " إذا أنفقت المرأة من طعام بيتها غير مفسدةٍ ، كان لها أجرها بما أنفقت ولزوجها أجره بما اكتسب ، وللخازن مثل ذلك ، لا ينقص بعضهم من أجر بعض شيئاً " [ رواه البخاري ومسلم ] وعموما فالزوجين مسؤلين في تربية أبنائهما التربية الصالحة لأنها شراكة بينهما فـ " الرجل راعٍ في أهل بيته ومسئول عن رعيته ، والمرأة راعية في بيت زوجها وولده " وكلما أخلص الشريكان في تربية الأبناء وتعاونا في ذلك وقام كل واحدٍ بواجبه كلما أينعت الثمرة ونضجت وطابت بإذن الله تعالى .



6- اسمع بأذنيك كيف كان نبيك صلى الله عليه وسلم رحيم القلب مرهف الحس عذب المشاعرذات يوم يقول لزوجه عائشة رضي الله عنها : إني لأعلم إذا كنت عني راضية وإذا كنت عليّ غضبى ، فقلت : ومن أين تعرف ذلك ؟ فقال عليه الصلاة والسلام : إذا كنت عني راضية فإنك تقولين : لا ورب محمد ، وإذا كنت غضبى قلت : لا ورب إبراهيم "
فما أجمل هذا الحس المرهف منه صلوات ربي وسلامه عليه ، أرأيت كيف كان يفكر صلى الله عليه وسلم في اهتمامه بعبارات زوجته التي تناديه أو تخاطبه بها ، وكيف يعرف نفسيتها الدقيقة وحال رضاها وغضبها .. فهلا اقتديت به في ذلك ؟
إني أتمنى أن تقرأ تاريخ أولئك العظماء أمثال عمر وخالد وغيرهم من الصحابة ، ألم تدهشك في ثنايا السطور وأنت تقرأ تاريخ عمر بن الخطاب رضي الله عنه وهو القوي الشديد الجبار المهاب التي تفرّ منه وتخاف لهوله وجبروته الشياطين كيف كان يعامل زوجته ؟
ألم تقرع أذنيك كلمات الغزل العفيف وعبارات الحب اللطيف التي كان يسوقها علي بن أبي طالب رضي الله عنه لمحبوبته وزوجته فاطمة بنت محمد صلى الله عليه وسلم ؟ هاهو يدخل عليها رضي الله عنه يوما من الأيام ليجد زوجته فاطمة تستاك بعود أراك ، فأحبّ أن يلاطِفها فسحب عودَ الأراك من فمها ووضعه أمام عينيه وهو يقول :


حضيتَ يا عودَ الآراك بثغرها أما خِفتَ يا عودَ الآراك أراك
لو كنتَ من أهل القتالِ قتلتك ما فازَ مني يا سواكُ ســواكَ


سبحان الله .. كم لهذه الكلمات من أثر عميق في نفس الزوجة ، وكم ستحدث من الترابط والمودة بين الزوجين فأين أنت منهم أيها الزوج ؟ وقد كانوا سادة العالم وقادته ؟ وهم من هم ؟ وأنت من أنت ؟

ولا بد أن يكون هناك انسجام بين الرجل وزوجته ولا يكون هذا الا بهذه الأمور
أولا : تبادل الهدايا حتى وإن كانت هدية رمزية ، فهل جربت في يوم من الأيام أن تأتي وتفاجئ زوجتك بهدية ؟ نعم .. ما أجمل أن تضع أيها الزوج تلك الوردة الندية على الفراش قبل النوم مثلا ، فإنها والله السحر العجيب في تغير نفسية زوجتك ، وقل مثل ذلك في البطاقة الصغيرة الملونة التي يكتب عليها من الكلمات الجميلة ما يسحر الفؤاد ويهز الوجدان ، فإن لها الأثر الفعال ، وجرب وسترى
فإنك والله متى تدفع ثمن هذه الهدية فإنك تسترده إشراقا وبهجة في وجه زوجتك ******* ، وابتسامة حلوة طرية على شفتيها ، وكلمة ثناء على حسن اختيارك ورقة ذوقك وبهجة تشرق في أرجاء البيت .


ثانيا : حاول أن تخصص يوما ووقتا للجلوس مع زوجتك ، وأن تنصت بتلهف لكلامها وكما قال الإمام المحدث سفيان الثوري رحمه الله " إن الرجل لحدثني بالحديث قد سمعته قبل أن تلده أمه فيحملني حسن الأدب على أن أستمع إليه " فما بالك وأنت تتخاطب مع من هي أقرب إليك من القريب ، وأحب إليك من الحبيب وأعز إليك من العزيز ، وما أجمل أن تضع مكتبا صغيرا في البيت تعتاد الجلوس فيه مع زوجتك ، فإن مثل هذه الجلسات تزيد في المحبة والمودة ،
وتأمل أيها الزوج هذه الجلسة الهادئة للنبي صلى الله عليه وسلم مع زوجه عائشة رضي الله عنها قالت : كان صلى الله عليه وسلم يخصف نعله وكنت أغزل ، قالت فنظرت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فجعل جبينه يعرق ، وجعل عرقه يتولد نورا قالت : فبُهِتُّ ، فنظر إليّ رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : مالكِ بُهِتِّ ؟ فقلت يا رسول : نظرت إليك فجعل جبينك يعرق وجعل عرقك يتولد نورا ، فلو رآك أبو كبيرٍ الهذلي لعلم أنك أحقُ بشِعره قال النبي صلى الله عليه وسلم : وما يقول أبو كبير الهذلي ياعائشة ؟ فقالت يقول :


ومُبَرَّءٍ من كل غُبَّرَ حيضةٍ وفسادِ مرضِعةٍ وداءٍ مُغيِلي
وإذا نظرتَ إلى أسِرَّةَ وجهه بَرَقَتْ بُروقَ العارِضِ المتهلِّلِ



قالت : فوضع رسول الله صلى الله عليه وسلم ما كان في يده ، وقام إليّ فقبّل ما بين عينيَّ وقال : جزاكِ الله يا عائشةَ خيرا ، ما سُرِرْتِ مني كسرُوري منك " فسبحان الله ما أجمل هذه الجلسة وهذه المداعبة ، إنها المودة في بيت النبوة ، فأين الأزواج عن التأسي بالحبيب صلى الله عليه وسلم


ثالثا: النظرات التي تنمُّ عن الحب والإعجاب ، فما المانع أيها الزوج أن تتغزل في زوجتك بنظرتك إليها بحب وإعجاب ، في مشيتها في ملبسها في مجْلَسها ، فكم للغة العيون من سحر على القلوب ، يُروى عن أبي سعيد رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال " إن الرجل إذا نظر لامرأته ونظرت إليه نظر الله إليهما نظر رحمة فإذا أخذ بكفها تساقطت ذنوبهما من خلال أصابعهما " فالمشاعر مع زوجتك لا يتم تبادلها عن طريق أن تؤدي إليك واجبك الرسمي مثلا ، أو حتى عن طريق تبادل كلامات المودة فقط ، بل كثير منها يتم عن طريق إشارات غير لفظية من خلال تعبيرات الوجه ونبرة الصوت ونظرات العيون ، فكل هذه من وسائل الإشباع العاطفي والنفسي ، فهل نتعلم فنّ لغة العيون ، وفن لغة نبرات الصوت ، وفن تعبيرات الوجه ، واسمع إلى هذا الزوج ما يقول لزوجته :
أغار عليك من عيني ومني ومنكِ ومن زمانكِ والمكان
ولو أني خبّأتكِ في عيـوني إلى يوم القيامة ما كفـاني


رابعا: التحية الحارة والوداع الحار ، عند الدخول والخروج ، وعند السفر والقدوم وعبر الهاتف ، والثناء عليها وعدم مقارنتها بغيرها ، والكلمة الطيبة والتعبير العاطفي بالكلمات الدافئة والعبارات الرقيقة ، كأن تعلن الحب لزوجتك مثلا ، وإشعارها بأنها نعمة من الله عليه ، فكم تحب الزوجة أن تسمع منك : أحبكِ يا زوجتي بدون تكلُفٍ ولا مجاملة ، فدلالك وغزلك لها عبر اللمسات والكلمات وأثناء النداء وطلب الحاجات وإشعارُك أنها أجمل مخلوق في عينيك لها أثر عجيب وفاعل في النفس ، كيف لا .. والكلمة الطيبة صدقة كما قال النبي صلى الله عليه وسلم ، فماذا لو قلت لها : أنت أجمل من القمر لكن صدق الله " ولكنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور " واسمع إلى هذا الزوج ينشد في زوجته فيقول لها


الصِبا والجمالُ مُلْكُ يديْـكِ أيُ تاجٍ أعزُّ من تاجَيـكِ
نصبَ الحبُ عرشه فسألـنا من تُراها له فدلّ عليـكِ
قتلَ الوردُ نفسه حسدا منكِ وألقى دِماه في وجنتيـك
والفراشاتُ ملّتِ الزهرَ لمــا حدثتها الأنسام عن شفتيك
ويقول الآخر :
فلو تفلت في البحر والبحر مالح لأصبح البحر من ريقها عذبا


خامسا : الاشتراك معا في بعض الأعمال الخفيفة ، فما المانع أن تشترك مع زوجتك أيها الزوج كالتخطيط للمستقبل أو ترتيب المكتبة أو المساعدة في طبخةٍ معينة سريعة أو الترتيب في المنزل أو كتابة طلبات المنزل أو غيرها من الأعمال الخفيفة ، والتي تكون سببا للمضاحكة والملاطفة وبناء المودة وعليك أن تعلم أخي الزوج أن البيت الذي تسكن فيه زوجتك لا بد أن يُترك لها ، لا بد أن تُدير مملكتها كما تريد ، ما دام أن الأمر لا يخرج إلى محرم أو محذور ، دعها تجدد وتغير وتبدل وقابل ذلك بالشكر والثناء والتقدير والمساعدة في ذلك حتى ولو لم يُعجبك ما تفعل .

سادسا : نزهة قصيرة وزيارة جميلة ، بعيدا عن المنزل وضجيج الأبناء ، ولو لساعات في جوٍ جميل وقد تشابكت اليدان ، لتشتعل حرارة المودة فتزيد القلبين تماسكا ومودة وأنسا ، وجرب وسترى النتيجة
وتأمل هذه المداعبة من سيد البشر عليه الصلاة والسلام مع زوجه الطاهر المطهرة عائشة رضي الله عنها فتقول " كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم في سفر فأمر أصحابه بالتقدم فتقدموا فجاء إليها فطلب منها أن تُسابقه قالت : فسابقته فسبقته قالت رضي الله عنها : فسكت عندي دهرا ، حتى إذا كنت معه في سفر آخر وحملت اللحم وبدنت ونسيت خرجت معه مرة أخرى فقال لأصحابه تقدموا ثم قال تعالي : لأسابقك قالت : فقلت يا رسول الله ، كيف أسابقك وأنا على هذه الحال فقال : لتفعَلِّنّ ، قال فسابقته ، فسبقني فجعل يضحك وهو يقول : هذه بتلك السبقة "
فكم من الرجال يتشاغلون عن زوجاتهم طوال الأسبوع ويعتذرون بكثرة مشاغلهم، وهذا هو قائد الأمة وسيد البشر يجد في جدول أعماله المزدحم وقتاً يلاعب فيه أهله، ويضاحك فيه زوجته… فمن هم دونه أولى بأن يخصصوا وقتاً ولو يسيراً لملاعبة الزوجة والأولاد ، ثم انظر أيها الزوج المبارك إلى هذه الملاطفة والمداعبة بين الزوجين الكريمين كم لها من أثر في النفوس ، فرسول الله صلى الله عليه وسلم ظل يذكر عائشة المرة الأولى التي سبقته فيها عائشة على الرغم من طول العهد بها..




سابعا : الجلسة الهادئة ، وحاول أن تجعل مكانا للحوار والحديث ، فالجدال بالتي هي أحسن والحوار معها بالطريقة المُثلى أمر مهم وضروري ، فمما لا شك فيه أن الحوار والجدال يحدث بين الزوجين ولكن بطرق مختلفة وأساليب متعددة والأسلوب الأمثل هو الحوار الهادف والنقاش العاقل مع التحلي بالصبر ورحابة الصدر والتنازل عن بعض ما يمكن التنازل عنه كسبا لودها وجلبا لتقديرها وجبرا لخاطرها فالمرأة تحب أن يسمع لها زوجها كما تسمع له وتحب أن تنقل له وجهة نظرها ليعيش معها أفكارها وخواطرها مع مراعاة أن يتخلل هذا الحوار بعض اللعب والضحك والمداعبة بعيدا عن مشاكل الأولاد وصراخهم وأذيتهم


فالله الله في الحوار الهادئ فكم من حوار هادئ أزال شحناء وبغضاء كانت توغر الصدر وتجلب الهم وكم أبعد من جفاء يُذكي العداء ويؤجج البغضاء وكم أساء من سوء فهم وظن كان يُفسد الود وينغص الحياة وكم أعاد من ابتسامة كانت غائبة زمنا طويلا فلماذا لا تجرب أخي الزوج الكريم هذا الأسلوب لماذا لا نعطي لنسائنا قيمة كما نعطيها للآخرين في خارج المنزل ؟ إن جلسة واحدة في المنزل أو في مكان هادئ كفيلةٌ بأن تزيل كلُ أسباب الخلاف بينكما ..


8- التفاعل مع الزوجة في وقت الأزمات ، كأن تمرض أو تحمل فتحتاج إلى عناية وعطف حسي ومعنوي وإلى من يقف معها ، فكونك تتألم لحالها فإن له الأثر في بناء المودة بينك وبين زوجتك ، ولا أنسى أن أذكر الأزواج بأن عليهم أن يتفهموا طبيعة زوجاتهم المتقلبة وخاصة أثناء فترة الحمل والدورة الشهرية .

9- التجديد ومحاولة تغيير الروتين ، نعم .. حاول أن تجدد حياتك بين فترة وأخرى وأن تطرد الملل والروتين من حياتك تجاه زوجتك ، وماذا لو فرغت نفسك أيها الزوج يوما من الأيام فخرجت مع زوجتك وأولادك في نزهة برية أيام الربيع أو الشتاء الممطر ، فكم والله ستُحدث مثلُ هذه التصرفات من أثر في تجديد الدورة الدموية في الحياة الزوجية .


10- المصارحةُ والتنفيس ، فهو من أعظم أسباب السعادة وأنجح العلاج لحل المشكلات شريطة أن تكون المصارحة بألفاظ وعبارات لا تؤدي إلى جرح مشاعر وأن لا تتحول إلى مجادلات ثم تتطور إلى مشاحنات تنتهي إلى منازعات ، فكم من مصارحة أخرجت من مكنونات كانت في النفس وقرّبت بين زوجين وحلت من مشاكل لاسيما في بداية نشوئها وكم أشعرت الزوجة بمكانتها وأهميتها عند زوجها ، وعلى العكس فإن أخطر ما يهدد الحياة العاطفية بين الزوجين هو الكبت وعدم البوح بالمشاعر مما يسبب تخزينُ المشاكل ، ومن ثَمّ تضخيمها ، ولكن بمجرد إظهار حديث الزوج لزوجته والحوار الهادئ والمناقشة الجميلة معها ومشاورتها وإشعارها بوجودها وقيمتها وأهميتها له تأثير وفاعل في النفس وهو مما ترتاح وتطمئن إليه .


11- نداءك لزوجتك بأحب الأسماء إليها ، ولا بأس بتلديع اسمها وتصغيرها من باب التلميح والترخيم وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول لعائشة : يا عائش وكان يقول لها : ياحميرا ، فحاول أن تصغر اسم الزوجة ونادها باسمها مرخما ، وستجد أثرا عجيبا .

12 - محاولة الانسجام والاستمتاع وخاصة عند النوم ، وذلك بهجر مشاكل العمل والأهل والأولاد فإن بعضا من الأزواج : لا يحلوا له النقاش في المشاكل والكلام في العمل والمعاملات إلا عند النوم وهذا من أكبر العوامل في برود العواطف وتلاشي المشاعر ، بل إن من أهم أسباب فتور المودة انصرافكَ عن زوجتك في الفراش أو سوء التصرف عند اللقاء ، أو السهر خارج المنزل ، فإذا ما جاء الزوج رمى بنفسه على الفراش بدون أيةِ مبالاة بزوجته ومشاعرها .
13- الشكر والثناء ، وقول : جزاكِ الله خيرا ، ومحاولة تكراره أحيانا فمن لا يشكر الناس لا يشكر الله .


14- التغاضي عن الزلات والاعتذار عند الخطأ ، وهذا من أعظم الوسائل في تنمية الحب والمودة وإياك أيها الزوج والإكثار من اللوم والملاحظة وكثرةَ التشكي والتبرم فإن هذا مُذهب للمودة منغص للسعادة وما أحسن هذه الزوجة يوم قالت لزوجها :


إذا أردتَ صفاء العيشَ يا أملـي فجنِب الصدر أثار الحزازاتــي
نحِّ الخلافاتِ عن دُنيا محبتــنا فالحب يذبُلُ في أرض الخلافـات
يا من يعاتبني والنفسُ عاشقـة للومه وهو لم يعلم بغايــــاتي
هل أصطفيكَ لنفسي إن بي شغفا إلى اصطفاءكَ يا أحلى ابتسامـاتي
وكيف لا أصطفي من يسترح له قلبي ويسلم من تنغيصِ آفــات
بعض الأحبة عبْؤٌ في محبتهــم وبعضهم خيرُ عونٍ في الملمــات



15- الاحترام والتقدير للزوجة ، فإكرام المرأة وحسن معاملتها دليل على شخصية الرجل ونُبله وإهانتها علامة على الخسةِ واللوم ، وكما قيل : ما أكرمهن إلا كريم وما أهانهن إلا لئيم ، تقول عائشة رضي الله عنها كنت أعلب بالبنات أي بالعرائس عند النبي صلى الله عليه وسلم وأنا صغيرة وكان لي صواحب يلعبن معي ، فكان عليه الصلاة والسلام إذا دخل يتقمعن منه ( أي يدخلن وراء الستار ) فإذا رأى ذلك أرسلهن إليّ فيلعبن معي " وتحكي لنا موقفا آخر فتقول رضي الله عنها " دخل الحبشة إلى المسجد يلعبون بالحراب فقال يا حميراء أتحبين أن تنظري إليهم ، والحميراء ( شديدة البياض ) تقول : فقلت نعم : فجئته فجعلت ذقني على عاتقه فأسندت وجهي إلى خده وهو يسترني بردائه قالت فقال حسبك فقلت : يا رسول الله لا تعجل ، فقام إلي ، ثم قال حسبك ، قلت يارسول الله لا تعجل ، قالت رضي الله عنها : والله ما لي من حُبٍّ في النظر إليهم ولكني أحببت أن يبلغ النساء مقامه لي ومكاني عنده " وفي رواية أخرى تقول " فوالله لم يكن لينصرف حتى أكون أنا التي أنصرف " إنه التقدير لهموم الزوجة ولو كانت صغيرة .


16- النظر بعمق وتأمل في سيرة الحبيب صلى الله عليه وسلم ومعاشرته لأزواجه وحكمته ورحمته في باب التعامل الأسري ، اقرؤوا في كتاب الأدب المفرد للبخاري رحمه الله في باب : الرجل يستدفئ بزوجته وغيرها من الأبواب ، وكذلك القراءة في كتب السنة والصحاح ، ومحاولة سماع الأشرطة ، والذي تتحدث عن فن التعامل واكتساب المهارات والتجارب والأساليب خاصة : في مواجهة المشاكل الزوجية ، وانظر إلى هذه المشكلة التي تقع فيها إحدى زوجات النبي صلى الله عليه وسلم كيف تعامل معها عليه الصلاة والسلام " دخل صلى الله عليه وسلم على أم المؤمنين صفية بنت حُيي بنت أخطب رضي الله عنها فوجدها تبكي فسألها ما يبكيك قالت : قالت لي حفصة : إني بنت يهودي ، أي حقرتها وجرحت مشاعرها فقال عليه الصلاة والسلام في لمسة إنسانية وعاطفية رائعة راقية " إنك لأبنة نبي " أي موسى بن عمران " وإن عمك نبي " أي هارون " وإنك لتحت نبي " أي زوجك نبي " ففيم تفخَرُ عليك حفصة " فانظروا أيها الأحبة إلى تطييب الخواطر ومراعاة النفوس وحسن العشرة والكلمة الطيبة الدافئة التي تخرج من الزوج لزوجته فتمسح كل الأكدار والآثار والأحزان وتزيد الاحترام والتقدير ، ويزيد النبي صلى الله عليه وسلم الموقف الصورة وضوحا وإشراقا وروعة في ذلكم المنزل النبوي ، فيأتي عليه الصلاة والسلام في يوم ما وكعادة البيوت الزوجية تحصل الخلافات فيحصل خلاف بين سيد البشر محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم مع زوجه عائشة رضي الله عنها ، فيستعدي رسول الله صلى الله عليه وسلم أبيها ، فيأتي أبو بكر رضي الله عنه ليرى ما المشكلة فيجلس أمام رسول الله صلى الله عليه وسلم وأمام ابنته عائشة ليسمع المشكلة فتقوم عائشة رضي الله عنها من مكانها مخاطبة زوجها عليه الصلاة والسلام قائلا له : أقسمت عليك يا رسول الله إلا صدقت في كلامك ، فيغضب أبو بكر رضي الله عنه ويحمرّ وجهه ويقول لها : يا عدوة نفسها ، أو يكذب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فهمّ أن يضربها فولت مسرعة تحتمي خلف ظهر رسول الله صلى الله عليه وسلم خشية أن يضربها فيقول عليه الصلاة والسلام رويدا رويدا يا أبا بكر ما لأجل هذا دعيناك ، بل إنه عليه الصلاة والسلام لم ينس الملاطفة والملاعبة والدقائق الصغيرة من المواقف التي لا تفوت على مثله عليه الصلاة والسلام



أيها الأخوة الأحباب
إذا اعتقدنا ان الأسرة المسلمة بنيت على الكفاءة ، الإثنين متفاهمين مؤمنين بالله ربا وبالإسلام دينا بأصوله ، حلاله وحرامه وبالرسول قدوة ، وأنها أسرة تتحمل مسؤليتها وأنها اسرة بنيت على الإستمرارية إذا كيف تعيش هذه الأسرة

تذكر دائما أن زوجتك حين تأتي إليك ، وتقبل تجاهك ، فإنها تحمل قلبا ومشاعر مرهفة ، نعم تحمل مشاعر وقلبا لتقدمه لك على طبق من ذهب ، فإذْ بها تفاجأ بك ، وقد أخذت مشاعرها وأحاسيسها تلك لترمي بها في مهب الريح ، فتذهب أدراجها ، وحينها يئن قلبها وينزف ، ويتألم فؤادها الجريح ، ويتأوه وجدانها الذبيح ، وتنهمر من عينيها الدموع الساخنات ، وتتصاعد من أعماق قلبها الآهات والزفرات ، لقد تركتها أيها الزوج مذبوحة بخنجر الصدود ، ومقتولة بسيف الجمود ، فهي تتمنى أنك لو ضربتها بالسياط لكان في قريرة قلبها أسهل بكثير من صدودك العاطفي تجاهها ، فلماذا كل هذه القسوة مع رفيقة دربك ، وأسيرة فؤادك ، ومهجة عينك وروحك ، لماذا ...؟
ألا تعلم كم هي الآلام النفسية ، والجراح الوجدانية التي يسببها صددوك عنها ويؤدي إليها احتقارك لمشاعرها ونفورك من فيض حبها وودادها ، نعم .. أتعلم مدى تأثير ذلك الصدود على نفسها وعلى كبريائها وعلى أنوثتها والتي أنت في أمس الحاجة إليها ، فلماذا المكابرة والعناد ؟

لا تقل : قد تقدم بي السن ، فلم أعد بحاجة إلى تلك المشاعر والعواطف ، أنا لا أريد ذلك الفيض من الحب فأنا لست بحاجته ، فلدي من الأعمال والأشغال والارتباطات ما يجعلني أنسى تلك العواطف والتُفاهات لكنني أقول لك : إن لم تكن بحاجة إلى تلك العواطف الرقراقة والمشاعر الفواحة ، فما ذنب زوجتك إذا التي أتت تحمل مشاعرها الرقيقة لتهديها لك وتشنف بها أذنيك ؟ ما ذنبها الذي اقترفته حتى تقابل صافي حبها وودادها بالجحود والصدود والجمود ؟
صحيح .. أنك ربما قد تعاني من ضغوط العمل ، أو بعض المشاكل الاجتماعية أو النفسية ، لكن لماذا تحمِّلها خطأ غيرها ؟ ولماذا تعاقبها بجريرة سواها ؟ ولماذا تحاسبها على خطأ لم ترتكبه يداها ؟ ألم تكن في بداية عمرك مع شريكة حياتك تبحث عن هذا الحب الصافي ، وتتمنى هذه المشاعر الرائعة ؟ لقد أخطأت الطريق أخي الزوج ، نعم .. أخطأت الطريق وتاهت بك الخطوات في دروب القسوة والغلظة ، فليس ثمة إنسان لا يحتاج إلى العاطفة الصادقة والمودة الصافية ، إني أقولها بملئ فيّ الذي بين فكي ( ليست هناك حياة جميلة بغير هذا السحر الخفي الحب )
سؤال يطرح نفسه بنفسه ، ماذا تريد الزوجة من زوجها ..؟ زوجتك أيها المبارك ماذا تريد منك ؟ وماذا تؤمل فيك .؟ نعم .. إنها تحتاج منك أن تسقيها بماء حبك ، فهي وردة نبتت في صحراء حياتك ، فما أنت فاعل بتلك الوردة الجميلة..؟ كأني بك أيها الزوج تغذيها برباط حبك وحنانك ، وتلفها بعبير هواك وتحافظ عليها حتى من لمسات يديك ، فكل حياتها أنت ، وكل وجودها أنت ، هل رأيت أيها الزوج المبارك في يوم من الأيام وردة تسقى بالدراهم ؟ أم هل رأيت زهرة جميلة تغذى بالملابس والمجوهرات ؟ إن زوجتك لا تريد منك مالا ولا قصورا ولا خدما ، إنها تريدك أنت ، نعم.. تريد قلبك لتسكن إليه ، تريد وجدانك لتمتلك عرشه ، إنها تريد صدرك لترتمي عليه ، تريد حبك لتأنس به ، تريد حنانك لترتوي منه ، تريد عطفك لتعيش فيه ، نعم .. تريد قربك لتشعر معك بالدفء والآمان الذي تبحث عنه ،


هل تعلم أخي الزوج المبارك أن زوجتك حين تهتم بالمجوهرات والفساتين والأموال وتطلبها منك بكثرة وتنظر إلى غيرك وتُهمل تعاملك فذلك لأنها افتقدتك أنت .. أنت .. دون سواك ، نعم افتقدت حبك يروي حبها ، افتقدت وجودك يلف وجودها ، افتقدت حنانك يسقي ظمأها ، افتقدت شريك القلب وساكن الوجدان ، فأخذت بنفسها تبحث عن البديل ، الذي يكون مصدره أنت ، وهي في كل ذلك تناديك : عد زوجي فإن العود أحمد ، فلا شواطئ وربي لحبها ، ولا سواحل لبحر ودادها ، إنها لا تملك في الحياة إلا أنت

فحق لها أن تحبك ، لأنك زوجها ، ليس حبا فقط بل زد مع ذلك الحب جنون وهوس ، نعم.. تتمنى لو أن الدنيا ملك يديها ، حتى تقدمها بين يديك ، تود لو بحياتها تفديك ، إنها ترمي بسعادتها تحت قدميك كي تسعدك أنت فقط لا غيرك ، بل تنثر ودادها في أرضك ، وتحاول أن تحيطك بشباك حبها وتوصد الأبواب عليك بأقفال ودها ، ومع ذلك فهي تغار عليك ، حتى من نسمة الهواء التي تداعب وجنتيك ، بل من قطرات الماء التي تلامس شفتيك ، بل من كل ما يجذب ناضريك ، بل من كل ما تنظر إليه عينيك ، نعم .. عذاب .. جحيم .. بكاء دموع ، ألم بلا حدود ، تلك هي الغيرة تؤرق نومها ، وتقض مضجعها ، وتقتل الابتسامة على شفتيها ، وتزرع الحزن في عينيها ، فرفقا رفقا ***** الزوج بذلك القلب الرقيق الرحيم الغيور

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اعداد وتقديم الشيخ /احمد طلبه حسين
امام وخطيب مسجد عصب ( ادكوا)
مادة البحث

1- القرآن الكريم
2- صحيح البخارى
3- صحيح مسلم
4- تفسير القرطبى
5- احياء علوم الدين

6- فقه السنة
7- منهاج المسلم
8-نزهة المتأمل ومرشد المتأهل في الخاطب والمتزوج لـ جلال الدين السيوطي
9- تحفة العروس لـ سعد رستم
10- تحفة العروس محمود الإستانبولى

11- احكام الاسرة في الشريعة الاسلامية زكريا البري
12- احكام الاسرة في الزواج والطلاق واثارها سعيد محمد الجليدي
13 - 1000 نصيحة للزوج السعيد لـ توفيق حسن علوية
14- مشاكل الأسرة بين الشرع والعرف لـ حسان محمود عبد الله

15- وصايا ونصائح للمتزوجين في آداب المعاشرة لـ محسن النوري الموسوي
16- صفات الزوج والزوجة من منظور إسلامي لـ محسن النوري الموسوي
17 الخطوبة وعلاقة الخطيبين ومهر الزوجة لـ محسن النوري الموسوي
18- موضوعات حرجة من منظور علمي ودينى لـ محمد كامل عبد الصمد(
19- ألف باء فراش الزوجية لـ مجموعة مؤلفين(
20 الحب في العلاقات الزوجية لـ محمود الموسوي

21- الإضطرابات والإنحرافات الجنسية عند النساء لـ عماد النجم
22- المشاكل الزوجية بين الشرع والعرف لـ حسان محمود عبد الله
23- سنة أولى زواج لـ علي خضر علاء الدين
24- السعادة الزوجية وقصص الصابرين والصابرات (الواجبات والحقوق المتبادلة بين الزوجين) لـ أسامة نعيم مصطفى

25- كيف تشعلين نار الغرام مع زوجك لـ فدوى حلمي
26 - فن التعامل مع الزوج لـ فدوى حلمي
27- كيف تعاشر زوجتك لـ كاميل صبري
28- الاختيار للزواج لـ سامية حسن الساعاتي
29-- لسعادة الزوجية في ضوء القرآن والسنة لـ أسامة نعيم

30 ما هو الزواج؟ لـ كاميل صبري
31- فن الحب لـ أسامة الحافظ(
32- الخلافات الزوجية لـ كاميل صبري
33- غرفة النوم .. مفاتيح السعادة لـ مجموعة من المختصين
34- غرفة النوم مشاكل وحلول لـ مجموعة من المختصين

35- غرفة النوم والإشباع العاطفى لـ مجموعة من المتخصصين
36- المشاكل الزوجية بين الطب والدين لـ السيد الجميلي
37- حياتنا الجنسية لـ صبري القباني
38- ضعف الثقافة الجنسية- سر شقاء الزوجين لـ عبد الهادي مصباح
39 الحياة الجنسية بين الرجل والمرأة في التوعية والثقافة الجنسية لـ غسان الزهيري

40- لماذا يكذب الرجل... وتبكي المرأة لـ آلان بيز
41- صناعة الجودة - العلاقات الزوجية لـ حسن موسى الصفار

هذا وبالله التوفيق
امضاء الشيخ / احمد طلبه حسين
امام وخطيب مسجد عصب { ادكوا }
0507124698


وانتظرونى لتكملة الموضوع

 

 

 
 
 
 
__________________

ضَحِكْتُ فقالوا ألا تحتشم****بَكَيْتُ فقالوا ألا تبتســـــم!!
بسمتُ فقالوا يُرائي بهــا****عبستُ فقالوا بدا ما كتــم!!
صمتُّ فقالوا كليل اللسان****نطقتُ فقالوا كثير الكَــــلِم!!
حَلِمتُ فقالوا صنيع الجبان *** ولو كان مقتدراً لانتقــــم!!
يقولون شـذ إذا قلــتُ لا *****وإمَّعةً حين وافقتهــــــم!!
فأيقنت أني مهمـــــا أردت***رضا الناس لابد من أن أذم!!
الشيخ / أحمد طلبه حسين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26 - 05 - 2008 - 11:06 AM -   #62
الشيخ / أحمد طلبه حسين

مشرف قــــســـم الـشـريعــة الإسلامــيـــة

 
الصورة الرمزية الشيخ / أحمد طلبه حسين

 


الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين
افتراضي رد: جميع مواضيع (( الشيخ / أحمد طلبه حسين )) تجدها هنا

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحقوق الزوجية

اعداد الشيخ / احمد طلبه حسين
امام وخطيب مسجد عصب { ادكوا }


حق الزوج حق الزوجة ابتداء .. لا نستطيع أن نأتى بمسطرة وقلم ونضع خطا فاصلا هذا حقوق الزوج وهذه حقوق الزوجة اطلاقا وإنما هى مجموعة من الحقوق مشتركة ومتشابكة .. وقبل أن أخوض فى هذا أقول .. عقد الزواج ..عقد عجيب من أعجب العقود للعلاقات الخاصة بين الزوجين ، والأثار الخاصة ‘ والآداب العظيمة . عقد الزواج يترتب عليه مسائل مالية خلقية ونفسية ، وأمور أخرى فى غاية الحساسية والتعقيد، من ظن أنه يستطيع الفصل بين حقوق الزوج والزوجة هو واهم تماما ولا يدرك الحقيقة وماهية هذا العقد هذا العقد فى غاية الصعوبة والحرج عقد الزواج عقد معنوى... ثم كيف تقول فى الأمور السرية بين الزوج والزوجة


لذلك ابتداء نقول الحق الواجب إنما نعنى به الحقوق العريضة والعموميات و الله سماه بالميثاق الغليظ فقال ( وكيف تأخذونه وقد أفضى بعضكم الى بعض وأخذنا منكم ميثاقا غليظا ) انتبه هذه المرأة أفضت اليك بما لم تفضى الى أبيها وأمها وهم أخص منك رأيت منها مالم يرى أعز الناس اليها وأعطتك ما لم تعطى أحدا من العالمين وقد أفضى بعضكم الى بعض ، ربك سمى العقد بالميثاق الغليظ وأخذن منكم ميثاقا غليظا ، وكفى بأمر يغلظ الله حقه قال رسول الله اتقوا الله فى النساء فإنكم أخذتموهن بأمانة الله واستحللتم فروجهن بكلمة الله



هى علاقات دقيقة جدا إذا قلنا من حق الزوج على زوجته الطاعة وهذا من أعظم الحقوق على الإطلاق أن المرأة تطيع زوجها فى كل شئ مهما أمرها ما لم يأمرها بإثم كل آوامر الزوج مطاعة الا إذا أمرها بمعصية فى هذه الحالة لاطاعة لمخلوق فى معصية الخالق ... وليس معنى الطاعة التسلط والقهر وتبرير الخطأ إنما الطاعة نظام الإسلام بالمعروف ، والإلتزام لا نعنى مطلقا حين نقول أن من حق الزوج الطاعة أن نسير بالخطأ ونستبد لأنه رجل وهى امرأة ، إنما ميادين الطاعة لا نستطيع حصرها أقول لك تطيعه فى المطبخ ونوع اللبس تخرج أو لا تخرج لا نستطيع حصرها ..
نقيدها بالمعروف والإستطاعة بالمعروف أن يأمرها بالمعروف الطاعة بالمعروف ، والإستطاعة بالمعروف .. الإستطاعة .. أن تكون مستطيعة لايكلف الله نفسا الا وسعها تطيعه فى حدود طاعتها
والرجل قيم عليها ، الرجال قوامون على النساء ، الرجل قيم على المرأة هو رئيسها وحاكمها ومؤدبها إذا اعوجت ومذكر لها إذا نسيت ، والوقوف الحازم أمام الإ نحراف والنشوز، ليس معنى هذا أن تميع القضية إن 99% من مشاكل البيوت سببها تبادل المراكز أن يصبح الرجل !!!??? وتصبح المرأة !!!???



نعم حين تتولى المرأة دفة الحياة وتسير الأمور وكلمتها هى المطاعة وأمرها هو النافذ وكلمتها هى التى يعمل بها ، إذا قد ملكت من لاطاعة له به .. فتسير الأمور فى عكس الا تجاه .. والذى يسير فى عكس الإ تجابه يجد كثيرا من المشاكل لأن المراكز تبودلت
وإنما ننصح فنقول الرجل رجل والمرأة امرأة هذا له وظيفة وهذه لها وظيفتها .. لابدأن نفهم الإسلام فهما جيدا.. الله الذى خلق الرجل عالم بقدراته الرجل كلفه الله على قدر ما أعطاه ..
وخلق المرأة وعرف ما بها وكلفها على قدر طاقتها ولذلك تجد الفساد فى البيوت حين تتبادل المراكز .. إن الله جعل من وظائف المرأة العضوى.. الحمل والرضاعة وتربية الطفل لايكلفها الشرع تربى وترضع وتسهر وتكد وتسهر وتقود البيت لايمكن !!! بل منح الرجل من الخصائص فى تكوينه العضوى والعصبى ما يعينه على هذه الوظائف بما لم يعطه للمرأة
إنما أعطى المرأة من تكوينها العضوى على ما يعينه على أداء وظيفتها ولا يظلم ربك أحدا ؟؟ سودت المرأة بالعقل بالرقة العطف سرعة الإنفعال ومطالب الطفولة بلا داعى ولا وعى ولا سابق انذار الغيرة .. إذا رأيت امرأة ليس في هذه الصفات إذا أنت تزوجت رجلا .. هذه طبيعتها .. أما إذا تقنصت المرأة دور الرجل وأدت دور الرجل عندما تشخط فى ابنها اسكت ياولد الواد يموت فى جلده تبودلت المراكز



نريد أن نفهم الشرع قبل أن نقول حقوق وواجبات قال الله تعالى ( ولهن مثل الذى عليهن بالمعروف وللرجال عليهن درجة ) درجة احتمال لأن الرجل أعقل من المرأة كما قال بن عباس لابد أن نفهم هذه القضية أن المرأة لها من الحقوق مثل ما عليها من الواجبات .. وأن الرجل له من الحقوق مثل ما عليه من الواجبات قال بن عباس ما استقى كريم حقه قط لك حق الطاعة من حقك الطاعة ،
قبل ما تخرج اعملى كذا بالأمر رجعت وجدتها لم تعمل لم تنهد الدنيا وإنما عاتب برفق ما كان الرفق فى شئ إلا زانه ولا نزع من شئ إلا شانه ؟؟ قبل ما تنفعل اسأل أنت لا تعرف الظروف ايه التمس العذر اسأل أولا ، لمَ لمْ تفعلى كذا... يقول أنس خدمت النبى عشر سنين فما قال لشئ فعلته لما فعلته ولا شئ لم أفعله لمَ لمْ تفعله ثم قال .. لو عاتبنى بعض أهله لمَ لمْ تفعله يقول النبى دعوه لو قدر لكان .. افهم أخى لو قدر لكان لو ربنا كتب انها تعمل لفعلت خلاص قدر الله وما شاء فعل



كان رسول الله إذا دخل بيته فى مهنة أهله يقصف نعله ويرقع ثوبه ويقم البيت أجدع منه حضرتك يقم البيت يكنس البيت عمرك عملتها بأبى أنت وأمى يارسول وهو يقود أمة وينشر دعوة ويصنع رجالا ويرعى أمما ويسوس الجيوش ويفسر القرآن وينشر دعوة ويرسخ عقيدة ويبين شريعة ويعلم فقها ومع كل هذا كان يقوَم البيت علشان حضرتك ما تقلش أنا راجل ملُ هدومى ؟؟ هذه همم وطاقات وقدرات وامكانات وصبر وحلم ومواهب يعطيها الله لعبده
لذا تعيش سعيدا نعم عند الحزم تكون حازما رجلا وعند الشرع كما ذكر عن رسول الله ما غضب لنفسه قط بل إن بعض زوجاته كانت تراجعنه يقول لإحدى زوجاته كلمة ترد عليه بل وتهجره احداهن حتى الصباح يعنى تخاصمه ومع ذلك يعيش حياته سعيدا منعما يعرف الله ويعبد الله ويقوم بحق الله ما غضب لنفسه قط



لكن إذا انتهكت حرمات الله لم يقم لغضبه شئ علشان كده نحن لا نغضب لله إذا دخلت بيتك هل قلت لأهل بيتك صليتم الظهر مثلا .. أم تسال على الغداء إذا قالو لك لم نصلى ، تقول خلاص صلو صلوا لكن لوسألت الغداء جاهز إذا قالوا لا ، تقوم القيامة ياهو زعيق شتومه ومشكلة وتجيب أبوها وأمها على أن الغداء لم يجهز .. أما تأخير الصلاة فلا تغضب .. غضبت لنفسك ولم تغضب لله .. ولذلك لا تستطيع أن تغضب لله ولنفسك فى وقت واحد ، خذها قاعدة إذا غضبت لله فإن الله يصلح لك زوجتك


ولذلك جعل الإسلام لكل من الزوجين حقوقًا كما جعل عليه واجبات، يجب أن يعلمها خير عِلم، حتى يؤدي ما عليه من واجب خير أداء، ويطلب ما له من حق بصورة لائقة، وإذا علم الزوج والزوجة ما له وما عليه، فقد ملك مفتاح الطمأنينة والسكينة لحياته، وتلك الحقوق تنظم الحياة الزوجية، وتؤكد حسن العشرة بين الزوجين، ويحسن بكل واحد منهما أن يعطى قبل أن يأخذ، ويفي بحقوق شريكه باختياره؛ طواعية دون إجبار، وعلى الآخر أن يقابل هذا الإحسان بإحسان أفضل منه، فيسرع بالوفاء بحقوق شريكه كاملة من غير نقصان.


والحقوق الزوجية ثلاثة:
1- حق الزوج على زوجته.
2- حق الزوجة على زوجها.
3- حقوق مشتركة بينهما.



اننا ينبغى أن نعرف هذه القضية على هذا الوضع قال تعالى (وعاشروهن بالمعروف ) ولكن إذا تكلمنا عن الحقوق والواجبات نقول :


حق الزوج
أول حق من الحقوق ..
وهو من أعظم حقوقها: المعاشرة بالمعروف. وهذا البند سأشرحه مفصلا فى حق الزوجة على زوجاها ؟؟ لأنه بند مشترك بينهما .. أرجوا الإنتظار قليلا
ثانيا : ان لا تخرج من البيت الابإذنه إذا خرجت بغير إذنه لعنها كل شئ حتى ترجع


ثالثا : أن لا تتصدق من بيته الا بإذنه أما إذا تصدقت هى من مالها الخاص لابأس
رابعا :ان لا تصوم يوما نفلا الا بإذنه الإثنين الخميس..الخ بعداذنك أصوم إن أمرهافى بعض اليوم بالإفطار تفطر مراعاة لكرامته وشعوره

خامسا : لايرى منها الا ما يحب ولا يستشعر منها الا ما يصلح ، الزوج إذا لم يجد فى بيته الزوجة الأ نيقة النظيفة اللطيفة ذات البسمة الحلوة والحديث العزب والأخلاق العالية واليد الحانية أين يجد ذلك ، يضطر أن يبحث عنه خارج البيت الأخت المحجبة الحجاب خارج البيت .. لكن داخل البيت لايرى الا كل جميل ورائع وكل حسن ولطف ، أشقى الناس من رأى الشقاء فى بيته وهو بين اهله وألاده وأسعد الناس من رأى السعادة فى بيته وأهله وأولاده


قالت أسماء بنت خارجه وهى تزف ابنتها ليلة زفافها تنصح ابنتها يابنية إنك خرجت من البيت الذى تعرفيه الى فراش لم تعريفه وقرين لم تألفيه ، كونى له أرضا يكن لك سماء وكونى له مهادا يكن لك عمادا، وكونى له أمة يكن لك عبدا، ولا تلحفى به فيقلاك يعنى لا تلح عليه فى السؤال يكرهك ، عايزه أروح عن ماما حاضر بعد شوي مش هتودينى عند ماما بعد كده يقول كلمة وحشة نعم ،
ولا تلحفى به فيقلاك ولا تتباعدى عنه فينساك إن دنا منك فادن منه ، وإن نأ عنك فابعدى عنه نعم كثير من النساء إذا كان زوجها راجع مضايق تسال مالك ، مماليش لو سمحت اتركينى شويه لازم تقول مالك لاأنا شيفاك زعلان فلان ضربك ياست خلاص، أنا مش عرفاك باين فى وجهك ، إن نأى عنك ابعدى عنه اتركيه شوية ساعة ساعتين هو هيقولك بس اصبرى مش شرط تعرفى فى ساعتها ، إن دنا منك فادن منه وإن نأ عنك فابعدى عنه ، واحفظى أنفه وسمعه وعينه فلا يشمن منك الا طيبا ولا يسمع منك الا حسنا ولا ينظر الا جميلا هذه هى الوصية


سادسا : حسن التبعل للزوج من الجهاد روى البزار والطبرانى أن أسماء بنت عميس قالت يارسول الله أنا وافدة النساء اليك إن النساء يقلن لك إن الرجال إذا خرجوا للجهاد إذا رجعوا ، رجعوا بأجر وغنيمة وإن قتلوا كانوا شهداء عند ربهم يرزقون ونحن معشر النساء نقوم عليهم فما لنا من الأجر قال يااسماء ابلغى من ورائك من النساء ان طاعتكن لأزواجكن يعدل ذلك كله وقليل منكن تفعل ذلك .. وفى رواية أخرى قال يااسماء ابلغى من ورائك من النساء ان طاعتكن لأزواجكن وحسن تبعلكن لأزواجكن يعدل ذلك كله وقليل منكن تفعل ذلك


الرسول لا ينطق عن الهوى قال لها طاعة الزوج والإعتراف بحقه يعدل ذلك كله يعدل الجهاد فى سبيل الله وهذه الطاعة أمر طبيعى تقضيه الحياة المشتركة الأمر الخلافى بينك وبين زوجك لاأحد يتدخل فيه لا أباك ولا أباها ولا أمها ولا أمك .. الخ والناس كلها تعرف المشكلة وتشغلوا الناس كلها
الطاعة للزوج تحفظ البيت من الضياع .. تبعث المحبة القلبية للزوج زوجة تسمع كلام زوجها لا تملك الا أن تحبها بل تطر أن تحبها .. جبلت القلوب على حب من يحسن اليها كلما أحسنت اليها أسعدت قلبك


سابعا : تعمق الترابط بين الأسرة
ثامنا : القضاء على آفة الجدل والعناد اعملى كذا حاضر، مثلا لو طلبت الذهاب الى بيت أبيها وقالت أريد الذهاب الى والدتى إذا قال لها بعد يوم أو يومين لا تراجعه ولا تقل له اشمعنى انت تذهب وأنا لا ذهب الى والدتى
عند العودة قولى له كيف حال أمك سلمت عليها شوف انت كنت مشتاق لوالدتك ازاى أنا كمان مشتاقة لأمى سلام عليكم وممكن تذهبى من غير ماتطلبى هو من نفسه يقول لك اذهبى وشرعا لايمنعها من الذهاب الى بيت أبيهاوأمها... لابدأن تكون مقننة



المرأة حين تكون متبرجة مع أهل الفسق والفجور تجدها شعلة نار وعندما تتلتزم تمتلكها الخيبة مع زوجها ، زوجها لايصلى ما تعرفش تروضه أين فتنتك أين معاملتك الرقيقة اللطيفة أين التحايل الذى كنت تصنعينه من أجل الباطل اصنعيه فى من أجل الحق ، أحد الشباب يسأل كل درس زوجتى غير محجبة ياخبتك الشيخ ماذا يصنع لك اقنعها بطريقة أو بأخرى طاعة الزوج تقضى على آفة الجدل لاداعى للمناقشات الكثيرة حين يأمر الرجل زوجته يبين لها السبب لأن السؤال خلاف الجدال


تاسعا : إن طاعة المرأة لزوجها يقضى للرجل أحقية القوامة لأن كل انسان مكلف بما أودعه الله له من خصائص الرجل رجل والمرأة امرأة



أما حقوق الزوجة
أولا : توفية الزوجة مهرها كاملا قال تعالى ( وآتو النساء صدقاتهن نحلة ) سورة النساء آية 4
المحافظة على مالها وعدم التعرض له إلا بإذنها، فقد يكون لها مال من إرث أو عطية أو راتب شهري تأخذه من عملها، فاحذر التعرض له لا تصريحاً ولا تلميحاً ولا وعداً ولا وعيداً إلا برضاها، قال الله تعالى: وَآتُواْ النَّسَاء صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً فَإِن طِبْنَ لَكُمْ عَن شَيْءٍ مِّنْهُ نَفْساً فَكُلُوهُ هَنِيئاً مَّرِيئاً [النساء:4] وقد كان رسول الله أميناً على مال زوجته خديجة فلم يأخذ إلا حقه ولم يساومها ولم يظهر الغضب والحنق حتى ترضيه بمالها! قال تعالى محذراً عن أخذ المهر الذي هو مظنة الطمع وهو من مال الزوج أصلاً: وَإِنْ أَرَدتُّمُ اسْتِبْدَالَ زَوْجٍ مَّكَانَ زَوْجٍ وَآتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنطَاراً فَلاَ تَأْخُذُواْ مِنْهُ شَيْئاً أَتَأْخُذُونَهُ بُهْتَاناً وَإِثْماً مُّبِيناً وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ وَقَدْ أَفْضَى بَعْضُكُمْ إِلَى بَعْضٍ وَأَخَذْنَ مِنكُم مِّيثَاقاً غَلِيظاً [النساء:22،21]. فما بالك بأموال زوجتك التي تكد وتتعب لتجمعها. وأخذ المال منها ينافي قيامك بأمر القوامة، ووجوب النفقة عليها حتى وإن كانت أغنى منك، وليحذر الذين يتعدون على أموال زوجاتهم ببناء مسكن أو استثمار ثم يضع مالها باسمه ويبدأ يستقطعه، فإنه مال حرام وأخذ مال بدون وجه حق، إلا بإذن صاحبه.


ثانيا : من حق الزوجة الإنفاق عليها قال تعالى ( وعلى المولود له رزقهن وكسوتهن بالمعروف .. الخ سورة البقرة 233 وقال رسول الله ( لهن عليكم رزقهن وكسوتهن بالمعروف

ثالثا : وهو من أعظم حقوقها: المعاشرة بالمعروف.

والمعاشرة بالمعروف تكون بالتالي:

حسن الخلق معها، فقد روى الطبراني عن أسامة بن شريك مرفوعاً: ((أحب عباد الله إلى الله أحسنهم خلقاً)) [حديث صحيح

ومن حسن الخلق أن تحترم رأيها وأن لا تهينها سواء بحضرة أحد أم لا. ومن حسن الخلق إذا صدر منك الخطأ أن تعتذر منها كما تحب أنت أن نعتذر منك إذا أخطأت عليك، وهذا لا يقلل من شخصك أبداً، بل يزيدك مكانة ومحبة عندها.

ومن المعاشرة بالمعروف التوسيع بالنفقة عليها وعلى عيالها.

ومنها : استشارتها في أمور البيت وخطبة البنات، وقد أخذ النبي بإشارة أم سلمة يوم الحديبية.

ومنها: أن يكرمها بما يرضيها، ومن ذلك أن يكرمها في أهلها عن طريق الثناء عليهم بحقٍ أمامها ومبادلتهم الزيارات ودعوتهم في المناسبات.

ومنها : أن يمازحها ويلاطفها، ويدع لها فرصاً لما يحلو لها من مرح ومزاح، وأن يكون وجهه طلقاً بشوشاً، وأن إذا رآها متزينة له لابسة لباساً جديداً أن يمدحها ويبين لها إعجابه فيها، فإن النساء يعجبهن المدح.



ومنها: التغاضي وعدم تعقب الأمور صغيرها وكبيرها، وعدم التوبيخ والتعنيف في كل شيء.

فعن أنس أن النبي صلى الله عليه و سلم لم يقل له قط أفٍ (ولا قال لشيء فعلته لم فعلته؟ ولا لشيء لم أفعله لا فعلت كذا) [رواه البخاري ومسلم].

ومن المعاشرة بالمعروف: أن يتزين لها كما يحب أن تتزين له، ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف.

ومنها أن يشاركها في خدمة بيتها إن وجد فراغاً.

فعن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت: (كان النبي صلى الله عليه و سلم يكون في مهنة أهله -يعني خدمة أهله- فإذا حضرت الصلاة خرج إلى الصلاة) [رواه البخاري
تلكم كانت أهم الحقوق التي يجب أن يقوم بها الزوج تجاه زوجته كما أمر الإسلام.
المعاشرة بالمعروف


قال الله تعالى ( فالصاحات قانتات حافظات للغيب بما حفظ الله ) وهذه أحسن مدحة مدح الله بها النساء والمراد بالحفظ الحفاظ على كل شئ يخص الزوج فى غيابه وغير غيابه فالصالحات قانتات يعنى مطيعات قال رسول الله خير النساء إمرأة إذا نظرت اليها سرتك
يقصد البعض وجهها جميل هذا ليس شرطا قد يكون جمالها نص نص لكن إذا نظرت اليها يشع النور منها نور الإيمان تتوضأ كأنها تجملت بكل ما فى الدنيا من زينة إذا نظرت اليها أسرتك ، وإذا غبت عنها حفظتك فى نفسها ومالك وعرضها حتى ترجع ..إذا قلت لها أنا خارج لاأحد يدخل البيت فى غيابى الباب يطرق مين فلان اتفضل البيت بيتك اخو الزوج عم الزوج بن عمها بن خالها ، تعالى ادخل هذا لايجوز لما علمَ رسول الله أصحابه وقال هذا قالوا يارسول الله أفرأيت الحمو أقارب الزوج والزوجة نعمل ايه فيهم يدخلوا أم لا ، قال الحمو الموت كررها ثلاثا ولذك قال رسول الله الا أخبركم بخير ما يكنز المرء امرأة صالحة إذا أمرهاأطاعته


المرأة العِندِية فى البيت .. هم وغم ونكد وألم المرأة التى تعاند ولا تطيع تجعل البيت كله نكد .. إن المرأة عجينة لينة بيد الرجل يشكلها كيف يشاء
وصية امرأة خبيثة لبنتها ليلة زفافها قالت اكسرى كذا برمحه فإن سكت قطعى اللحم بسفه فإن سكت قطعى كذا بقوسه إن لم يعترض ضعى شيئا على ظهره فإنه حمار تجد المرأة تتجاوز كل شوية وتزيل مكانك لتتولى هى المهام قل لها قفى عند حدك علمها قول الله تعال ( الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض ) قيم عليها شغل ما فيش خروج من البيت مافيش تسمع وتطيع مفهوم خلاص تكون رجلا من أول لحظة




لكن اللى تأمرى بيه حضرتك ، اللى انت عايزاه تحت أمر سعادتك الأول الكلام ده بهزار بعد كده ينقلب بجد وتصبح انت بلا شخصية ولا وجود فى البيت والبيت تسيره امراة
معاشرتها بالمعروف ومن حسن المعاشرة بالمعروف


1- أن توسع عليها فى النفقة قال تعالى لينفق ذوسعة من سعته لو طلبت منك أمرا ما هى أو أحد أولادك قل ادع الله أن يوسع علينا فأنا لست على شئ قدير ، والزوج يصارح زوجته فى دخله هذا الذى رزقنا الله به أنا راتبى كذا ويتم تنظيم المصروفات على كد الراتب وعلمى أولادك أن الأب ليس على شئ قدير

2- أن يداعبها بما يحلو له من مدح ومزاح بعض الناس تكشر وتعتقد القوامة الرجولة ما يضحكش ابدا هذا عيب فى الرجل روى البخارى أن الرسول دخل على عائشة يوم عيد وجد عندها جاريتان تغنيان بغناء بعاث كان للأوس والخزرج أشعار فى النسب والأخوة والرجولة تغنيان بغناء بعاث استلقى رسول الله على فراشه وولى ظهره بيته أوضة ، هم جلوس اضطر يرقد وولى ظهره لما دخل أبو بكر نهرهما قال رسول الله دعهما يابكر إن لكل قوم عيدا وهذا عيدنا كان يوم عيد قال رسول الله كل لهو باطل الا مداعبة الرجل زوجته وملاعبته اياها هذا نخو الحق


3- الإغضاء عن بعض نقائصها كل انسان منا له عيوب هناك أشياء طيبة وأشياء رديئة قال رسول الله لايفرك مؤمن مؤمنة إن كره منها خلقا رضى منها خلقا آخر شرح الحديث عدى حاجات مقابل حاجات واعلم أن المرأة خلقت من ضلع أعوج .. الخ
قال رسول الله يامعشر النساء رأيتكن أكثر أهل النار قلنا ولما يا رسول الله قال تكفرن العشير .. إذا أحسنت الى احداهن الدهر كله ورأت منك يوما شر قالت ما رأيت خيرا قط مع أنك ملبى جميع طلباتها ومسعدها ومهنيها قد تقول لك من يوم ماتزوجت لم تأتى لى بشئ .. إذا رأيت منها خلقا أعوج ... قل صدق رسول الله
قال أبو أيوب الأنصارى ليلة زواجه ، قال لزوجته هات يدك فى يدى إن غضبت ترضينى وإن غضبت انت أرضيك


4- عدم افشاء سرها ونشر حديثها بين الناس وأهمها غايتها من النار قال الله ( يا أيها الذين آمنوا قوأنفسكم وأهليكم نارا .. سورة التحريم قال علىُ أدبوهم وعلموهم وقال قتاده يأمروهن بطاعة الله

5-أن يغار عليها فى دينها وعرضها ويأمرها بالحجاب المحافظة عليها من الفساد ومن مواطن الشبه، وإظهار الغيرة عليها، وحثها على القرار في البيت، وإبعادها عن رفيقات السوء، والحرص على أن لا تذهب إلى الأسواق بكثرة وإن ذهبت فاذهب معها، وأن لا تدعها تسافر بدون محرم، واستشعر أن هذه أمانة عندك مسؤول عنها يوم القيامة كما قال الرسول كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته متفق عليه
6-أن لا تبدى زينتها الا لزوجها ويعلمها أحكام الحيض والنفاس وغسل الجنابة يعلمها العلم الشرعي وما تحتاج إليه من أمور العبادات وحثها وتشجيعها على ذلك، يقول الله تعالى: وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ [الأحزاب:34]، وقالت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وعن أبيها: ( نعم النساء نساء الأنصار، لم يمنعهن الحياء أن يتفقهن في الدين ) [رواه البخاري].
وعلى الزوج أن يتابع تعليمها القرآن الكريم والسنة المطهرة ويشجعها ويعينها على الطاعة والعبادة، قال تعالى: وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا [طه:132]، قال رسول الله رحم الله رجلاً قام من الليل فصلى وأيقظ امرأته فصلت، فإن أبت نضح في وجهها الماء، ورحم الله امرأة قامت من الليل فصلت وأيقظت زوجها فصلى، فإن أبى نضحت في وجهه الماء } [رواه أحمد


7-أن يتزين لها كما تتزين له ويعطيها حقها قال بن عباس إنى لأحب أن أتزين لزوجتى كما تتزين لى ... يجب على المرأة أن تتزين لزوجها، وأن تبدو له في كل يوم كأنها عروس في ليلة زفافها، وقد عرفت أنواع من الزينة على عهد النبي صلى الله عليه وسلم؛ كالكحل، والحناء، والعطر. قال صلى الله عليه وسلم: (عليكم بالإثمد، فإنه يجلو البصر، وينبت الشعر) [الترمذي، والنسائي].
وكانت النساء تتزين بالحلي، وترتدي الثياب المصبوغة بالعُصْفُر (وهو لون أحمر)، وقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم صحابته ألا يدخل أحدهم على زوجته فجأة عند عودته من السفر؛ حتى تتهيأ وتتزين له، فعن جابر-رضي الله عنه -أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى أن يَطْرُقَ الرجل أهله ليلاً.
[متفق عليه].



وما أبدع تلك الصورة التي تحكيها إحدى الزوجات، فتقول: إن زوجي رجل يحتطب (يقطع الأخشاب، ويجمعه من الجبل، ثم ينزل إلى السوق فيبيعها، ويشترى ما يحتاجه بيتنا)، أُحِسُّ بالعناء الذي لقيه في سبيل رزقنا، وأحس بحرارة عطشه في الجبل تكاد تحرق حلقي، فأعد له الماء البارد؛ حتى إذا قدم وجده، وقد نَسَّقْتُ متاعي، وأعددت له طعامه، ثم وقفتُ أنتظره في أحسن ثيابي، فإذا ولج (دخل) الباب، استقبلته كما تستقبل العروسُ الذي عَشِقَتْهُ، فسلمتُ نفسي إليه، فإن أراد الراحة أعنته عليها، وإن أرادني كنت بين ذراعيه كالطفلة الصغيرة يتلهى بها أبوها. وهكذا ينبغي أن تكون كل زوجة
مع زوجها. فعلى المرأة أن تَتَعَرَّف الزينة التي يحبها زوجها، فتتحلى بها، وتجود فيها، وعليها أن تعرف ما لا يحبه فتتركه إرضاءً وإسعادًا له، وتتحسَّس كل ما يسره في هذا الجانب.



8- مساعدة الزوجة فى أعمال المنزل إن كان عنده متسع
9- إعطاؤها حقوقها وعدم بخسها، فعن معاوية بن حيدة قال: قلت: يا رسول الله، ما حق زوجة أحدنا عليه؟ فقال عليه الصلاة والسلام: { أن يطعمها إذا طعم، ويكسوها إذا اكتسى، ولا يضرب الوجه، ولا يقبح، ولا يهجر إلا في البيت } [رواه أحمد]. وبعض الناس يأخذه الكرم والسخاء مع الأصدقاء وينسى حق الزوجة، مع أن المرء يؤجر على إنفاقه في بيته أعظم من غيره، كما روى ذلك أبو هريرة أن رسول الله قال: دينار أنفقته في سبيل الله، ودينار أنفقته في رقبة، ودينار تصدقت به على مسكين، ودينار أنفقته على أهلك، أعظمها أجراً للذي أنفقته على أهلك } [رواه مسلم]، وآخرون اتخذوا ضرب زوجاتهم مهنة لهم فلا يرفع يده عنها، وعائشة رضي الله عنها تقول: ( ما رأيت رسول الله ضرب امرأة.. ) [رواه مسلم]. والرسول هو القدوة والمثل. وآخرون اتخذوا الهجر عذراً وطريقاً لأي سبب حتى وإن كان تافهاً، وربما هجر المسكينة شهوراً لا يكلمها ولا يؤانسها، وقد تكون غريبة عن أهلها أو شابة صغيرة يخشى على عقلها من الوحدة والوحشة.



10- تحصين الزوجة بالجماع: الجماع حق مشترك بين الزوجين، يستمتع كل منهما بالآخر، فبه يعف الرجل والزوجة، ويبعدا عن الفاحشة، ويُؤْجرا في الآخرة. وللزوجة على الرجل أن يوفيها حقها هذا، وأن يلاطفها ويداعبها، وعلى المرأة مثل ذلك.
وقد اجتهد بعض العلماء؛ فقالوا: إنه يستحب للرجل أن يجامع زوجته
مرة -على الأقل- كل أربع ليال، على أساس أن الشرع قد أباح للرجل الزواج بأربع نسوة، ولكن لاأرى بأسا فى هذا الأمر حتى وإن كان كل ليلة .. وأعتقد فقهاءنا يوصون لايزيد على هذه المدة ؟
ولا يجوز للرجل أن يسافر سفرًا طويلاً، ويترك زوجته وحيدة، تشتاق إليه، وترغب فيه. فإما أن يصطحبها معه، وإما ألا يغيب عنها أكثر من أربعة أشهر. وهذا أيضا فيه خلاف فلا داعى لذكره
إعفافها وتلبية حاجاتها، فإن ذلك يحفظها ويغنيها عن التطلع إلى غيرك، واحرص على إشباع حاجاتها العاطفية بالكلمة الطيبة، والثناء الحميد، واقتطع من وقتك لها، واجعل لبيتك نصيباً من بشاشتك، ودماثة خلقك، روى عبدالله بن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله قال يا عبدالله، ألم أُخبر أنك تصوم النهار وتقوم الليل؟ قال: قلت: بلى يا رسول الله. قال: فلا تفعل، صُم وأفطر، وقُم ونم، فإن لجسدك عليك حقاً، وإن لعينك عليك حقاً، وإن لزوجك عليك حقاً } رواه البخاري]. وفي الحديث عن النبي: { وفي بضع أحدكم صدقة } قالوا: يا رسول الله، أيأتي أحدنا شهوته، ويكون له فيها أجر؟ قال: { أرأيتم لو وضعها في حرام أكان عليه وزر؟ فكذلك إذا وضعها في حلال كان له أجر } [رواه مسلم


تلبية رغبة الزوج في الجماع وتلبية رغبة الزوجة فى الجماع هذا من الحقوق المشتركة بينهما
يجب على المرأة أن تطيع زوجها إذا طلبها للجماع، درءًا للفتنة، وإشباعًا للشهوة، قال صلى الله عليه وسلم: (إن المرأة تقبل في صورة شيطان، وتدبر في صورة شيطان، فإذا رأى أحدكم من امرأة ما يعجبه فليأتِ أهله، فإن ذلك يرد ما في نفسه) [مسلم]. وقال صلى الله عليه وسلم أيضًا : (إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه، فلم تأته، فبات غضبان عليها، لعنتها الملائكة حتى تصبح) [البخاري، ومسلم، وأحمد].



ولا طاعة للزوج في الجماع إذا كان هناك مانع شرعي عند زوجته، ومن ذلك :
1- أن تكون المرأة في حيض أو نفاس .
2- أن تكون صائمة صيام فرض؛ كشهر رمضان، أو نذر، أوقضاء، أو كفارة، أما في الليل فيحل له أن يجامعها؛ لقوله تعالى: {أحل لكم ليلة الصيام الرفث إلى نسائكم هن لباس لكم وأنتم لباس لهن} [البقرة: 187] .
3- أن تكون مُحْرِمَة بحج أو عمرة .
4-أن يكون قد طلب جماعها في دبرها


ما يحلّ للرجل من زوجته في فترة حيضها: يحرم على الرجل أن يجامع زوجته وهي حائض؛ لقوله تعالى: {فاعتزلوا النساء في المحيض ولا تقربوهن حتى يطهرن} [البقرة: 222]، ويجوز للرجل أن يستمتع بزوجته فيما دون فرجها.
وعن عائشة -رضي الله عنها- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يأمر إحدانا إذا كانتْ حائضًا أن تأتزر ويباشرها فوق الإزار. [مسلم]. فإذا جامع الرجل زوجته وهي حائض، وكان عالمًا بالتحريم، فقد ارتكب كبيرة من الكبائر، عليه أن يتوب منها، وعليه أن يتصدق بدينار إن كان الوطء في أول الحيض، وبنصف دينار إن كان في آخره؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: (إذا واقع الرجل أهله، وهي حائض، إن كان دمًا أحمر فليتصدَّقْ بدينار، وإن كان أصفر فليتصدَّقْ بنصف دينار)_[أبو داود، والحاكم]. ويقاس النفاس على الحيض.


11- التأسي بخير الأزواج في مؤانسة الزوجة وحسن العشرة وإدخال السرور على قلبها، روى عقبة بن عامر أن النبي قال{ كل شيء يلهو به الرجل فهو باطل إلا: تأديبه فرسه، ورميه بقوسه، وملاعبته أهله }رواه أبو داود والترمذي].
ومن أحق منك بحسن الخلق وطيب المعشر، ممن تخدمك وتطبخ لك، وتنظف ثوبك، وتفرح بدخولك، وتربي أبناءك، وتقوم بشؤونك طوال حياتك؟! ولنا في رسول الله أسوة حسنة، فقد كان عليه الصلاة والسلام يسابق عائشة؛ إدخالاً للسرور على قلبها، ويناديها بيا عائشُ؛ تقرباً إلى قلبها، وكان عليه الصلاة والسلام يؤانسها بالحديث ويروي لها بعض القصص، ويشاور زوجاته في بعض الأمور مثلما شاور أم سلمة في صلح الحديبية.


12- تحمّل أذاها والصبر عليها، فإن طول الحياة وكثرة أمور الدنيا لابد أن توجد على الشخص ما يبغض عليه من زوجه، كأي إنسان خلق الله فيه الضعف والقصور. فيجب تحمل الأذى إلا أن يكون في أمر الآخرة: من تأخر الصلاة، أو ترك الصيام، فهذا أمر لا يُحتمل، ولكن المراد ما يعترض طريق الزوج وخاصة الأيام التي تكون فيها الزوجة مضطربة، وتمر بظرف شهري معروف، وقد كان نساء النبي يراجعنه، ويقع منهن تصرفات تستوجب الحلم والعفو.


13 - من حقوق الزوجة التي عدّد زوجها، العدل بين الزوجات في البقاء والمكث مع كل زوجة والتسوية في المبيت والنفقة، قال تعالى: إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ [النحل:90]. وقد مال كثير من المعددين، والرسول يقول: من كانت له امرأتان فمال إلى إحداهما، جاء يوم القيامة وشقه مائل [رواه أحمد
وكان رسول الله إذا أراد السفر أقرع بين زوجاته فأيتهن خرج سهمها خرج بها معه، وكان عليه الصلاة والسلام يراعي العدل وهو في مرض موته حتى أذن له زوجاته فكان في بيت عائشة، وكان لمعاذ بن جبل امرأتان فإذا كان يوم هذه لم يشرب من بيت الأخرى الماء.



ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماماً، اللهم أصلح زوجاتنا وذرياتنا، وبارك لنا في أموالنا وأولادنا، وتقبل منا واغفر لنا وارحمنا إنك أنت السميع العليم. اللهم اغفر لنا ولوالدينا ولجميع المسلمين، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كتبها الشيخ / احمد طلبه حسين
امام وخطيب مسجد عصب
0507124698 6044829

 

 

 
 
 
 
__________________

ضَحِكْتُ فقالوا ألا تحتشم****بَكَيْتُ فقالوا ألا تبتســـــم!!
بسمتُ فقالوا يُرائي بهــا****عبستُ فقالوا بدا ما كتــم!!
صمتُّ فقالوا كليل اللسان****نطقتُ فقالوا كثير الكَــــلِم!!
حَلِمتُ فقالوا صنيع الجبان *** ولو كان مقتدراً لانتقــــم!!
يقولون شـذ إذا قلــتُ لا *****وإمَّعةً حين وافقتهــــــم!!
فأيقنت أني مهمـــــا أردت***رضا الناس لابد من أن أذم!!
الشيخ / أحمد طلبه حسين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26 - 05 - 2008 - 08:36 PM -   #63
SPORTEXT

.......

 
الصورة الرمزية SPORTEXT

 


SPORTEXT SPORTEXT SPORTEXT SPORTEXT SPORTEXT SPORTEXT SPORTEXT SPORTEXT SPORTEXT SPORTEXT SPORTEXT
افتراضي رد: جميع مواضيع (( الشيخ / أحمد طلبه حسين )) تجدها هنا

 

 

جزيت الفردوس الاعلى

تم تثبيت الموضوع

 

 

 
 
 
 
__________________

المرقب العالي هبوبه قويه
SPORTEXT غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27 - 05 - 2008 - 12:35 AM -   #64
الشيخ / أحمد طلبه حسين

مشرف قــــســـم الـشـريعــة الإسلامــيـــة

 
الصورة الرمزية الشيخ / أحمد طلبه حسين

 


الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين
افتراضي رد: جميع مواضيع (( الشيخ / أحمد طلبه حسين )) تجدها هنا

 

 

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة SPOR****

جزيت الفردوس الاعلى

تم تثبيت الموضوع



مديرنا العام
لك مني كل احترام وتقدير

ما أرورع ما ارى امامي .. واعلم أنى كلى ثقة فى شخصك المحبوب


وعلمى لاتقصر أى طلب فأنت شريك معى فى اجر .. ولا نبتغى بهذا العمل الا وجه الله



أخى الحبيب

دمت ودام قلمك وسلمت يمناك

وتقبل تحياتي وفائق احترامي وتقديري لشخصك الكريم
مرورك يضيء صفحتي ويجعلها تعبق برائحة الورد والياسمين

مرورك هو شهادة اعتز بها كثيرا كثيرا

لا حرمت من تواجدك
لك مني كل احترام وتقدير
ما أروعك حقاً
رقيق الاحاسيس وحديثك عذب الكلام دائماً
كلماتك حقاً اثارت شيئاً فى وجدانى
خاطبتنى بشكل خاص



انها حقاً اروع ما قرأت ولا ابالغ
دمت بهذه الرقه والأحساس
ودام قلبك الطيب نابض بكل الحب
تقبل منى اجمل باقه ورد لأجل عينيك


دعني اصافح هذا الإبداع
كلماتكِ تغوص إلى الاعماق
فيرن بها القلب
ويتدفق منها بحر الغرام
ماذا عساني أن أقول


لو جمعت كل مافي الدنيا من لغات
وحروف وأرقام
ما وفيتك حقك
يا من تكتبِ أجمل وأرقى الكلام

شكرا لك مرة اخرى وفى ميزان حسناتك

دمت بخير وموفور الصحة والعافي

 

 

 
 
 
 
__________________

ضَحِكْتُ فقالوا ألا تحتشم****بَكَيْتُ فقالوا ألا تبتســـــم!!
بسمتُ فقالوا يُرائي بهــا****عبستُ فقالوا بدا ما كتــم!!
صمتُّ فقالوا كليل اللسان****نطقتُ فقالوا كثير الكَــــلِم!!
حَلِمتُ فقالوا صنيع الجبان *** ولو كان مقتدراً لانتقــــم!!
يقولون شـذ إذا قلــتُ لا *****وإمَّعةً حين وافقتهــــــم!!
فأيقنت أني مهمـــــا أردت***رضا الناس لابد من أن أذم!!
الشيخ / أحمد طلبه حسين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27 - 05 - 2008 - 01:07 AM -   #65
الشيخ / أحمد طلبه حسين

مشرف قــــســـم الـشـريعــة الإسلامــيـــة

 
الصورة الرمزية الشيخ / أحمد طلبه حسين

 


الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين
افتراضي رد: جميع مواضيع (( الشيخ / أحمد طلبه حسين )) تجدها هنا

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

دستور الأخلاق فى الإسلام


اعداد وتقديم الشيخ / احمد طلبه حسين

فى زمن العجب والعجائب من العجب أنك أحيانا تحكى لإنسانٍ قصة نصب عليك فيها وأُخذ بعض مالك إذا به يحكى لك قصة مشابهة فمن النصابون وأحيانا تحكى لإنسان أنك خدعت فى انسان مرة وأنك ظننت به الخير إذا به خائن فذكر لك مثل ذلك أيحدث لك ذلك.. هل إأ تمنت انسان على سر، هل أحسنت الى انسان زمننا ثم أساء اليك أو خانك، هل اعتقدت فى انسان الخير وهو على خلاف ما تريد

هذه أخلاق عصرنا إن المسلمين فى هذه الأيام يعيشون بعيدا ومع الأسف عن أخلاق الإسلام .. إننا نريد أن نعود الى دستور الأخلاق فى الإسلام.. هل تذكر أنك سرت مرة فى طريق وسمعت شتائم استاءت لها أذنك واقشعر لها جسدك هذا هو الواقع المر رغم أن رسول الله حصر قضيته فى قوله إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق ..
أين أخلاق المسلمين اليوم قلما تجد .. ولذلك نبدأ فى هذه المحاضرة الكلام عن



دستور الأخلاق فى الإسلام

وسيكون أول الكلام عن الأخلاق فى اللسان اللهم انا نعوذ بك من شر السنتنا
لما سأل معاذ بن جبل رسول الله عن عمل يدخله الجنة ويبعده عن النارقال معاذ الحديث فى البخارى ومسلم قال معاذ( قلت يارسول الله دلنى على عمل يدخلنى الجنة ويبعدنى عن النار قال رسول الله لقد سألت عن عظيم وإنه ليسير على من يسره الله عليه، قال له اعبد الله ولا تشرك به شيئا وأن تقيم الصلاة وتؤتى الزكاة وتحج البيت ثم قال الا أدلك على أبواب الخير وهذا فن الدعوة أجابه على أشياء لم يسأل عنها الصوم جنة والصدقة تطفئ الخطيئة ثم قال له ألا أدلك عل ملاك ذلك كله ملاك دينك كله ، أمسك عليك لسانك .. قال معاذ يارسول الله أومؤاخذون بما نتكلم به قال له وهل يكب الناس فى النار الا حصائد السنتهم اللهم انا نعوذ بك من شر السنتنا

اننا نريد أن نتساءل الآن أين الأخلاق فى ميزان الإسلام فى اللسان سئل رسول الله عن النجاة ما النجاة فى زمن الفتن نتسائل ما النجاة وأنت اليوم لا تكاد تسلم من فتنة حتى تقع فى أخرى .. وكأنى بحديث رسول الله إن هذه الأمة جعل عافيتها لأولها هؤلاء الصحابة عوفوا من الفتن التى نراها إن هذه الأمة جعل عافيتها لأولها وسيصيب آخرها بلاء وفتن ..
هذا ما يصيبنا اليوم بلاء وفتن قال رسول الله (تكون فتن كموج البحر يقول المؤمن هذه مهلكتى ثم تنكشف ثم تأتى فتنة أخرى يقول المؤمن هذه هذه مهلكتى يظن أنه يهلك تضيع دينك تزلزل ايمانك ثم يكشفها الله



إذا ما النجاة أمسك عليك لسانك هذا أول بند فى دستور الإسلام فى اللسان السكوت وقلة الكلام قال رسول الله ( من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فاليقل خيرا أو ليصمت ) أين السكوت فى زماننا ، صار أكثر شئ الكلام وإذا وجهت الى أحد الملام قال أنا لاأقول الا خيرا وكذب ورب الكعبة من كثر كلامه كثر سقطه ومن كثر سقطه فسد قلبه ومن فسد قلبه غضب عليه ربه ..
لسانك أغلق عليه قفلا ومفتاحا أغلق على لسان فمك وهذه أول نقطة فى الدستور أول بند فى الإسلام ضبط اللسان ... اسكت اسكت اسكت أمسك عليك لسانك وليسعك بيتك وابكى على خطيئتك

قال بعض السلف لو كنت تأتى بالورق للكتبه رقيب وعتديد لأمسكت عن كثير من الكلام لو أن رقيب وعتيد اللذان يكتبان أفعالك وأنت تشترى لهما الورق لسكت لأن كل يوم تشترى على الأقل بمائة درهم من الورق ليكتبوا عليك . بالله عليك لو سألتك كم تكلمت من الصباح حتى الآن هل تستطيع أن تعد ما تكلمت به لاتستطيع تكلمت كثيرا ومالم يكن لك يكن عليك هما ملكان أحدهما يكتب الحسنات والآخر يكتب السيئات وكل مالا يكتبه ملك الحسنات كتبه ملك السيئات




أحبابى .... أول بند فى دستور الإسلام اللسان أمسك عليك لسانك ..


البند الثانى... إذا نطقت انطق بخير متيقن منه نعم قال الله ( ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد ) قال الله ( إنا كنا نستنسخ ماكنتم تعملون ) قال رسول الله ( من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فاليقل خيرا أو ليصمت ) هذا ميزان الأقوال أن تقف عند كل كلمة تمررها على عقلك يصلح أن تقولها أو لا ليس كل مايعلم يقال وليس كل ما يقال يقال فى جميع الأحوال هناك ضوابط للكلام .. وإنما فسد الناس لأنهم تدخلوا فيما لايعنيهم وكثر كلامهم بلا ميزان ضاعوا وأضلوا وزاغوا وحصلت فيهم الفرقة

أيها الأخوة ... إن دين الإسلام دين جميل دين يحكم علاقات الناس دين الإسلام منهج حياة لايحكم الفرد بمعزل عن واقعه ولا يحكم عليه بمنأى عن أهله حين يقيم الإسلام حول حقوقك سياجا عاليا لايتخطاها الناس... حدود حقوقك حقوق غيرك ، أوضح .. قال الله ( ياأيها الذين آمنوا اجتبوا كثيرا من الظن إن بعض الظن إثم .. الخ) هذه قواعد الأخلاق فى الإسلام قال رسول الله ( البرحسن الخلق ) والبر هو الإسلام والإيمان قال تعالى ( ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب .. الخ)



هذا هو البر أركان الإسلام والإيمان البر، والبر هو الدين كله والخلق هو الدين كله فمن زاد عليك فى الخلق زاد عليك فى الدين .. تامل هذا الدستور لايسخر قوم من قوم هذا من آفات اللسان السخريية بالخلق .. وقد أخفى الله أولياءه فى سائر عباده لكيلا يسخرعبد من عبد قد يكون هذا الذى تسخر منه وتستهزئ به وتنتقصه خير من ملأ الأرض عند الله هذا الإنسان قد تراه من وجهة نظرك مقصر ا مذنبا قليلا حقيرا وهو عند الله ولى ، لا تدرى قال العلماء ضابط التواضع أن ترى أن كل من تراه عينك خير منك عند الله هذا هو التواضع .. كلما تنظر الى انسان تقول هذا أفضل منى وإذا رأيت مجموعة من الناس الرجل المتواضع يقول أنا أسوا رجل

الكبر والغرور أن تقول أو تعتقد أنك أفضل من الناس كلها .. هذا رسول الله سيد ولد آدم خير خلق الله غفر له ماتقدم من ذنبه صاحب لواء الحمد صاحب الشفاعة الكبرى ألا تصلى عليه لما مات عثمان بن مظعون قالت امرأة طوبى له من أهل الجنة قال رسول الله وما يدريك أنه من أهل الجنة إنى وأنا رسول الله لا أدرى ما يفعل بى ولا بكم هذا من تواضعه وسوء ظنه بنفسه
ورسول الله مااحتقر انسان قط وعاتبه ربه فى قرآن يتلى ويتعبد به الى يوم القيامة لمجرد أنه ضجر من سؤال رجل وهو مشغول رسول الله مشغول بمجموعة يدعوهم الى الإسلام رجال من الأغنياء والأكابر .. وجاءه الأعمى عبد الله بن أم مكتوم وقال يارسول الله اقرءنى القرآن وألح عليه تغير وجه النبى فعاتبه ربه فى ذلك ( عبس وتولى أن جاءه الأعمى .. الخ )



ينبغى عليك أن لا تسخر من أحد ولا تحتقر أحدا قال رسول الله التقوى هاهنا وأشار الى صدره فى القلب بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم قد امتلأ شرا قد ارتكب أعظم شر يامن تحقرون المسلمين لكونه فقير لكونه مسكين لكونه لا يلبس الكرفته بشكل معين لكونه لكونه ، كل من احتقر مسلما فقد امتلأ شرا ( ياأيها الذين آمنوا لايسخر قوم من قوم لعل الذى تسخر منه خير منك عند الله ، ولا نساء من نساء ، قد تسخر الجميلة من الدميمة وقد تسخر الغنية من الفقيرة وقد تسخر المتزوجة من العنوسة وقد تسخر صاحبة الأولاد من المحرومة ولكن الأفضل عدم السخرية لماذا عسى أن يكن خيرا منهن .. ولا تلمزوا أنفسكم ولاتنابزوا بالألقاب بئس لاثم الفسوق بعد الإيمان ولم يتب فأولئك هم الظالمون .الآية

ولا تلمزوا أنفسكم .. هذه آفة أخرى وهى اللمز .. واللمز هو العيب أن تراه يمشى بطريقة معينة تعيب عليه طريقته أو يتكلم بطريقة معينة تعيب عليه طريقته ، أو يلبس لبسة معينة تعيب عليه طريقته أو يأكل بطريقة معينة تعيب عليه طريقته ، قال العلماء ولا تلمزوا أنفسكم لا يعب أحدكم أخاه .. أخوك نفسك هذا من دستور أخلاق المسلمين أن كل مسلم أخوك هو نفسك هو انت إذا عبته قد عبت نفسك



ولا تنابزوا بالألقاب من الآفات التى انتشرت فى حياتنا فى هذه الأيام الألفاظ الفاحشة والشتائم القذرة كثيرة وتسم الأسماع أسال الله أن يكفى المسلمين شرها تسمع شتائم والفاظ فاضحة فى الأغانى فى الأفلام فى المسلسلات ، تسمع على ألسنة الشباب فى المدارس تسمع على ألسنة البنات الآتى يظن فيهن الحياء ..
والإسلام نهى عن الفحش والتفحش فى القول .. قال رسول الله ليس المؤمن بسباب ولا لعان ولا فاحش ولا بذئ
ليس المؤمن بسباب لايسب أحدا جاء رجل الى رسول الله يطلب منه نصيحة قال أوصنى يارسول الله قال لاتسبن أحدا ، فاستدار فجاء الرجل عن يمين رسول الله وقال أوصنى قال لاتسبن أحدا فاستدار الرجل عن يمين رسول الله وقال أوصنى قال لا تسبن أحدا قال الرجل فجئت من خلفه وقلت أوصنى يارسول الله قال الا تفقه بالفاظنا نحن نقول انت مش بتفهم لكن رسول الله يتورع عن هذه الألفاظ لا تسبن أحدا
قال الصحابى ما سببت بعد ها شاة ولا بعيرا ولا خادما ولا انسانا انتهى عندى السب .. واليوم السب صار على كل لسان وضاعت أخلاق المسلمين ، ليس المؤمن بسباب إذا كنت سبابا لست بمؤمن ولا لعان ولا فاحش حتى الفاظ الجماع وألفاظ مباشرة النساء وهذه الألفاظ أصبح يتحدث بها الأصدقاء فيما بينهم وهذه الألفاظ لا تصلح الا فى خلوة بين الرجل وزوجته هذه الألفاظ قال فيها رسول الله ( من أشر الناس من يبيت مع أهله ثم يصبح يحدث الناس بما صنع مع أهله ) إن من أشر الناس الذين يتكلمون فى قضايا المعاشرة الزوجية من أشر الناس من يتحدث فى الحلال .... فما بالك بالحرام كيف بمن يتحدث عن الحرام كيف بمن يذكر الفسق والفجور ..




كيف بمن يذكر النكت القذرة الوسخة العفنة الدنيئة القبيحة !! لسانك يامسلم ليس المسلم بسباب ولا لعان ولا فاحش ولابذئ ؟؟ تأمل القرآن الكريم كلام الله ، يذكر هذه الأمور يقول الله فى سورة البقرة ( هن لباس لكم وأنتم لباس لهن )وقال فى نفس السورة ( ولا تباشروهن وأنتم عاكفون فى المساجد ) قال تعالى فى سورة النساء والمائدة ( أو لامستم النساء ) وقال فى سورة النساء ( وكيف تأخذونه وقد أفضى بعضكم الى بعض) تأملوا الألفاظ ، أفضى ، لامستم ، باشرتم .. ألفاظ عفيفة كريمة فالتكن ألفاظنا كذلك


قال الشافعى لتلميذه يونس بن عبد الأعلى .. يايونس حسن ألفاظك اكس الفاظك لاتقل فلان كذاب قل ليس بشئ وهذا أدب علمه لنا رسول الله ، اليهود كانوا يمرون على رسول الله كانوا يقولون له السام عليك يامحمد والسام الموت فكان يقول لهم وعليكم ولا يزيد وذات مرة كانت معه السيدة عائشة فقالوا السام عليك يامحمد فقالت السيدة عائشة وعليكم السام واللعنة ياأصحاب القردة والخنازير قال رسول الله مهلا ياعائشة إن الله لايحب الفحش ولا التفحش فى القول هي تشتم اليهود وهم يدعون على رسول الله يسمى رسول الله هذا الفعل فحش فى القول فماذا يسمى ما يفعل اليوم هل أدبت زوجتك ، بمثل هذا هل ربيت بناتك بمثل هذا

هذا رسول الله يستاذن عليه رجل فسموه له فقال رسول الله أدخلوه بئس أخو العشيرة هو، فدخل الرجل أحسن اليه وأكرمه ويتلطف به حتى انصرف فلما انصرف قالت عائشة يارسول الله تقول ما قلت بئس اخو العشيرة ثم تحسن اليه وتتلطف معه قال رسول الله ياعائشة ( إن شر الناس عند الله منزلة يوم القيامة من يتقى لفحشه انسان لسانه طويل قليل الأدب ممكن يؤذيك انت بتحرمه لقلة أدبه خايف منه لكن القلب فيه مافيه هذا الرجل من شرار الناس عند الله يوم القيامه علمك هذا رسول الله علمك هذا الأنبياء ..



قال الكفار لنبى الله نوح إنا لنرك فى ضلالة وإنا لنظك من الكاذبين قال ياقوم ليس بى ضلالة ولكنى رسول من رب العالمين يا للأخلاق يا للكرم يقولون له أنت ضال ، انت كذاب ، وهو يقول لا أن مش ضال أنا رسول وكان يستطيع أن يقول لهم بل أنتم الضُلال وأنتم الكاذبون المجرومن.. لالالالا .. ليست هذه أخلاق المسلمين

كثيرا ما تحسن وتظن أنك محسن.. وأحسن الناس أدبا ، يشتمك انسان وتقول له أنا لسانى ما يسمحش إن انا أرد عليك وتظن أنك فى غاية الأدب وهذا ليس بأدب الإسلام
جاء رجل يسب أبابكر ورسول الله جالس لو واحد مننا على الأقل هيقول بلاش تحترمنى احترم وجود رسول الله ما قالها ابوبكر الرجل يشتم أبابكر.. وأبا بكر يقول غفر الله لك ... يشتم وأبا بكر يقول وعليك السلام .... فلما أكثر الرجل قال أبوبكر لو اكتفيت هلا أقصرت ....... غضب رسول الله من أبى بكر وقام أمسك أبا بكر بأزيال ثوبه
وقال يارسول الله لقد أجرته مرات عديدة وقلت له غفر الله لك وقلت له وعليك السلام لما قلت له أقصر غضبت
قال رسول الله إنه كان كلما شتمك وكل الله ملكلا أنت وأنت أحق به وكلما قلت وعليك السلام يقول لك الملك وعليك السلام أنت وأنت أحق به .. لما انتصرت لنفسك.... سبحان الله واحسرتاه على أخلاق ضاعت بمجرد أن قال له أقصر سماه الرسول انتصارا للنفس ، أين أخلاقنا .... لا تعليق ..... !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!



جاء رجل يسب أحد العلماء فى مجلسه وهذا العالم اسمه وكيع استاذ الشافعى كان له مجلس علم يستمع اليه طلابه ودخل الرجل يسب وكيع وقام تلاميذ ه لينتصروا لشيخهم قال اجلسوا وجلس وكيع يطأ طأ رأسه لما أكثر الرجل فى الشتائم أخذ وكيع ترابا من الأرض ويحثوه على رأسه ويقول زد وكيع بذنوبه زد وكيع بذنوبه
وكيع شيخ الإسلام فى عصره وكيع مفتى الأنام فى زمانه وكيع الذى خرج لنا الأئمة الأربعة .. وكيع يشتم يحث التراب على رأسه ويقول للرجل زد وكيع بذنوبه قالوا انتصر لنفسك ياشيخنا قال لا .. قالوا ولما.. قال لو أن حمارا رفسك أكنت ترفسه لو أن حمارا عضك أتعضه هذه أخلاقهم إذا جهل علينا الجاهلون قلنا سلاما قال الله وهو يصف عباد الرحمن ( وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما ) أين أخلاقنا

ولا تنابزوا بالألقاب .. التنابز بالألقاب بالكنية المسيئة يحكى الإمام تقى الدين السبكى يقول كنت جالسا فى الدهليز وأبى فى الداخل ودخل علينا كلب قلت له اخسأ كلب بن كلب غضب والدى وزجرنى ونهرنى قلت سبحان الله أليس هو كلب بن كلب قال شرط الجواز عدم قصد التعيير لما قلت له كلب لم تقصد تسميته باسمه إنما قصدت انتقاصه وهذه غيبة
.. يا ألله غيبة مع كلب هذه أخلاق الإسلام حتى مع كلب ، حتى مع الكلاب يحسن خلقك اليس دخلت امرأة زانية بغية دخلت الجنة فى كلب سقته ماء، ودخلت امرأة مسلمة النار فى هرة حبستها هذه أخلاق الإسلام دستور الإسلام الأخلاق الإسلام كله خلق ولا تنابزوا بالألقاب ... الخ يقول ربنا ( ياأيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيرا من الظن .. الخ



من الأخلاق أن لا تغتاب ، الغيبة تدع الى التجسس والتجسس يأتى الى معرفة الخبايا وبعد ذلك كأنك تأكل لحم أخيك ميتا هذا أصل القصة رأيت رجلا يمشى مع امرأة أسأت الظن قلت يريد أن يزنى بها تجسست مشيت خلفه من هو ومن هى تجسست ماذا يفعلان تجسست عرفت أنه حرام أصبحت قلت فلان زانى هذه غيبة الإسلام سُدَ الباب من الأول
الأصل فى الإسلام.. سوء الظن بالنفس وحسن الظن بالمسلمين، أن تعتقد أن كل المسلمين أفضل منك .. رأيت امرأة ومعها رجل تقول هذه زوجته ثم تقول لالالا زوجته أعرفها أكيد أخته لالالا أخته أعرفها.. سد الباب ياأخى لايسئ ظنك إنما يسوء ظنك بنفسك وقلب المسلمون اليوم حسن الظن بأنفسهم وأساؤا الظن بالناس

وتعجبت حين قرأت هذا رسول الله واقف مع زوجته السيدة صفية بنت حيى ومر أحد الناس عليهما فلما ذهبا ناداهما رسول الله وقال لهما هذه زوجتى قالوا يارسول أومثلك وأنت رسول الله قال إن الشيطان يجرى من بن آدم مجرى الدم فى العروق لذلك قال الله اجتنبوا .. الخ هذا دستور الإسلام فى الأخلاق
كان البند الأول فى دستور الأخلاق مع اللسان اسكت امسك عليك لسانك


وكان البند الثانى : أن لا تنطق الا بخير وكيف السبيل الى ذلك اشغل لسانك بالحق والا شغلك بالباطل انشغل بتلاوة القرآن بالذكر اشغل لسانك بتعلم العلم بالدعوة الى الله إذا شغلت لسانك بالخير فزت وإن تركته فسدت ... فى يوم عرفه أمسك عبد الله بن مسعود بلسانه وقال انطق بخير تغنم أو اسكت عن شر تسلم والا فسوف تندم

البند الثالث : لكى تسكت أن تسوء الظن بلسانك.. دخل عمر بن الخطاب على أبى بكر الصديق وجده يمسك بلسان نفسه يمسك لسانه قال عمر مه مه ماذا تصنع قال هذا الذى اوردنى المهالك أبابكر سماه الصديق ومع ذلك يتهم لسانه يقول هذا الذى أوردنى المهالك

البند الرابع : أن تفتح فى قلبك عين ترى بها أنك بين يدى الله ماذا تتكلم ماذا تقول استشعر أن الله معك يسمع ويرى الا تستحى إنك لو استشعرت أن أباك معك يسمع ويرى الا تستحى إنك لواستشعرت ان أباك معك يسمعك تستحيى عن كثير من الكلام أو ظننت أن معك من يراقبك ستقصر كيف وانت بين يدى رب العالمين
قال الله فى سورة المجادلة ( ألم تر أن الله يعلم ما فى السموات وما فى الأرض ما يكون من نجوى ثلاثة الا هورابعهم ولا خمسة الا هو سادسهم ولا أدنى من ذلك ولا أكثر الا هو معهم .. الخ ثلاثة الا هو رابعهم ثلاثة رابعهم الله وعقيدتك يامسلم أن الله مستو فوق عرشه استواء يليق بجلاله وكماله ليس كمثله شئ وهو السميع البصير المعية معدية علم واحاطة معية سميع بصير معية قدره يسمعك و يراك قال موسى لربه فى سورة طه ( ربنا اننا نخافا أن يفرط علينا أو أن يطغى قال لا تخافا إننى معكما اسمع وأرى ) فإذا استشعرت أن الله يسمعك الا تستحيى استحيى يا عبد الله انكسف من كثرة الكلام الذى تذكره هذا إذا استشعرت أن الله يسمعك



خامسا : استشعر أنك تحاسب على كل كلمة قلتها ربما قلت كلمة خلدت بها فى جهنم قال رسول الله ( إن الرجل ليتكلم بالكلمة لايلقى لها بالا يهوى بها سبعين خريفافى جهنم .. كلمة يتكلمها الإنسان من سخط الله لايلقى لها بالا يهوى بها سبعين خريفا نكته كلمة تريقه كذبة شتمة غيبة نميمة افساد بين الناس كلمة استهزاء بالدين خروج من الملة
اسمع قال الله فى سورة التوبة ( ولئن سألتهم ليقولن إنما كنا نخوض ونلعب قل أبالله وآياته كنتم تستهزؤن لا تعذروا قد كفرتم بعد ايمانكم .. الخ )
صحابة الرسول رأو النبى صاحبوه صلوا وصاموا وحجوا وجاهدوا فى سبيل الله قالوا كلمة كفرهم الله.. الا تخاف من كلامك وأنت لاتدرى والكلمة إذا خرجت من لسانك لاتستطيع ردها اللهم انا نعوذ بك من شر اللسان كان رسول الله يستعيذ بالله من شر اللسان وهو الذى يحدث عنه انس يقول صحبت النبى عشر سنين فما قال لى كلمة أف قط ما قال أف كلمة مكونة من حرفين فقط ما قالها رسول الله ولو عاتبنى بعض أهله يقول دعوه لو قدر لكان

اخوتاه والله إنى أحبكم فى الله عليكم حريص عليكم شفيق لكم ناصع أمين اسكتوا أمسكوا ألسنتكم كفو عن الكلام لاتنطق الا بخير والا فسوف تندم قال الله فى سورة الطارق ( يوم تبلى السرا ئر ) تظهر الأسرار هذا دستور الإسلام

سادسا : من بنود دستور الأخلاق فى الإسلام ترك فضول الكلام الفضول لو أن لك حاجة تقضيها فى كلمتين وقلت الثالثة فالثالثة فضول إذا أردت الشرب فقلت أريد الشرب فهذا حسن أما إذا قلت أريد أن أشرب فكلمة أن فضول زيادة تضيع وقتك وتشغلك همك .. فضول الكلام سم من سموم القلب القاتلة ويأتى فضول الكلام نتيجة الإنشغال بالفضول قال
رسول الله من حسن اسلام المرء تركه مالا يعينه القصص والحكايات ، تجلس تقول أكلت وشربت وذهبت وهذا الكلام لاقيمة له هذا فضول يؤذيك يقتلك لأنه لايخلوا من الكذب أو الرياء أو النفاق ولذلك من دستور الأخلاق فى الإسلام اللسان أن لا يبالغ الإنسان ترك المبالغات أفضل

إننا نعيش فى عصر المبالغات إذا رضينا عن انسان تسمع كلاما نمدحه مدحا لايكون الا لنبى ، وإذا غضبنا على انسان ذممناه فصار شرا من ابليس مبالغة فى الحقد والضغائن مبالغة فى الحب والولاء ..
والإسلام نهى عن ذلك تماما ( أحبب حبيبك هونا ما فلربما انقلب بغيضك يوما ما وابغض بغيضك يوما ما فلربما انقلب حبيبك يوما ما ) ضع للصلح موضعا من صفات المنافق إذا خاصم فجر سؤال هل خاصمت أحدا مرة فعيرك وأفشى أسرارك وأذاك هذا خلق اسمه الخيانة والغدر ينافى الوفاء نحن فى زمن ندر فيه الوفاء قلما تجده


المقصود من ضوابط اللسان فى دستور الإسلام ترك المبالغة واحد اشترى سيارة يصف السيارة وكأنه يصف جوهرة ثم تأتيها تجدها سيارة عادية خالص أبسط مما تتصور واحداشترى موبايل .. الخ يوصف هذا الجمع أنه لم يحصل قط وهذه مبالغة وهكذا نعيش فى زمن المبالغات وهذه المبالغة مرض قلبى
وختاما
يجب علينا أن ننضبط اننا أمة فقدت الأعمال الكبيرة التى تتمجد بها ونتكلم فى هوس الكلام تفيهق تشدق وهذا أسوء الخلق مدح رجل رجلا عن رسول الله فقال له إذا أردت أن تمدح أخاك وان كان لابد فاعلا قل أحسبٌه كذلك ولا أزكى على الله أحدا
قال رسول الله أحصوا فى وجوه المداحين التراب ) اليوم صارت المدائح الزائفة والمجاملات ، والنفاق هو الأصل فى الناس ومن لم يفعل يكون انسانا معقدا لايحبه الناس

.. والله إنك توصف بأنك معقد خير لك من أن تكون منافقا لاتنشغل بالمبالغة فى الثناء كيفى أن تظهر الحب لله ، وإذا أحببت أخيك المسلم قل إنى أحبك فى الله وكفى

دستور اللسان فى الإسلام طويل ونود نعيد الكرة مرة أخرى والأصل الصمت والنطق لايكون الا بخير دع عنك فضول الكلام وإذا تكلمت فلا تبالغ إذا فعلت ذلك عصمت من شر لسانك ونجوت من شره والا يكبك لسانك على منخارك فى جهنم فى أسفل سافلين



هذا وبالله التوفيق
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ولا تنسونا من الدعاء
مع تحياتى
اعداد الشيخ / احمد طلبه حسين

 

 

 
 
 
 
__________________

ضَحِكْتُ فقالوا ألا تحتشم****بَكَيْتُ فقالوا ألا تبتســـــم!!
بسمتُ فقالوا يُرائي بهــا****عبستُ فقالوا بدا ما كتــم!!
صمتُّ فقالوا كليل اللسان****نطقتُ فقالوا كثير الكَــــلِم!!
حَلِمتُ فقالوا صنيع الجبان *** ولو كان مقتدراً لانتقــــم!!
يقولون شـذ إذا قلــتُ لا *****وإمَّعةً حين وافقتهــــــم!!
فأيقنت أني مهمـــــا أردت***رضا الناس لابد من أن أذم!!
الشيخ / أحمد طلبه حسين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27 - 05 - 2008 - 06:49 PM -   #66
الشيخ / أحمد طلبه حسين

مشرف قــــســـم الـشـريعــة الإسلامــيـــة

 
الصورة الرمزية الشيخ / أحمد طلبه حسين

 


الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين
افتراضي رد: جميع مواضيع (( الشيخ / أحمد طلبه حسين )) تجدها هنا

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم


تابع دستور الأخلاق فى الإسلام
الجزء الثانى



المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده



أمر الناس اليوم غريب والمعاملة غريبة فيما بينهم القول يخالف الفعل وهذا لون من الوان المكر والخداع والنفاق قد ترى كثير من الناس الواحد منهم يتزين بزى الصالحين وينطق بكلام اهل الحكمة والموعظة الحسنة فتسمع كلاما كالعسل وألفاظا خلابة فيخيل اليك أنها من قلب طاهر تقى .ز فتجلس وتستريح اليه .ز ولكن بكل أسف قلبه اسود من الليل الحالك .إن علم عنك حسنة اخفاها وإن علم سيئة نشرها وملأ بها الأسماع
وإذا كنا نخدع انفسنا لن نخدع رب العالمين قال الله تعالى .ز ومن الناس من بعجبك قوله قوله فى الحياة الدنيا ويشهد الله على ما فى قلبه وهو ألد الخصام وإذا تولى سعى فى الأرض ليفسد فيها ويلك الحرث والنسل والله لايحب الفساد .ز وإذا قيل له اتقى الله أخذته العزة بالإثم فحسبه جهنم ولبئس المهاد }
هو كذوب يكذب على نفسه ويكذب عليك وأحيانا تسمع من يقول لك أنت فى قلبى راكع وساجد
ودع الكذوب فلا يكن لك صاحبا إن الكذوب يعيب حرا يصحب
يلقاك يقسم ابه بك واثق وإذا توارى عنك فهو القرب
يسقيك كم طرف السان حلاوة ويزيغ من يزيع الثعلب



إننا اليوم نعانى من النفاق الإجتماعي الذي لم يعد يشكل خطرا ً بل هو صفة من صفاتنا هذا اليوم
وانا اتحدى إن لم يكن الكثير منا قد عانى من هذه الصفةِ المقيته البغيضة

كم شخص منا كذب عليه صديقه ..
شتمه في السر.. ظن به ظن السوء
وشــى به... رماه وقذفه بأبشع التهم .. ؟

وقبلها كان يـُصافحه .. يـُمازحه .. يعاونه .. يداهنه
واليوم لاحيلة لهذه الأشخاص الضعيفة سوى ان يتسلل النظر لانه يعلم علم اليقين
اننا نراه .. ونعرفه .. وانه مكشوف للجميع ... وقد اضحى كفأر الحقل



ولذك رسول الله حذرنا من هذه الأفعال التى تبطل الأعمال وينهانا نهيا قاطعا فيقول فى حديثه ر ما صام من ظل ياكل فى لحوم الناس } لاخير فى صيامه لاخير فى عبادته .. ما صام . ما تنفى ما بعدها

لذا حرص الاسلام على صيانة علاقات المسلمين وحفظها من عثرات اللسان وزلاته ، فنبه في أكثر من آية أو حديث على حفظ اللسان . قال تعالى : ((مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )) 18 ق، يسجل كل كلمة يتلفظ بها ، حتى لو كذب على ابنه الصغير أو كذب مازحاً .
وقال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – "من يضمن لي ما بين لحييه وما بين رجلية أضمن له الجنة " حديث صحيح – وقال – صلى الله عليه وسلم – "أمسك عليك لسانك وليسعك بيتك وابك عن خطيئتك " الترمذي – وقال عمر رضي الله عنه " من كثر كلمه كثر سقطه ، ومن كثر سقطه كثر ذنوبه ، ومن كثر ذنوبة كانت النار أولى به "
وقديما قال الشاعر :-
احفظ لسانك أيها الإنسان لايلدغنك أنه ثعبان
كم فى المقابرمن صريع لسانه كانت تهاب لقاءه الشجعان
نعم كم من رجل قد قتل بزلة لسانه ، ومن أولئك أبو الطيب المتنبي الشاعر المعروف فقد كان يمدح الناس طمعا في عطائهم ، فان منعوه هجاهم ، وممن هجاهم فأتك الأسدي ، وفاتك كان كاسمه عندما علم بهجاء المتنبي أقسم ليقتلنه ، وفي أحد سفرات المتنبي كمن له فاتك مع بعض جنوده ، فعلم بهم المتنبي فأراد أن يحيد عن طريقهم ، فقال له عبده ، ألست القائل :
الخيل واليل والبيداء تعرفنى والسيف والرمح والقرطاس والقلم
فقال : قتلتني ياعبد السؤ ، فقال له العبد : بل قتلك لسانك ، فسلك طريق فاتك ، فقتله .



فالعاقل أيها الأخوة هو من يجعل لسانة من وراء عقله وقلبه ، يفكر في الكلمة قبل أن يلقيها ، ويقلبها على كل محاملها ، ثم يخرجها في أجمل صورة ، والعاجز من يجعل مصيرة في كلمة تخرج من لسانه .
عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال : "إن العبد ليتكلم بالكلمة من رضوان الله تعالى ما يلقي لها بالا يرفعه الله بها درجات ، وإن العبد ليتكلم بالكلمة من سخط الله تعالى لا يلقي لها بالا يهوى بها في جهنم " البخاري.
فهل من العقل والحكمة أيها الأخوة الكرام أن نضحك الناس على حساب شقائنا وعذابنا ...؟



اخوتى فى الله

إن من أعظم آفات اللسان تتبع عورات الناس والتطاول عليهم بالسباب والشتيمة وإنها لخصلة ذميمة يكرهها أصحاب الفطرة السليمة والأخلاق السوية ، فكيف بالمسلم الذي يعلم أنها من الأخلاق البغيضة عند الله تعالى .
قال – صلى الله عليه وسلم – "إياكم والفحش فإن الله لا يحب الفحش والتفحش " . وبين المصطفى – صلى الله عليه وسلم – ان هذا الخلق الذميم يتنافى مع الإيمان فقال " ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان ولا بالفاحش ولا البذئ .." ، وإن من أقبح الشتم والسباب والتطاول على سلف الأمة الصالحين والتطاول على موتى المسلمين والطعن على العلماء الأعلام أئمة المسلمين
قال تعالى : ((وَالَّذِينَ جَاؤُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ )) آية 10 الحشر وقال – صلى الله عليه وسلم – "اذكروا محاسن موتاكم " .
صن النفس واحملها على ما يزينهـا تعش سالمـاً والقـول فيـك جميـل
ولا توليـن الـنـاس إلا تجـمـلاً نبـا بـك دهـر أو جفـاك خليـل
وإن ضاق رزق اليوم فاصبر إلى غدٍعسى نكبات الدهـر عنـك تـزول
ولا خير فـي ود امـريءٍ متلـونٍ إذا الريح مالت ، مال حيـث تميـل
وما أكثـر الإخـوان حيـن تعدهـم ولكنهـم فــي النائـبـات قلـيـل
ومع الأسف.... يمر يومنا هكذا نمارس فيه الكثير من الأشياء، ونقع فيه بالكثير من الأخطاء وربما لكثرتها وتكرارها نسينا أنها أخطاء فيستفحل الأمر بنا عندما يصبح الخطأ عادة. ومن ذلك على سبيل المثال لا الحصر
الإيذاء:
والإيذاء يكون باللسان وليس فقط باليد كما يظن البعض.فكثيراً ما نقذف بالكلمات دون أن نلقي بالاً لفحواها، ويزيد الأمر سوءأً إذا تعمدنا أن نجرح بها مشاعر من حولنا عن عبد الله بن عمرو بن العاص – رضي الله عنهما قال: قال – رسول الله عليه الصلاة والسلام: (المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده، والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه)) متفق عليه.




التباغض والتقاطع والتدابر:
نشهد في يومنا خلافات ومشاكل عديدة قد تفضي بنا إلى التباغض وأحياناً كثيرة التقاطع، وكل هذه الأمور من القضايا المنهي عنها، ولكننا للأسف نقوم بها دون أن نحاسب أنفسنا قال الله تعالى: إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ.
وعن أنس – رضي الله عنه أن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال: (لا تباغضوا، ولا تحاسدوا ، ولا تدابروا ، ولا تقاطعوا ، وكونوا عباد الله إخواناً ولا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث). بينما يهجر بعضنا بعضاً بالأيام والشهور.
سوء الظن و تتبع عيوب الغير:
تحليل دقيق تخضع له كل جملة تمر على مسامعنا، لماذا قالت لي ذلك فلانة ذلك الكلام، لاشك أنها تقصد شيئاً آخر، وما الذي رمته تلك بنظرتها إلي ... تحولت الكلمات البريئة في قاموسنا إلى حروف ملغمة يطلقها من حولنا إلينا.. هذا هو سوء الظن الذي وللأسف صار الكثير منا يقع فيه.
عن أبي هريرة – رضي الله عنه – أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال: إياكم والظن فإن الظن أكذب الحديث .
ومن جهة أخرى فقد غدا تتبع عيوب الآخرين وقذفهم بالصفات شيئاً عادياً يتخلل أي حديث، بل صرنا ننصب أنفسنا حكماً نقيم الناس بين الجيد والسيء، بين الصادق والكاذب وغيرها من الصفات الكثير.
يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم { ولا تجسسوا، ولا تحسسوا ولا تباغضوا ولا تدابروا، وكونوا عباد الله إخواناً كما أمركم. المسلم أخو المسلم، لا يظلمه، ولا يخذله، ولا يحقره، التقوى ها هنا التقوى ها هنا. ويشير إلى صدره } بحسب امرئٍ من الشر أن يحقر أخاه المسلم، كل المسلم على المسلم حرام، دمه وعرضه وماله. إن الله لا ينظر إلى أجسادكم، ولا إلى صوركم، ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم.
ولا تجسسوا في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم تعني : أي لا تتبعوا عيوب الناس والتنافس تعني: الرغبة في الشيء والإنفراد به.



تعالو معى الى هذا الحديث لنأخذ منه العظة من رسول الله حديث ورد فى سنن أبي داود حديث رقم: 4428صحيح ابن حبان رقم: 4399
أن عبد الرحمن بن الصامت بن عم أبي هريرة أخبره أنه سمع أبا هريرة يقول : (جاء الأسلمي نبي الله صلى الله عليه وسلم فشهد على نفسه أنه أصاب امرأة حراما أربع مرات كل ذلك يعرض عنه النبي صلى الله عليه وسلم فأقبل في الخامسة فقال نعم قال حتى غاب ذلك منك في ذلك منها قال نعم قال كما يغيب المرود في المكحلة والرشاء في البئر قال نعم
قال فهل تدري ما الزنا قال نعم أتيت منها حراما ما يأتي الرجل من امرأته حلالا قال فما تريد بهذا القول قال أريد أن تطهرني فأمر به فرجم فسمع النبي صلى الله عليه وسلم رجلين من أصحابه يقول أحدهما لصاحبه انظر إلى هذا الذي ستر الله عليه فلم تدعه نفسه حتى رجم رجم الكلب
فسكت عنهما ثم سار ساعة حتى مر بجيفة حمار شائل برجله فقال أين فلان وفلان فقالا نحن ذان يا رسول الله قال انزلا فكلا من جيفة هذا الحمار فقالا يا نبي الله من يأكل من هذا قال فما نلتما من عرض أخيكما آنفا أشد من أكل منه والذي نفسي بيده إنه الآن لفي أنهار الجنة ينقمس فيها). سنن أبي داود حديث رقم: 4428
مسند أحمد حديث رقم: 339 الدارقطني كتاب الحدود والديات وغيره حديث رقم: 6438 صحيح البخاري
أيقظان أنت اليوم أم نائم وكيف يطيق النوم حيران هائم
فلو كنت يقظان الغداة لحرقت محاجر عينيك الدموع السواجم
نهارك يا مغرور سهو وغفلة وليلك نوم والردى لك لازم
وتشغل فيما سوف تكره غبة كذلك في الدنيا تعيش البهائم



اخوتاه نريد ان نتعرف على ديننا .. الإسلام ليس صلاة وزكاة وحجا ونطقا بالشهادتين فقط .ز هذه اركان لكن بجانب هذه الأركان هناك معاملات .. الإسلام عبادات + معاملات .. تعالو معى للتوضيح وسأضرب مثالين


المثال الأول

جاء ابو موسى الأشعرى الى رسول الله فقال يارسول أى المسلمين أفضل هذا سؤال
لوطرحناه على حضراتكم ماذا تكون الإجابة .. اجابتنا تختلف من شخص الى شخص
منا من يقول الرجل الذى يصلى كثيرا . وآخر يقول الذى يحفظ القرآن .ز الرجل الذى يسبح كثيرا ,آخر يقول الرجل ..الخ مع أن كل هذا مطلوب ..ز لكن تعالو نسمع افجابة من فم النبى محمد لما ساله ابوموسى الأشعرى قال شيئا عجبا لم نقله نحن .زقال من سلم المسلمون من لسانه ويده تعالو الى تخريج الحديث وشرحه
تعالو نعلق على هذا الحديث
قال سيدنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) " المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده " رواه الشيخان وابن حبان والترمذي والنسائي واحمد وأبو داود ، وقد روى بعدة متون عن جمع من الصحابة الكرام ، فرواية ابن عمر وأبي هريرة وانس بن مالك و فضالة بن عبيد جاء فيها أن المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده ، بينما رواية ابي موسى الأشعري وعمرو بن عبسة جاء فيها أفضل الإسلام من سلم المسلمون من لسانه ويده ، أما رواية جابر بن عبد الله وأبي ذر الغفاري جاء فيها أن اسلم المسلمين إسلاما من سلم المسلمون من لسانه ويده ، وفي رواية عن ابن عمرو أن خير المسلمين من سلم المسلمون من لسانه ويده
ولا عجب في تلك الروايات لأنها نقلت الحديث وقد تكرر في مناسبات متعددة أخرها في حجة الوداع ، وهذا يدلنا على أن هذا الحديث ثابت ومستمر وقد حرص سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم على تكراره ليؤكد أهمية معناه ، فينبغي أن يكون هذا الحديث نصب عين كل مسلم وهو من جوامع الكلم التي اوتيها سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم لما تحتويه كلماته الشريفة القليلة على معان كثيرة وعظيمة وما وضعته من برنامج عملي لو اشتعل به المسلم لما وجد فراغا في حياته ...
وللاقتباس من هدي ونور هذا الحديث الشريف نذكر أولا أن الإنسان إذا تلفظ بالشهادتين صادقا من قلبه فقد آمن من الخلود في النار وإذا أقام بقية الأركان الخمسة دخل الجنة أن صدق ، أما من أراد مزيدا من التحقيق في إسلامه وأراد أن يكتمل له الإسلام ويكون من أفضل المسلمين وخيارهم وأسلمهم فعليه بكف لسانه ويده عن المسلمين فمن لم يسلم المسلمون من لسانه ويده ففي إسلامه نقص وخلل
قال الشيخ ابن تيمية في فتاويه عن هذا الحديث : هذه صفة المسلم فمن خرج عنها خرج عن الإسلام ومن خرج عن بعضها خرج عن الإسلام في ذلك البعض.



وقال ابن عبد البر في كتابة التمهيد " : الحديث يعني أن المسلم حقا من مسلم المسلمون من لسانه ويده وقال الإمام النووي في شرحه على صحيح مسلم : معنى الحديث أن خير خصال الإسلام وخير أموره وأحواله أن يسلم المسلمون من لسانه ويده ، وقال ابن جزي الكلبي الغرناطي في قوانينه الفقهية أن للمسلم على المسلم عشرة حقوق احدها أن يكف شره عنه .
والمعنى العام لهذا الحديث : أن المسلم الحقيقي بمعنى الكلمة إذا أراد السلامة والخير والفضل فعليه بكف أذى أقواله وأفعاله عن المسلمين ، وقد وجدت في بعض الروايات أن " المسلم من سلم الناس من لسانه ويده " وفي هذا إشارة إلى أن المسلم لا يعتدي على احد لان لفظ الناس يتناول كل البشر ، طبعا باستثناء المعتدين الذين امرنا الله برد عدوانهم واعتدائهم
العجب العجاب وجدت أن المسلم يكف أذاه حتى عن البهائم والجمادات ، ودليل ذلك أن امرأة دخلت النار بسبب هرة حبستها فلا هي أطعمتها ولا أطلقتها ، أيضا فان القرآن ينهى عن الفساد في الأرض وهذا يتناول كل فساد مع جماد أو حيوان أو إنسان ، إذن فالقاعدة العامة هي أن المسلم الحقيقي من يكف أذاه عن خلق الله جميعا إلا في بعض الاستثناءات المشروعة ترد العدوان والتحذير والشهادة ونحو ذلك .
ومعلوم ان أذى اللسان يشمل كل فاحش من القول والغيبة والنميمة وقول الزور والبهتان والسب والطعن وغيره وباختصار فهو يشمل كل المعاصي القولية ، وإنما ذكر اللسان قبل اليد لان الأذى به أكثر وأسهل واشد نكاية ولأنه يعم الأحياء والأموات ، ويعم الحاضر والغائب ويعم من هو أعلى منك منزلة أو أدنى



وحسبك أن سيدنا الرسول صلى الله عليه وسلم قال : أن الرجل لينطق بالكلمة لا يلقي لها بالا فتهوي به في نار جهنم سبعين خريفا وقال أيضا من كان يؤمن بالله واليوم الأخر فليقل خيرا أو ليصمت
وأما أذى اليد فهو كناية عن أفعال الأسنان وتصرفاته لان اليد هي التي تباشر الأفعال في الغالب ، والمقصود بأذى اليد كل المعاصي الفعلية التي تسب أذى لخلق الله ، بداية من أكل الثوم والبصل نيئا فيؤذي المصلين برائحته ومرورا بعدم الدقة في المواعيد وصولا إلى الاعتداء على الأعراض والأموال والأنفس ، مادام المسلم يؤذي المسلم بلسانه أو يده فلا يرجى صلاحا للمسلمين فضلا على أن يقوم المسلم بأعباء الدعوة لغير المسلمين ليدخلوا في الإسلام
ذلك لان أذى اللسان واليد عبارة عن مرض داخلي يفتك بالجسد المسلم من الداخل ، أرأيت إذا كان الجسد مريضا فما نفع الثياب الفاخرة والمزركشة والأنيقة ، أن كل دعاوى الإصلاح ما لم تعالج هذا الداء فهي تجميل خارجي لجسد أنهكه المرض العضال وفقتك به ومما يحزن القلب ويدمع العين أن ترى المجتمعات الإسلامية وقد تفشى فيها مرض إيصال الأذى للآخرين فلا يزال أبناء هذا القطر يحتقرون أبناء الأقطار الأخرى بل أن أبناء القطر المسلم الواحد يستهزئ سكان شماله بسكان جنوبه ، ولا تزال قبيلة تحتقر أخرى وقريرة تزدري أخرى ، وجنسية تتهكم على أخرى
بل أن تعجب فأعبب من بعض من ينتسبون إلى العلم الشرعي وقد أطلقوا ألسنتهم بالسباب والشتائم لم خالفهم في مذهب أو فتوى أو اجتهاد ، وكان الله في عون أهل الإصلاح والإرشاد لان مهمتهم في علاج هذا المرض مهمة شاقة ومستمرة ونسأل الله أن يكون في عون كل داعية يدعوا ليكف المسلم أذاه عن أخيه المسلم أولا وعن غيره ثانيا .
إنه من السهل جدا أن يقص المسلم شاربه ويعض لحيته ويتعهد إزاره ويستاك وان يصلي ويصوم الفرائض والنوافل ، ولكن أن يهتم بكف أذى لسانه ويده عن خلق الله فهذه مسألة صعبة وغير منتشرة إلا لمن رحم ربك !!!!!!!
تأمله وقف عنده واحفظه واجعله نصب عينيك و ملء فؤادك فلو عملت به كفاك ولو وقفت عند معناه وقاك وحزت في تطبيقه وصايا جامعة من خير البشر و تلحقك بركب السادة الغرر محمد صلى الله عليه وسلم و أبوبكر وعمر



فمن كان هذا الحديث له منهجا ونورا أبلجا فاز بالجنة و من النار نجا إذ لا يمكن أن يخون أو يسرق أو يقتل أو يحقد أو يغتاب بل هو مع المسلمين يعاملهم كنفسه يحب لهم ما يحب لها - نصب عينيه "لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه" نصب عينيه " والله لا يؤمن من لا يأمن جاره بوائقه" وقوله " لا تغضب" و في الحديث الأخر " الدين النصيحة" مجتنب للشبهات طيب مطعمه يترك ما يريبه إلى ما لا يريبه - مؤمن إيمانا بتركه مالا يعنيه واضع أمام عينيه أن المسلم كله حرام دمه و ماله و عرضه لا يحقر أخاه ولا يسلمه ولا يخذله و لا يهضمه فإذا ذكر عنده أخوه المسلم قال خيرا أو صمت يكرم ضيفه و يؤدم جاره يتقي الله حيثما كان و يتبع السيئة الحسنة و يخالق الناس بخلق حسن ماذا تريد منى بعد كل هذه الأحاديث
مدرك تمام الإدراك أن الحياء شعبة من الإيمان و ان مما أدرك الناس من كلام النبوة الاولى " إذا لم تستح فاصنع ما شئت" وأولى المستحى منه مولاك جل وعلا الذي يراقب حركاته و يعلم سره و نجواه فيستحي منه أن يعلم في قلبه غشا لمسلم أو غلا لمؤمن أو حسدا أو خيانة أو سعيا لضرره فيستحي من مولاه أن يراه حيت نهاه أو يفتقده حيث أمره


إذا المرء لايلقاك إلا تكلفا *** فدعه و لا تكثر عليه التأسفا
ففي الناس أبدال وفي الترك راحة *** وفي القلب صبر للحبيب ولو جفا
فما كل من تهواه يهواك فؤاده *** ولا كل من صافيته لك قد صفا
إذا لم يكن صفو الوداد طبيعة *** فلا خير في ود يجيء تكلفا
ولا خير في خل يخون خليله ***ويلقاه من بعد المودة بالجفا
وينكر عيشا قد تقادم عهده *** ويظهر سرا بالأمس قد خفا
فسلام على الدنيا إذا لم يكن بها *** صديق صدوق صادق الوعد منصفا



ماأعظمك يارسول
" المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده "


أيها المسلم إن سلامة المسلمين من لسانك و يدك يوجب عليك العمل بقول ربك " إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا" وفي قوله " خُذْ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنْ الْجَاهِلِينَ" و بقوله " وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْناً" وبقوله " وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِلْمُؤْمِنِينَ" وبقوله " إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ" وغير ذلك من آيات الكتاب الحكيم ويحدوك امتثال ذلك الى الاتصاف يهديه صلى الله عليه وسلم في قوله " وكونوا عباد الله أخوانا"

فكما يسلم أخوك الشقيق من أذاك و يحوز من الرضى والستر والذب عن عرضه والغيرة على محارمه وغير ذلك فكذلك أخوك المسلم ينال مثل ما ينال أخوك الشقيق منك تماما

ثم تأمل الحديث النبوى " كل سلامى من الناس عليه صدقة كل يوم تطلع فيه الشمس تعدل بين اثنين و تعين الرجل في دابته فتحمله عليها او ترفع له عليها متاعه صدقة والكلمة الطيبة صدقة وبكل خطوة تخطوها إلى الصلاة صدقة و تميط الأذى عن الطريق صدقة " متفق عليه

وإن من الصدقة أن تلقى أخاك بوجه طليق وإن من الصدقة التسبيح والتهليل والتحميد و ضمان ذلك كله شمل اللسان عن عورات المسلمين وأعراضهم و ترطيبه بذكر الله
مزية دين الإسلام انه دين السلام و يقود أتباعه إلى دار السلام لا يسمعون فيها لغوا الا سلاما تحيتهم فيها سلام - فدين السلام الذي جعل من دخول الجنة مربوطا بالإيمان والإيمان مربوطا بالمحبة والمحبة مربوطة بإفشاء السلام على من عرفت و من لم تعرف


ولما كان ديننا كذلك جعل جعل تمامه و حليته سلامة المسلمين من لسانك و يدك وانت في النهاية الرابح ... فالمفلس من أمة محمد صلى الله عليه وسلم من جاء يوم القيامة ولم يسلم المسلمون من لسانه ويده فيأتي وقد شتم هذا و ضرب هذا و سفك دم هذا وأكل مال هذا فيقتص منه يوم الدين بحسناته التي اتخذها من عبادته و طاعته و من سلم المسلمون من لسانه و يده - سلم هو من تبعات ذلك يوم يقوم الناس لرب العالمين و تنشر الدواوين و توضع الموازيين فلا ينفع نفس شيئا والوزن يومئذ الحق فكن أيها المسلم ممن ثقلت موازينهم و حذار من الذين خفت موازينهم فؤلائك هم الخاسرون
فالمسلم الحق صادق في أخوته مخلص في مودته عضو صحيح في جسم أمته مستمسك بهدي نبيه صلى الله عليه وسلم يتبع قوله "لا تحاسدوا لا تباغضوا ولا تناجشوا ولا تناظروا ولا يبع بعضكم على بيع بعض وكونوا عباد الله أخوانا وإياكم والظن فان الظن اكذب الحديث"
من كان حيث تصيب الشمس جبهته أو الغبار يخاف الشين والشعثا
ويألف الظل كي تبقى بشاشته فسوف يسكن يوماً راغماً جدثاً
في قعر مظلمة غبراء مقفرة يطيل تحت الثرى في قعرها اللبثا



المثال الثانى

جاء رجل آخر الى رسول الله وقال يارسول الله أى الناس أفضل قال النبى لكن إجابته اختلفت عن السائل الأول قال كل مخموم القلب صدوق اللسان . قالوا صدوق اللسان نعرفه فما مخموم القلب إذا .. قال هو التقى النقى لاإثم فيه ولا بغى ولا غل ولا حسد }
الرجل الذى يكون قلبه نظيف لكل المسلمين لايحمل حقدا ولا غلا ولا حسدا ياليتنا تكون قلوبنا نظيفة كما أمر الإسلام


تعالو معى الى هذه القصة

هذه القصة من السيرة العطرة لصحابة المصطفى عليه الصلاة والسلام :
بينما الصحابة رضوان الله عليهم جلوس مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ يقول
لهم عليه السلام (بما معناه): سيدخل عليكم رجل من أهل الجنة.. فدخل رجل وجلس معهم..
وفي اليوم التالي وهم جلوس مع النبي الكريم إذا يقول لهم (بما معناه): يدخل عليكم رجل من أهل الجنة..
فدخل عليهم نفس الرجل وجلس.. وفي اليوم التالي تكرر نفس الموقف.
تمنى الصحابة لو كانوا مثل هذا الرجل.. وتشوقوا لمعرفة عمله الذي جعله من أهل الجنة
قرر أحد الصحابة أن يحاول اكتشاف هذا العمل..
فذهب هذا الصحابي للرجل وطلب منه أن يظل عنده لبضعة أيام وأوجد حجة لذلك فوافق الرجل..
وفي هذه الأيام كان الصحابي يراقب الرجل في كل تصرفاته..
فلم يجده كثير صيام ولا كثير قيام..
فلقد كان ينام الليل ويفطر النهار..
فاحتار الصحابي في أمره..
فما العمل الذي جعله من أهل الجنة.



لقد راقب هذا الصحابي فعل الجوارح.. إلا أنه لم يطلع على القلوب.. فعلمها عند مقلب القلوب..
وقد تكون أعمال القلوب أحيانا أعظم من أعمال الجوارح.
قرر الصحابي أن يروي القصة كاملة للرجل ليعرف منه العمل العظيم الذي يقوم به..
فروى الصحابي للرجل القصة وسأله عن هذا العمل..
فأجاب الرجل (بما معناه): أنني آوي إلى فراشي وليس في قلبي ذرة غل على أحد من المسلمين.
فما اروع التسامح اخواني واخواتي
فهذه دعوة صادقة خالصة اقدمها اليكم جميعاً
فاتمنى ان تعملوا بها وتتقبلوها



الكلمة الطيبة صدقة
فقد أخرج البخاري في صحيحه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إن العبد ليتكلم بالكلمة من رضوان الله لا يلقي لها بالا، يرفعه الله بها درجات، وان العبد ليتكلم بالكلمة من سخط الله لا يلقي لها بالا يهوي بها في جهنم".
فالعبد عندما يقول كلمة الحق في الموقف العابر، ويظن أنه لم يفعل شيئا يرفعه الله بها درجات يوم القيامة، وعندما يستخدم لسانه في الأمر بالمعروف، والحكمة والموعظة الحسنة، فإنه يدخل الجنة، ويرفع الله درجاته جزاء حصاد لسانه، والعبد قد يتكلم الكلمة البذيئة أو الفاحشة، أو الظالمة، أو المفسدة، أو المضحكة، والتي يظن أنها كلمة عابرة، يدخله الله بها نار جهنم والعياذ بالله.
فالحديث يعلم المسلم أمانة الكلمة، وحفظ اللسان، ولو اهتدى المسلمون بالهدي العلمي النبوي في حفظ اللسان ما اغتاب مسلم مسلما، وما تلفظ مسلم بكلمة نابية حتى ولو كان مازحا، وما شهد مسلما كذبا على أي إنسان، وما تغنى المسلم بالفحش من القول، واللهو غير المباح، ولو اهتدى المسلمون بالهدي العلمي النبوي لأمر المسلم بالمعروف بلسانه، بالموعظة الحسنة، ولوعظ الناس بطاعة الله، وتحدث بالحديث المفيد، ولعلم الناس الخير وما ضن عليهم بالعلم، ولمن لا يقدر على ذلك فالصمت أنفع. فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من كلن يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت" رواه البخاري ومسلم.
وفي هذا الحديث، يعلمنا المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم انه ينبغي أن لا يتكلم المسلم إلا إذا كان الكلام خيرا، وهو الذي ظهرت مصلحته، ومتى شك في ظهور مصلحة فلا يتكلم.
فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "كل المسلم على المسلم حرام، دمه، وعرضه، وماله". رواه مسلم
وعن أبي موسى رضي الله عنه قال: قلت يا رسول الله أي المسلمين أفضل؟ قال: من سلم المسلمون من لسانه ويده". متفق عليه.



ولو طبق المسلمون الهدي العلمي النبوي الاجتماعي في حفظ اللسان، وأمانة الكلمة، لسادت الطمأنينة في حياتهم، واختفت كثير من المشاكل الاجتماعية المترتبة على الغيبة، والثرثرة، والقيل والقال، وفازوا برضى الله عنهم، ولساروا على الهدي العلمي النبوي في حفظ اللسان، فعن عقبة بن عامر رضي الله عنه قال: قلت يا رسول الله ما النجاة؟ قال: "امسك عليك لسانك، وليسعك بيتك، وابك على خطيئتك" رواه الإمام أحمد والترمذي وقال حديث حسن.
إن شئت أن تحيا سليماً من الأذى .... وحظك موفور وعرضك صين
لسـانك لاتذكر به عورة امرءٍ..... فكلك عورات وللناس ألســــن
وعينـــك إن أبدت إليك مسـاوءً ........ فصنها وقل ياعين للناس أعيــن وعاشر بمعروف وسـامح من اعتدى ... وفارق ولكن بالتي هي أحسن
واللسان أخي المسلم هو العضو الموكل بالكلام عما يجول بنفس الإنسان، وخاطره، و مخه، فإذا استقام استقامت الجوارح الأخرى، وإذا اعوج اعوجت الجوارح الأخرى – فعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إذا أصبح ابن آدم فإن الأعضاء كلها تكفر اللسان (أي تذل وتخضع) تقول: اتق الله فينا فإنما نحن بك، فإن استقمت استقمنا، وإن اعوججت اعوججنا" رواه الترمذي وصححه ابن خزيمة.



وختاما أقول
وإذا استقام اللسان ما سمعنا الأغاني ذات الكلمات الهابطة، والنكات الجارحة، والإشاعات الكاذبة المغرضة، ولصفت حياة المسلمين وسادتها المحبة والوئام،فاللهم نق ألسنتنا من الكذب والخداع، أبعدنا عن الفحش في القول، واجعل حصاد ألسنتنا فيما يرضيك، ولا تجعلنا ممن تكبهم ألسنتهم على مناخيرهم في جهنم، وطهر حياة المسلمين من السب واللعن، وتتبع العورات.
هذا وبالله التوفيق
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اعداد الشيخ / احمد طلبه حسين
امام وخطيب مسجد عصب {ادكوا }0507124698



المصادر
القرآن الكريم
البخارى
مسلم
سنن الترمزى
رياض الصالحين
احياء علوم الدين
منهاج المسلم
احذرالبضاعة الذميمة الغيبة والنميمة ...حمود عبدالله المطرا
أمراض النفوس الغيبة و النميمة... ابراهيم الجمل
لابن أبى الدنيا ذم الغيبة و النميمة
الغيبة و النميمة... ابراهيم الجمل

 

 

 
 
 
 
__________________

ضَحِكْتُ فقالوا ألا تحتشم****بَكَيْتُ فقالوا ألا تبتســـــم!!
بسمتُ فقالوا يُرائي بهــا****عبستُ فقالوا بدا ما كتــم!!
صمتُّ فقالوا كليل اللسان****نطقتُ فقالوا كثير الكَــــلِم!!
حَلِمتُ فقالوا صنيع الجبان *** ولو كان مقتدراً لانتقــــم!!
يقولون شـذ إذا قلــتُ لا *****وإمَّعةً حين وافقتهــــــم!!
فأيقنت أني مهمـــــا أردت***رضا الناس لابد من أن أذم!!
الشيخ / أحمد طلبه حسين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28 - 05 - 2008 - 12:06 PM -   #67
الشيخ / أحمد طلبه حسين

مشرف قــــســـم الـشـريعــة الإسلامــيـــة

 
الصورة الرمزية الشيخ / أحمد طلبه حسين

 


الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين
افتراضي رد: جميع مواضيع (( الشيخ / أحمد طلبه حسين )) تجدها هنا

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

صلاة القصر

دين الإسلام دين اليسر والسهولة لا حرج فيه ولا مشقة، وكلما وجدت المشقة فتح الله لليسر أبواباً، قال الله تعالى: (هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ) (الحج: 78) وقال النبي صلى الله عليه وسلم: "الدين يسر" وقال أهل العلم رحمهم الله: المشقة تجلب التيسير".
رخص السفر
من قواعد الشريعة: "المشقة تجلب التيسير ولما كان السفر قطعة من العذاب؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: "السفر قطعة من العذاب يمنع أحدكم طعامه وشرابه، ونومه، فإذا قضى نهمته فليعجل إلى أهله"، رتب الشارع ما رتب من الرخص، حتى ولو فُرِض خلوُّه من المشاق؛ لأن الأحكام تعلَّق بعللها العامة، وإن تخلفت في بعض الصور والأفراد، فالحكم الفرد يُلحق بالأعم، ولا يفرد بالحكم، وهذا معنى قول الفقهاء رحمهم الله: "النادر لا حكم له" يعني لا ينقص القاعدة ولا يخالف حكمه حكمها، فهذا أصل يجب اعتباره،



فأعظم رخص السفر وأكثرها حاجة ما يلي:
1ـ القصر؛ ولذلك ليس للقصر من الأسباب غير السفر؛ ولهذا أضيف السفر إلى القصر لاختصاصه به، فتقصر الرباعية من أربع إلى ركعتين.
2ـ الجمع بين الظهر والعصر، والمغرب والعشاء في وقت إحداهما، والجمع أوسع من القصر، ولهذا له أسباب أُخر غير السفر: كالمرض، والاستحاضة، والمطر، والوحل، والريح الشديدة الباردة، ونحوها من الحاجات، والقصر أفضل من الإتمام، بل يكره الإتمام لغير سبب، وأما الجمع في السفر فالأفضل تركه إلا عند الحاجة إليه، أو إدراك الجماعة، فإذا اقترن به مصلحة جاز.
3ـ الفطر في رمضان من رخص السفر.
4ـ الصلاة النافلة على الراحلة أو وسيلة النقل إلى جهة سيره.
5ـ وكذلك المتنفل الماشي.
6ـ المسح على الخفين، والعمامة، والخمار، ونحوها، ثلاثة أيام بلياليها؛ لحديث علي بن أبي طالب رضي الله عنه، قال: "جعل رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثلاثة أيام ولياليهن للمسافر، ويومًا وليلة للمقيم".رواه مسلم كتاب الطهارة رقم 276 وأما التيمم فليس سببه السفر، وإن كان الغالب أن الحاجة إليه في السفر أكثر منه في الحضر، وكذلك أكل الميتة للمضطر عام في السفر والحضر، ولكن في الغالب وجود الضرورة في السفر.
7ـ ترك الرواتب في السفر، ولا يكره له ذلك، مع أنه يكره تركها في الحضر، أما راتبة الفجر وصلاة الوتر، والصلوات المطلقة فتصلى حضرًا وسفرًا.
8 ـ من رخص السفر ما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "إذا مرض العبد أو سافر كُتب له مثل ما كان يعمل مقيمًا صحيحًا".رواه البخارى كتاب الجهاد والسيررقم 2996 فالأعمال التي يعلها في حضره: من الأعمال القاصرة على نفسه، والمتعدية يجري له أجرها إذا سافر، وكذلك إذا مرض، فيا لها من نعمة ما أجلها وأعظمها.




ولما كان السفر مظنة المشقة غالباً خففت أحكامه، فمن ذلك
1- جواز التيمم للمسافر إذا لم يجد الماء أو كان معه من الماء ما يحتاجه لأكله وشربه، لكن متى غلب على ظنه أنه يصل إلى الماء قبل خروج الوقت المختار فالأفضل تأخير الصلاة حتى يصل إلى الماء ليتطهر به.
2- إن المشروع في حق المسافر أن يقصر الصلاة الرباعية فيجعلها ركعتين من حين يخرج من بلده إلى أن يرجع إليه ولو طالت المدة؛ لما ثبت في صحيح البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما "أن النبي صلى الله عليه وسلم أقام بمكة عام الفتح تسعة عشر يوماً يصلي ركعتين، وأقام النبي صلى الله عليه وسلم بتبوك عشرين يوماً يقصر الصلاة".
لكن إذا صلى المسافر خلف إمام يصلي أربعاً فإنه يصلي أربعاً تبعاً لإمامه سواء أدرك الإمام من أول الصلاة أو في أثنائها، فإذا سلم الإمام أتى بتمام الأربع؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "إنما جعل الإمام ليؤتم به فلا تختلفوا عليه". وعموم قوله: "فما أدركتم فصلوا، وما فاتكم فأتموا"(. وسئل ابن عباس رضي الله عنهما: ما بال المسافر يصلي ركعتين إذا انفرد وأربعاً إذا ائتم بمقيم، فقال: "تلك السنة".
وكان ابن عمر رضي الله عنهما إذا صلى مع الإمام صلى أربعاً، وإذا صلى وحده صلى ركعتين. "يعني في السفر" .
3- إن المشروع في حق المسافر أن يجمع بين الظهر والعصر وبين المغرب والعشاء إذا احتاج إلى الجمع، مثل أن يكون مستمراً في سيره، والأفضل حينئذ أن يفعل ما هو الأرفق به من جمع التقديم أو التأخير.
أما إذا كان غير محتاج إلى الجمع فإنه لا يجمع، مثاله أن يكون نازلاً في محل لا يريد أن يرتحل منه إلا بعد دخول وقت الصلاة الثانية، فهذا لا يجمع بل يصلي كل فرض في وقته؛ لأنه لا حاجة به إلى الجمع



الأصل في قصر الصلاة في السفر: الكتاب والسنة والإجماع
1ـ أما الكتاب فقول الله تعالى: {وَإِذَا ضَرَبْتُمْ فِي الأَرْضِ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَقْصُرُواْ مِنَ الصَّلاَةِ إِنْ خِفْتُمْ أَن يَفْتِنَكُمُ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِنَّ الْكَافِرِينَ كَانُواْ لَكُمْ عَدُوًّا مُّبِينًا} [النساء: 101]. وعن يعلى بن أمية قال: قلت لعمر بن الخطاب: "فليس عليكم جناح أن تقصروا من الصلاة إن خفتم أن يفتنكم الذين كفروا" فقد أمن الناس، فقال: عجبتُ مما عجبت منه، فسألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك فقال: "صدقةٌ تصدق الله بها عليكم فاقبلوا صدقته".
2ـ وأما السنة فقد تواترت الأخبار أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقصر في أسفاره: حاجًّا، ومعتمرًا، وغازيًا، قال عبد الله بن عمر رضي الله عنهما: "صحبت رسول الله صلى الله عليه وسلم فكان لا يزيد في السفر على ركعتين، وأبا بكر، وعمر، وعثمان كذلك، رضي الله عنهم البخارى رقم 1102مسلم 689 وعن عائشة رضي الله عنها قالت: فرض الله الصلاة حين فرضها: ركعتين ركعتين في الحضر والسفر، فأقرت صلاة السفر وزيد في صلاة الحضر.البخارى رقم 350 مسلم 1570 وفي لفظ للبخاري: "فرضت الصلاة ركعتين، ثم هاجر النبي صلى الله عليه وسلم ففرضت أربعًا وتركت صلاة السفر على الأولى
زاد أحمد: إلا المغرب، فإنها وتر النهار، وإلا الصبح، فإنها تطول فيها القراءة"
وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: "فرض الله الصلاة على لسان نبيكم صلى الله عليه وسلم في الحضر أربعًا؛ وفي السفر ركعتين، وفي الخوف ركعة مسلم 687 وعن عبد الله بن مسعود متفق عليه، البخاري، كتاب الهبة،
3ـ وأما الإجماع، فقد أجمع أهل العلم على أن من سافر سفرًا تقصر في مثله الصلاة: في حج، أو عمرة، أو جهاد أن له أن يقصر الرباعية فيصلها ركعتين،انظر كتاب الإجماع لابن المنذر ص 46 والمغنى لابن قدامه ج3/ 105 وأجمعوا على أن لا يقصر في المغرب ولا في صلاة الصبح.
القصر في السفر أفضل من الإتمام
لحديث عبد الله بن عمر رضي الله عنهما، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن الله يحب أن تؤتى رُخصه كما يكره أن تؤتى معصيته أخرجه الإمام احمد فى المسند ج2/ص108 ، وفي رواية: "إن الله يحب أن تؤتى رخصه كما يحب أن تؤتى عزائمه أخرجه بن حبان من حديث بن عباس ج2 ص69 والطبرانى فى المعجم الكبير برقم 08811.
ولكن لو أتم المسافر الصلاة الرباعية أربعًا فصلاته صحيحة ولكنه خالف الأفضل؛ لأن عائشة رضي الله عنها كانت تتم في السفر بعد موت النبي صلى الله عليه وسلم، وأتم عثمان رضي الله عنه بمنى،ولكنه أتم بعد ذلك ولكن ما داوم عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم في أسفاره أفضل بلا شك رواه مسلم كتاب صلاة المسافرين وقصرها، باب صلاة المسافرين وقصرها برقم 687.




إتمام عائشة رضي الله عنها في السفر رواه مسلم، في كتاب صلاة المسافرين، باب صلاة المسافرين وقصرها، برقم 3-(685) وإتمام عثمان رضي الله عنه في منى رواه البخاري في كتاب التقصير، باب الصلاة بمنى برقم 1084، وكتاب الحج، باب الصلاة بمنى برقم 1656، ومسلم، كتاب صلاة المسافرين وقصرها، باب قصر الصلاة بمنى برقم 695.
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: "وقد تنازع العلماء في التربيع [في السفر] هل هو محرم أو مكروه؟ أو ترك الأولى؟ أو مستحب؟ أو هما سواء؟ على خمسة أقوال:
أحدهما: قول من يقول: الإتمام أفضل، كقولٍ للشافعي،
والثاني: قول من يسوي بينهما كبعض أصحاب مالك،
والثالث: قول من يقول القصر أفضل، كقول الشافعي


الإمام عبد العزيز بن عبد الله ابن باز رحمه اله يقول: "أصل الصلاة ركعتان كما فرضها الله تعالى، ثم زاد فيها سبحانه في الحضر بعد الهجرة ثنتين، في العشاء، والظهر، والعصر، وبقيت صلاة السفر على حالها: الظهر، والعصر، والعشاء ركعتان، وهذا يؤيد الأصل، والمغرب والفجر بقيت على أصلها، فالقصر سنة مؤكدة، ولكن لا مانع من الإتمام في السفر، والقصر صدقة من الله، فمن صلى أربعًا فلا حرج، وقد كانت عائشة رضي الله عنها تتم في السفر، وتأولت أنه لا يشق عليها، ولم ينكر عليها الصحابة، وهي من أعلم الناس.وأميل مع رأى شيخنا بن باز فى هذه المسألة
وإذا نسي صلاة الحضر فذكرها في السفر فعليه أن يصليها صلاة حضر تامة من غير قصر إجماعًا؛ لأن الصلاة تعيَّن عليه فعلها أربعًا فلم يجز له النقصان من عددها؛ ولأنه إنما يقضي ما فاته وقد فاته أربعٌ،
وأما إن نسي صلاة السفر فذكرها في الحضر، فقال الإمام أحمد: عليه الإتمام احتياطًا، وبه قال الأوزاعي وداود، والشافعي في أحد قوليه، وقال مالك والثوري وأصحاب الرأي: يصليها صلاة سفر؛ لأنه إنما يقضي ما فاته، ولم يفته إلا ركعتان،حاشية الروض المربع لابن قاسم ج2 ص 387 والله عز وجل أعلم.
وإن نسيها في سفر وذكرها فيه أو ذكرها في سفر آخر قضاها مقصورة؛ لأنها وجبت في السفر وفعلت فيه المغنى لابن قدامه ج3 ص 142 .



ولكن بن عثيمين له رأى نذكره قال من نسى صلاة فى سفر فذكرها فى حضر صلاها قصرالأنها وجبت عليه فى سفر وصلاة السفر مقصورة فلا يلزمه اتمامها انظر كتاب الشرح الممتع ج4 ص 517 الى 519 وج5 ص 542 الى 583

الحد الأدنى في السفر الذي يجوز معه الإفطار ؟.
ذهب جمهور العلماء إلى أن المسافة التي تقصر فيها الصلاة ويفطر فيها الصائم ثمانية وأربعون ميلاً .
قال ابن قدامة في المغني :
مَذْهَبُ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ( يعني الإمام أحمد ) أَنَّ الْقَصْرَ لا يَجُوزُ فِي أَقَلِّ مِنْ سِتَّةَ عَشَرَ فَرْسَخًا , وَالْفَرْسَخُ : ثَلاثَةُ أَمْيَالٍ , فَيَكُونُ ثَمَانِيَةً وَأَرْبَعِينَ مِيلا . وَقَدْ قَدَرَهُ ابْنُ عَبَّاسٍ , فَقَالَ : مِنْ عُسْفَانَ إلَى مَكَّةَ ، وَمِنْ الطَّائِفِ إلَى مَكَّةَ ، وَمِنْ جُدَّةَ إلَى مَكَّةَ .
فَعَلَى هَذَا تَكُونُ مَسَافَةُ الْقَصْرِ يَوْمَيْنِ قَاصِدَيْنِ . وَهَذَا قَوْلُ ابْنِ عَبَّاسٍ وَابْنِ عُمَرَ . وَإِلَيْهِ ذَهَبَ مَالِكٌ , وَاللَّيْثُ , وَالشَّافِعِيُّ وتقدير ذلك بالكيلو متر نحو ثمانين كيلو متر تقريباً .


" الذي عليه جمهور أهل العلم أن ذلك يقدر بنحو ثمانين كيلو تقريبا بالنسبة لمن يسير في السيارة ، وهكذا الطائرات ، وفي السفن والبواخر ، هذه المسافة أو ما يقاربها تسمى سفرا ، وتعتبر سفرا في العرف فإنه المعروف بين المسلمين ، فإذا سافر الإنسان على الإبل ، أو على قدميه ، أو على السيارات ، أو على الطائرات ، أو المراكب البحرية ، هذه المسافة أو أكثر منها فهو مسافر "



مشروعية السفر :
تنقسم الأسفار إلى خمسة أقسام :
حرام – مكروه – مباح – مستحب – واجب
فالسفر لفريضة الحج واجب .
والسفر للمرة الثانية في الحج مستحب .
والسفر للنزهة مباح .
والسفر وحده مكروه .
والسفر لفعل محرم حرام ومنه سفر المرأة بلا محرم .
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى : { فليس الكتاب والسنة يخصان بسفر دون سفر لا بقصر ولا بفطر ولا بتيمم .
قال الشيخ ابن عثيمين حفظه الله : { وذهب الإمام أبو حنيفة وشيخ الإسلام ابن تيميه وجماعة كثيرة من العلماء إلى أنه لا يشترط الإباحة لجواز القصر ، وأن الإنسان يجوز أن يقصر حتى في السفر المحرم ، وقالوا إن هذا ليس برخصة بل أن صلاته الركعتين في السفر ليست تحويلا من الأربع إلى الركعتين بل هي من الأصل ركعتان ، والرخصة هي التحويل من الأثقل إلى الأخف ، أما صلاة المسافر فهي مفروضة من أول الأمر ركعتين ، وعلى هذا فيجوز للمسافر سفرا محرما أن يصلي ركعتين ولا تشترط على هذا الرأي إباحة السفر ، وهذا القول كما ترون قول قوي ، لأن تعليله ظاهر ، فالقصر منوط بالسفر على أن الركعتين هما الفرض فيه لا على أن الصلاة حولت من أربع إلى ركعتين كما ثبت ذلك في صحيح البخاري وغيره عن عائشة رضي الله عنها قالت أول ما فرضت الصلاة ركعتين ثم سافر رسول الله صلى الله عليه وسلم فزيد في صلاة الحضر وأقرت صلاة السفر على ركعتين ، وحينئذ تبين أن الركعتين في السفر عزيمة لا رخصة ، وعليه فلا فرق بين السفر المحرم والسفر المباح .




الجمع بين الصلاتين في السفر
1- عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا اعجله السير في السفر يؤخر المغرب حتى يجمع بينها وبين العشاء ، قال سالم : وكان عبد الله يفعله إذا اعجله السير . متفق عليه .
2- عن الحكم وسلمه بن كهيل قالا : صلى بنا سعيد بن جبير بجمع بإقامة المغرب ثلاثا ، فلما سلم قام فصلى ركعتين العشاء ، ثم حدّث عن ابن عمر أنه صنع بهم في ذلك المكان مثل ذلك وحدّث ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صنع في ذلك المكان مثل ذلك . رواه الدارمي بإسناد صحيح
3- عن أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم : إذا عجل عليه السفر يؤخر الظهر إلى وقت العصر فيجمع بينهما ويؤخر المغرب حتى يجمع بينها وبين العشاء حتى يغيب الشفق . رواه مسلم .
قال شيخ الإسلام ابن تيميه رحمه الله تعالى : { فمذهب أبي حنيفة أنه لا يجمع إلا بعرفه ومزدلفة . ومذهب مالك وأحمد في إحدى الروايتين : أنه لا يجمع المسافر إذا كان نازلا ، وإنما يجمع إذا كان سائرا . بل عند مالك إذا جد به السير ، ومذهب الشافعي وأحمد في الرواية الأخرى : أنه يجمع المسافر ، وإن كان نازلا .
قال الشيخ ابن عثيمين حفظه الله : { والصحيح أن الجمع للمسافر جائز ، لكنه في حق السائر مستحب ، وفي حق النازل غير مستحب ، وإن جمع فلا بأس وإن ترك فهو الأفضل


إقامة المسافر التي يقصر فيها الصلاة



قال ابن المنذر رحمه الله: "وأجمع أهل العلم لا اختلاف بنهم على أن لمن سافر سفرًا يقصر في مثله الصلاة وكان سفره في حج أو عمرة، أو غزو أن له أن يقصر مادام مسافرًا.
فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: "خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم من المدينة إلى مكة فكان يصلي ركعتين ركعتين، قلت: كم أقام بمكة؟ قال: عشرًا.متفق عليه البخارى رقم 10810 مسلم رقم 693
قال ابن قدامة رحمه الله: "وجملة ذلك أن من لم يُجمع إقامة مدة تزيد على إحدى وعشرين صلاة فله القصر ولو أقام سنين.
أما إذا نوى الإقامة في بلد أكثر من أربعة أيام؛ فإنه يتم؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قدم مكة في حجة الوداع يوم الأحد من ذي الحجة، وأقام فيها الأحد، والاثنين، والثلاثاء، والأربعاء، ثم خرج إلى منى يوم الخميس، فقد قدم لصبح رابعة، فأقام اليوم الرابع، والخامس، والسادس، والسابع، وصلى الفجر بالأبطح يوم الثامن، فكان يقصر الصلاة في هذه الأيام، وقد أجمع على إقامتها، فإذا أجمع المسافر أن يقيم كما أقام النبي صلى الله عليه وسلم قصر، وإذا أجمع على أكثر من ذلك أتم،انظر المغنى لابن قدامهج3 ص147 والشرح الكبير مع المقنع ج5 ص 68 وحاشية بن قاسم على الروض المربع ج2 ص 390 قال ابن عباس رضي الله عنهما: "قدم النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه لصبح رابعة يلبون بالحج فأمرهم أن يجعلوها عمرة إلا من معه الهدي".متفق عليه البخارى رقم 1085
قال شيخ الإسلام بن تيمية رحمه الله: "إذا نوى أن يقيم بالبلد أربعة أيام فما دونها قصر الصلاة كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم لما دخل مكة، فإنه أقام بها أربعة أيام يقصر الصلاة، وإن كان أكثر ففيه نزاع، والأحوط أن يتم الصلاة، وأما إن قال غدًا أسافر، أو بعد غد أسافر، ولم ينو المقام فإنه يقصر،
فإن النبي صلى الله عليه وسلم أقام بمكة بضعة عشر يومًا، يقصر الصلاة، وأقام بتبوك عشرين ليلة يقصر الصلاة والله أعلم.



وسمعت شيخنا الإمام عبد العزيز بن عبد الله ابن باز رحمه الله يقول عن إقامة النبي صلى الله عليه وسلم عام الفتح بمكة تسعة عشر يومًا يقصر الصلاة "وقد أقام صلى الله عليه وسلم في مصالح الإسلام والمسلمين، وهذه الإقامة لم يكن مجمع عليها؛ لهذه الأغراض، فلما حصل المقصود ارتحل إلى المدينة، ومن المعلوم أن المهاجر لا يقيم في بلده أكثر من ثلاثة أيام، ولكنه أقام لهذه المصالح، فإذا أقام المسافر إقامة لم يُجمعها قصر.فتح البارى لابن حجر العسقلانىج2 رقم 562 وسمعته يقول عن إقامة النبي صلى الله عليه وسلم في غزوة تبوك عشرين يومًا يقصر الصلاة صحيح أبى داود ج1 رقم 336 وإقامته صلى الله عليه وسلم عشرين يومًا في تبوك ينظر فيما يتعلق بحرب الروم، هل يتقدم أم يرجع ، ثم أذن الله له أن يرجع، واحتج بهذه القصة وقصة الفتح على أنه لا بأس بالقصر مدة الإقامة العارضة، ولو طالت،
حتى قال أهل العلم: لو مكث سنين مادام لم يجمع إقامة، فإنه في سفر، وله أحكام السفر، وهذا هو الصواب،
أما إذا أجمع إقامة فاختلف العلماء في مقدارها هل تقدر بعشرين يومًا، أو بتسعة عشر يومًا، أو بثلاثة أيام، أو أربعة أيام على أقوال:
وأحسن ما قيل في ذلك: أربعة أيام؛ لأنها إقامة النبي صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع فإذا أجمع الإقامة أكثر من أربعة أيام أتم، وإن كانت أربعة فأقل قصر؛ لأنها إقامة معزوم عليها، وعليه الشافعي، وأحمد، ومالك، وبقول الشافعي وأحمد ومالك، تنتظم الأدلة، ويكون ذلك صيانة من تلاعب الناس، وهذا هو الأحوط، كما قال الجمهور: أربعة أيام؛ لأن ما زاد عنها غير مجمع عليه، وما نقص من هذا مجمع عليه: أي داخل في المجمع عليه. وبهذا يخرج المسلم من الخلاف ويترك ما يريبه إلى ما لا يريبه، والله عز وجل أعلم




قصر الصلاة بمنى لأهل مكة وغيرهم من الحجاج

لحديث عبد الله بن عمر رضي الله عنهما، قال: صليت مع النبي صلى الله عليه وسلم بمنى ركعتين، وأبي بكر، وعمر، ومع عثمان صدرًا من إمارته، ثم أتمها أربعًا متفق عليه . وعن عبد الرحمن بن يزيد قال: صلى بنا عثمان بن عفان رضي الله عنه بمنى أربع ركعات، فقيل ذلك لعبد الله بن مسعود رضي الله عنه فاسترجع، قال: صليت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بمنى ركعتين، وصليت مع أبي بكر الصديق رضي الله عنه الله عنه بمنى ركعتين، وصليت مع عمر بن الخطاب رضي الله عنه ركعتين، فليت حظي من أربع ركعات ركعتان متقبلتان.
وعن يحيى بن أبي إسحاق عن أنس رضي الله عنه قال: "خرجنا مع النبي صلى الله عليه وسلم من المدينة إلى مكة فكان يصلي ركعتين ركعتين حتى رجعنا إلى المدينة، قلت: أقمت بمكة شيئًا؟ قال: أقمنا بها عشرًا" وفي لفظ مسلم: "كم أقام بمكة؟ قال: عشرًا". وفي لفظ لمسلم: "خرجنا من المدينة إلى الحج....
وحديث أنس هذا لا يعارض حديث ابن عباس: "أقام رسول الله صلى الله عليه وسلم تسعة عشر يقصر فنحن إذا سافرنا تسعة عشر قصرنا وإن زدنا أتممنا)؛ لأن حديث ابن عباس كان في فتح مكة وحديث أنس في حجة الوداع، وقد قدم النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه لصبح رابعة من ذي الحجة، ولا شك أنه صلى الله عليه وسلم خرج من مكة صبح الرابع عشر فتكون مدة الإقامة بمكة وضواحيها في حجة الوداع عشرة أيام بلياليها كما قال أنس رضي الله عنه انظرفتح البارى شرح النووى على صحيح مسلم ج5/ 210
وعن حارثة بن وهب الخزاعي رضي الله عنه قال: "صليت خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم بمنى والناس أكثر ما كانوا فصلى ركعتين في حجة الوداع متفق عليه . فهذه سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فينبغي العمل بها واتباعه
ترك الرواتب في السفر
إلا سنة الفجر، والوتر؛ لحديث عاصم بن عمر بن الخطاب، قال: صحبت ابن عمر في طريق مكة، قال: فصلى لنا الظهر ركعتين، ثم أقبل وأقبلنا معه حتى جاء رحله، وجلس وجلسنا معه، فحانت منه التفاتة نحو حيث صلى، فرأى ناسًا قيامًا، فقال: ما يصنع هؤلاء؟ قلت: يسبحون، قال: لو كنت مسبحًا أتممت صلاتي، يا ابن أخي إني صحبت رسول الله صلى الله عليه وسلم في السفر فلم يزد على ركعتين حتى قبضه الله، وصحبت أبا بكر فلم يزد على ركعتين حتى قبضه الله، وصحبت عمر فلم يزد على ركعتين حتى قبضه الله، ثم صحبت عثمان فلم يزد على ركعتين حتى قبضه الله، وقد قال الله تعالى: {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ}.متفق عليه



أما سنة الفجر، والوتر فلا ترك لا في الحضر ولا في السفر؛ لحديث عائشة رضي الله عنها في سنة الفجر أن النبي صلى الله عليه وسلم "لم يكن يدعهما أبدًا"؛ ولحديث أبي قتادة رضي الله عنه في نوم النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه في السفر عن صلاة الفجر حتى طلعت الشمس، وفيه: "ثم أذن بلال بالصلاة فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ركعتين، ثم صلى الغداة فصنع كما كان يصنع كل يوم"
وأما سنة الوتر؛ فلحديث عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: "كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي في السفر على راحلته حيث توجهت به، يومئ إيماء صلاة الليل إلا الفرائض، ويوتر على راحلته". وفي لفظ: كان يوتر على البعير" مسلم رقم 700
قال الإمام ابن القيم رحمه الله: "وكان تعاهده صلى الله عليه وسلم ومحافظته على سنة الفجر أشد من جميع النوافل ولم يكن يدعها هي والوتر سفرًا ولا حضرًا... ولم ينقل عنه في السفر أنه صلى الله عليه وسلم صلى سنة راتبة غيرهما".
وأما التطوع المطلق فمشروع في الحضر والسفر مطلقًا، مثل: صلاة الضحى، والتهجد بالليل، وجميع النوافل المطلقة، والصلوات ذوات الأسباب: كسنة الوضوء، وسنة الطواف، وصلاة الكسوف، وتحية المسجد وغير ذلك.
قال الإمام النووي رحمه الله: "وقد اتفق العلماء على استحباب النوافل المطلقة في السفر...".
شرح النووي صحيح مسلم 5/205، وقال: "واختلفوا في استحباب النوافل الراتبة فكرهها ابن عمر وآخرون، واستحبها الشافعي وأصحابه والجمهور، ودليله الأحاديث المطلقة في ندب الرواتب"، 5/205، وانظر: فتح الباري لابن حجر 2/577، وقال ابن قدامة: فأما سائر السنن والتطوعات قبل الفرائض وبعدها فقال أحمد: أرجو أن لا يكون بالتطوع في السفر بأس، وروي عن الحسن، قال: كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يسافرون فيتطوعون قبل المكتوبة وبعدها، وروي ذلك عن عمر، وعلي، وابن مسعود، وجابر، وأنس، وابن عباس، وأبي ذر، وجماعة من التابعين كثير، وهو قول مالك، والشافعي، وإسحاق، وأبي ثور، وابن المنذر، وكان ابن عمر لا يتطوع مع الفريضة قبلها ولا بعدها، إلا من جوف الليل، ونقل ذلك عن سعيد بن المسيب، وسعيد بن جبير، وعلي بن الحسين... ثم قال: وحديث الحسن عن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم قد ذكرناه [مصنف ابن أبي شيبة 1/382] فهذ يدل على أنه لا بأس بفعلها، وحديث ابن عمر يدل على أنه لا بأس بتركها، فيجمع بين الأحاديث والله أعلم. المغني، 3/155-157.
وما نرجحه من جميع هذه الأقوال أن المشروع ترك الرواتب في السفر، وهذا هو السنة أن يترك راتبة الظهر، والمغرب، والعشاء، ما عدا الوتر وسنة الفجر، فلا يتركهما؛ لحديث ابن عمر وغيره أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يدع الرواتب في السفر، أما النوافل المطلقة فمشروعة في السفر والحضر، وهكذا ذوات الأسباب.



صلاة المقيم خلف المسافر
صلاة صحيحة ويتم المقيم بعد سلام المسافر؛ للآثار في ذلك. وعن عمر رضي الله عنه أنه كان إذا قدم مكة صلى بهم ركعتين ثم يقول: "يا أهل مكة أتموا صلاتكم فإنا قومٌ سفرٌ".
فظهر من ذلك أن المقيم إذا صلى خلف المسافر صلاة الفريضة: كالظهر، والعصر، والعشاء، فإنه يلزمه أن يكمل صلاته أربعًا، أما إذا صلى المقيم خلف المسافر طلبًا لفضل الجماعة، وقد صلى المقيم فريضته، فإنه يصلي مثل صلاة المسافر: ركعتين؛ لأنها في حقه نافلة.
وإذا أمّ المسافر المقيمين فأتم بهم فصلاتهم تامة صحيحة وخالف الأفضل.
صلاة المسافر خلف المقيم صحيحة
ويتم المسافر مثل صلاة إمامه، سواء أدرك جميع الصلاة، أو ركعة، أو أقل، وحتى لو دخل معه في التشهد الأخير قبل السلام فإنه يتم، وهذا هو الصواب من قولي أهل العلم؛ لما ثبت عن ابن عباس رضي الله عنهما من حديث موسى بن سلمة رحمه الله قال: كنا مع ابن عباس بمكة فقلت: إنا إذا كنا معكم صلينا أربعًا وإذا رجعنا إلى رحالنا صلينا ركعتين، قال: "تلك سنة أبي القاسم صلى الله عليه وسلم مسند الإمام أحمد ج1/ 216. وكان ابن عمر رضي الله عنهما إذا صلى مع الإمام صلى أربعًا وإذا صلاها وحده صلى ركعتين.
وذكر الإمام ابن عبد البر رحمه الله أن في إجماع الجمهور من الفقهاء على أن المسافر إذا دخل في صلاة المقيمين فأدرك منها ركعة أنه يلزمه أن يصلي أربعًا. وقال: "قال أكثرهم إنه إذا أحرم المسافر خلف المقيم قبل سلامه أنه تلزمه صلاة المقيم، وعليه الإتمام.
ومما يدل على أن المسافر إذا صلى خلف المقيم يلزمه الإتمام عموم قوله صلى الله عليه وسلم: "إنما جُعل الإمام ليؤتم به فلا تختلفوا عليه، فإذا كبَّر فكبِّروا.متفق عليه البخارى رقم 722 مسلم 414.



درجات الجمع في السفر ثلاثة


الدرجة الأولى: إذا كان المسافر سائرًا في وقت الصلاة الأولى فإنه ينزل في وقت الثانية فيصلي جمع تأخير في وقت الثانية، فهذا هو الجمع الذي ثبت في الصحيحين من حديث أنس، وابن عمر، كما تقدم، وهو نظير جمع مزدلفة.
الدرجة الثانية: إذا كان المسافر نازلاً في وقت الصلاة الأولى ويكون سائرًا في وقت الصلاة الثانية؛ فإنه يصلي جمع تقديم في وقت الأولى، وهذا نظير الجمع بعرفة، وهذا الذي ثبت من حديث أنس رضي الله عنه في رواية الحاكم ومستخرج مسلم لأبي نعيم، وثبت من حديث معاذ رضي الله عنه في سنن الترمذي وأبي داود كما تقدّم.
الدرجة الثالثة: إذا كان المسافر نازلاً في وقت الصلاتين جميعًا نزولاً مستمرًا، فالغالب من سنة النبي صلى الله عليه وسلم أنه لا يجمع بينهما وإنما يصلي كل صلاة في وقتها مقصورة كما فعل صلى الله عليه وسلم في منى وفي أكثر أسفاره، ولكن قد يجمع أحيانًا أثناء نزوله نزولاً مستمرًا كما جاء عن معاذ رضي الله عنه أنهم خرجوا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة تبوك، "فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجمع بين الظهر والعصر، والمغرب والعشاء، فأخّر الصلاة يومًا ثم خرج فصلى الظهر والعصر جميعًا، ثم دخل، ثم خرج فصلى المغرب والعشاء جميعًا"( )، قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: "ظاهره أنه كان نازلاً في خيمة في السفر، وأنه أخّر الظهر ثم خرج فصلى الظهر والعصر جميعًا، ثم دخل إلى بيته ثم خرج فصلى المغرب والعشاء جميعًا، فإن الدخول والخروج إنما يكون في المنزل، وأما السائر فلا يقال: دخل وخرج بل نزل وركب...




وهذا دليل على أنه صلى الله عليه وسلم كان يجمع أحيانًا في السفر وأحيانًا لا يجمع، وهو الأغلب على أسفاره... وهذا يبيّن أن الجمع ليس من سنة السفر، كالقصر، بل يفعل للحاجة، سواء كان في السفر أو الحضر؛ فإنه قد جمع أيضًا في الحضر؛ لئلا يحرج أمته، فالمسافر إذا احتاج إلى الجمع جمع، سواء كان ذلك سره وقت الثانية، أو وقت الأولى وشق النزول عليه، أو كان مع نزوله لحاجة أخرى: مثل أن يحتاج إلى النوم والاستراحة وقت الظهر، ووقت العشاء، فينزل وقت الظهر وهو تعبان، سهران، جائع محتاج إلى راحة وأكل ونوم، فيؤخر الظهر إلى وقت العصر، ثم يحتاج أن يقدم العشاء مع المغرب وينام بعد ذلك؛ ليستيقظ نصف الليل لسفره، فهذا ونحوه يباح له الجمع. وأما النازل أيامًا في قرية أو مصر وهو في ذلك كأهل المصر: فهذا وإن كان يقصر، لأنه مسافر فلا يجمع. انظرمجموعة فتاوى شيخ الإسلام بن تيمية ..
أما تلميذه بن القيم فلا يرى الجمع وقت النزول انظر زاد المعاد .. أما بن باز يرى أن الجمع للمسافر وقت النزول لابأس به ولكن تركه أفضل انظر مجموعة فتاوى بن باز ج12 ص 297



واستدُلَّ على أن المسافر يجمع بين الصلاتين عند الحاجة في نزوله في السفر بحديث أبي جحيفة رضي الله عنه: أنه أتى النبي صلى الله عليه وسلم وهو نازل بمكة بالأبطح في حجة الوداع في قبة له حمراء من أدم، قال: فخرج النبي صلى الله عليه وسلم بالهاجرة عليه حلة حمراء، فتوضأ وأذن بلال، ثم ركزت له عنزة فتقدم فصلى بهم بالبطحاء الظهر ركعتين، والعصر ركعتين... متفق عليه البخارى رقم 187 مسلم رقم 503 ، قال النووي رحمه الله: "فيه دليل على القصر والجمع في السفر، وفيه أن الأفضل لمن أراد الجمع وهو نازل في وقت الأولى أن يقدم الثانية إلى الأولى، وأما من كان في وقت الأولى سائرًا فالأفضل تأخير الأولى إلى وقت الثانية"،
والخلاصة وما أميل اليه أن الجمع للمسافر جائز لكنه فى حق المسافر مستحب وفى حق النازل جائز وإن جمع فلا بأس وإن ترك فهو افضل.
ومن أراد أى استفسار فى صلاة المسافر .. يضع سؤاله على المنتدى تحت عنوان .. الفتاوى والأسئلة الشرعية.. ونضح له مااستشكل عليه


هذا وبالله التوفيق
اعداد الشيخ / احمد طلبه حسين


سؤال وجواب فى صلاة القصر تابع قسم الفتاوى والأسئلة الشريعة

 

 

 
 
 
 
__________________

ضَحِكْتُ فقالوا ألا تحتشم****بَكَيْتُ فقالوا ألا تبتســـــم!!
بسمتُ فقالوا يُرائي بهــا****عبستُ فقالوا بدا ما كتــم!!
صمتُّ فقالوا كليل اللسان****نطقتُ فقالوا كثير الكَــــلِم!!
حَلِمتُ فقالوا صنيع الجبان *** ولو كان مقتدراً لانتقــــم!!
يقولون شـذ إذا قلــتُ لا *****وإمَّعةً حين وافقتهــــــم!!
فأيقنت أني مهمـــــا أردت***رضا الناس لابد من أن أذم!!
الشيخ / أحمد طلبه حسين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29 - 05 - 2008 - 12:12 AM -   #68
الشيخ / أحمد طلبه حسين

مشرف قــــســـم الـشـريعــة الإسلامــيـــة

 
الصورة الرمزية الشيخ / أحمد طلبه حسين

 


الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين
افتراضي رد: جميع مواضيع (( الشيخ / أحمد طلبه حسين )) تجدها هنا

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الصدق الجزء الأول


نتحدث عن موضوع وهو خلق من أخلاق المسلم المفروض أن يتحلى بها كل انسان وهو الصدق وهو موضوع من سلسلة الأخلاق الحميدة وهى ، الصدق ، الإخلاص ، الوفاء ، الأمانة .. ونبدأ أولا : بالصدق .. ونسأل الله أن نكون من الصادقين ، والصدق عكسه الكذب ونعوذ بالله أن نكون من الكاذبين
الصدق صفة جميلة يجب أن يتحلى بها كل مسلم قال الله آمرا ايانا بالصدق قال فى سورة التوبة ( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين ) اتقوا الله خافوا الله ، كما قال فى سورة الأحزاب ( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم .. الخ القول السديد هو قول الصدق عندما نقول الصدق ماذا يحدث لنا يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ، وقال فى سورة الإسراء يعلم الله النبى أن يقول هذا الدعاء الجميل وهو خارج من مكة وداخل المدينة هذا فى الهجرة ( وقل رب ادخلنى مدخل صدق وأخرجنى مخرج صدق .. الخ
هكذا أمرنا الله أن نكون من الصادقين كما قال النبى ورد هذا فى صحيح البخارى ( عليكم بالصدق فإن الصدق يهدى الى البر والبر يهدى الى الجنة ولا يزال الرجل يصدق ويتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صديقا اللهم اجعلنا منهم يارب وإياكم والكذب فإن الكذب يهدى الى الفجور والفجور يهدى الى النار ولا يزال الرجل يكذب ويتحرى الكذب حتى يكذب عند الله كذابا ) المؤمن مأمور بالصدق لايتكلم الا صدقا ولذلك النبى يقول( دع ما يريبك الى ما لايريبك القول الذى فيه شك اتركه فإن الصدق طمأنينة ، ولذلك ولو أى شخص يتكلم معك وهو صادق فى كلامه تكون نفسك مطمئنة له ومصدق كلامه ، هات العكس لو واحد يتكلم معك وهو كذاب الذى نسميه ملاوع فشار مخادع مهما تكلم أنت غير مصدق له فعلا كما قال النبى الصدق طمأنينة والكذب ريبة



ولكن مع الأسف عشنا فى عصر تصغير الكبير وفى عصر تهميش المسائل صغر الصدق حتى صار الصدق فى القول باللسان وحتى هذا همش عدم فى عصرنا قلما تجد رجلا صادقا الصدق هو الإسلام والإيمان تزعم تحب الله تزعم تحب الرسول تزعم تحب الصدق تزعم تزعم ، أين أنت من هذا الزعم هذا الزعم بداية الكذب كذب فى الأحاسيس كذب فى المشاعر كذب فى التصورات إننا فى عصر علم الناس الكذب فى المشاعر والأحاسيس قلما تجد رجلا صادقا حتى مع نفسه ، شئ عجيب رجل يمرض سنين بمرض مخيف اللهم اشفى كل مريض مسلم رجل مريض وينتظر موته بين لحظة وأخرى وهو يرفض استشعار هذا الأمر ولا يزال يكذب على نفسه أنه سيعيش ونوافق هواه وإذا جاء الطبيب وقال له أنت كويس صحتك زى الفل يبتسم وينشرح صدره ويسعد ويفرح ويقول هذا أحسن طبيب لأنه وافق هواه .. وإذا جاء طبيب آخر ليقول الحقيقة كرهناه وأبغضناه قال رسول الله الكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت ، الكيس يعنى العاقل دان نفسه حاسبها


تعالو الى الصدق قال بعض العلماء من صدق مع الله أعطاه الله مرآة يرى فيها كل شئ قال رسول الله لقد كان فيمن كان قبلكم محدثون ملهمون إن يكن فى الأمة منهم أحدا فعمر . عمر يقول وافقت ربى فى ثلاث قلت يارسول الله لواتخذنا مقام ابرهيم مصلى نزلت الآية واتخذوا من مقام ابراهيم مصلى .. وقلت يارسول الله يدخل عليك البار والفاجر حجب نساءك نزلت آية الحجاب وفى أسرى بدر
سبحان الملك عمر يقول للرسول حجب نساءك تنزل الآية سبحان الله هذا رجل محدث ملهم .. ونحن نعيش فى عصر الغبش والتشويش فى التصورات فى الأفكار والقرارات غبش الرؤيا ضبابية لم نعد نرى الحقيقة لأنه غاب عنا المحدث الملهم كيف نحصل على هذا الرجل المحدث الملهم بالصدق




كيف نحصل على مرتبة الصدق أولا : لابد أن تعلم أنك تتعامل مع رب كريم سميع بصير قريب رقيب حسيب قديرعليم لايصلح معه الا الصدق ، لكن مع الأسف أصابتنا لوسات عصرنا نعيش عصرا صعبا ، دنيا صعبة يعيش الإنسان منا فى أكثر الأحيان بالكذب أين الصدق مافيش صدق يكذب على أبيه وأمه ، يكذب على زوجته ، يكذب على أولاده ، يكذب على حماته ، وعلى مديره فى العمل وعلى زميله ، أحيانا يكذب كذبة كبيرة ويعيشها.. لأنكر أن بعض الناس صادق لكن أكثر الناس يعيش فى الأوهام يعيش فى أحلام اليقظة يعيش فى الغرور وإذا حدثته هذا خطأ يخبرك أن هذا ضرورة ، ضروة الحياة ، الحياة عايزه كده سبحان الله تعيش على الكذب والنفاق والخداع والملاوعة سبحان الله وإذا أراد أن يتعامل مع الله تعامل بهذا قلت لك منذ لحظات أنت تتعامل مع رب سميع بصير عليم خبير قديررقيب لايصلح معه الا الصدق ... لايصلح أن تتعامل مع الله كما تتعامل مع زوجتك وألادك وحماتك ومديرك أو من له صلة عليك لايصلح تلف وتدور مع الله لأنه يعلم خباياك يعلم سرك وجهرك يعلم ظاهرك من باطنك يعلم تاريخ حياتك قلت لك أنت تتعامل مع رب قدير بصير سميع رقيب لايصلح معه الا الصدق تخادع ربك لا ، إن المنافقين يخادعون الله وهو خادعهم .. ويمكرون ويمكر الله .. يكيدون كيدا وأكيدكيدا وإذا لقو الذين آمنوا قالو آمنا وإذا خلو الى شاطينهم قالوا إنا معكم إنما نحن مستهزؤن الله يستهزو بهم .. الله يستهزئ بالمستهزى ويكيد للكائد ويمكر بالماكر فلما زاغو أزاغ الله قلوبهم
الله أمرنا بالصدق وأن نكون من الصادقين والصدق صفة جميلة ، ربما يسأل سائل يقول الصدق فى أى شئ فى الكلام فقط أم هناك أشياء أخرى




الصدق فى أربعة أشياء .. 1 - الصدق فى النية 2- الصدق فى الإيمان - 3 الصدق فى العمل 4- الصدق فى اللسان
أولا : صدق النية ما هى النية هى القصد الى الفعل قلبك ضميرك اخلا ص لله فيما عند الله من ثواب امتثالا لأمر الله أنت لاتريد رد فعل من الذى تعمل معه أن تعمل العمل الصالح ابتغاء مرضاة الله قال الله فى سورة محمد ( فإذا عزم الأمر فلو صدقوا الله لكان خيرا لهم )إذا عزم الأمر القتال يقاتلوا فى سبيل الله خارجين لله عايزين الأجر من الله ناس هتضحى بحياتها هيموتوا عندهم صدق فى القول فى آخر سورة التوبة قال الله ( إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وموالهم بأن لهم الجنة يقاتلون فى سبيل الله فيقتلون ويقتلون )
حديث فى صحيح مسلم قال رسول الله من سأل الله الشهادة بصدق بلغه الله منازل الشهداء ولو مات على فراشه اللى يطلب الشهادة بصدق يموت شهيد بيضحى بروحه من أجل الله بصدق بلغه الله منازل الشهداء وإن مات على سريره يأخذ الثواب بالنية كان عايز يموت فى سبيل الله ربنا يديه ثواب الشهادة بالنية بصدق القول اسمع كلام النبى وهو يقول إن الله كتب الحسنات والسيئات ثم وضح ذلك إذا هم العبد بحسنة فلم يعملها كتبت له حسنه مع أنه لم يعملها لكن كان قصده يعمل الحسنة إن عملها كتبت له عشرا ، وإذا هم العبد بسيئة وعملها كتبت عليه سيئة فإن لم يعملها كتب الله له حسنة .
الرسول وهو عائد من تبوك وهى آخر غزوة غزاها النبى يقول لأصحابة إن لنا أخوة فى المدينة تخلفوا ما قطعتم من واديا ولا سرتم فى مسير الا شاركوكم فى الأجر أخذوا الثواب مثلكم قالوا كيف يارسول الله قال حبسهم العذر أو المرض لكن كانوا عايزين يطلع زيكم حبسهم العذر يقول والذى نفسى بيده لدعاؤهم لام القسم مش الجر لدعاؤهم أنفذ فى عدونا من سلاحنا حكم عليهم رسول الله بنيتهم كانوا صادقين مع الله بنيتهم أخذوا الحسنات بصدق النية سيدنا خالد فاتح الفتوحات وحضر غزوات كثيرة لكن لم يمت شهيدا مات فى فراشه لكن له منزلة الشهداء بصدق نيته وهو القائل ما من موضع فى جسدى الا وفيه ضربة بسيف أو طعنة برمح وها أنا أموت على فراشى مثل البعير فلا نامت أعين الجبناء ، إذا نويت الخير لك الحسنات من تحرى الخير يعطه كما قال النبى إنما الأعمال بالنيات




ثانيا : صدق الإيمان .. أنت مؤمن بالله مصدق بالله ، الإيمان هو التصديق الذى لايعتريه شك يقين فى القلب تصديق بالعمل انت مؤمن بالله نعم عندك صدق نعم انت صادق مع الله نعم .. ما الذى يبين صدق ايمانك الإبتلاءات والإختبارات من قبل الله أى شئ يأتيك من عند الله أنت راض به علم الله ، كتب الله ، شاء الله ، خلق الله .. أنت ماذا تريد ، خلاص لابد أن ترضى بما كتب قال الله فى سورة العنكبوت ( أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم وهم لايفتنون ) أى لايختبرون لايمتحنون ( ولقد فتنا الذين من قبلهم فليعلمن الله الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين )هو عالم ربنا يثبت للشخص نفسه لو خلقنا الله على طول فى الآخرة كنت هتختبر ازاى طب نزلت فى الدنيا يبقى ( فليعلمن الله الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين ) فليعلمن علم اظهار قال الله فى سورة القيامة ( بل الإنسان على نفسه بصيرة ) الإنسان شهيد على نفسه ومن أجل ذلك قال الله ( أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لايفتنون )لايمتحنون لايختبرون ( ولقد فتنا الذين من قبلهم فيلعلمن الله الذين صدقوا ) فى ايمانهم مع الله لما حدث لهم الإبتلاء صدقوا مع الله كل الذى يأتى من الله خيرعلشان كده قال الله فى سورة ( ما كان الله ليزر المؤمنين على ما أنتم عليه حتى يميز الخبيث من الطيب الإبتلاءات كل واحد يلاقيها فى فلوسه فى أولاده فى صحته فى زوجته فى عياله فى جاره لازم تجدها فى كل حته ربنا يختبر صدق ايمانك مين الذى هيصبر على ذلك قال الله فى سورة الأحزاب ( من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فنمهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا ) فمنهم من قضى نحبه مات ومنهم لسه منتظر وما بلوا تبديلا صدقواعلى ما عاهدوا الله عليه الصدق نفعهم ولذلك قال الله بعد هذه الأيات( ليجزى الله الصادقين بصدقهم ويعذب المنافقين ان شاء أو يتوب عليهم إن الله كان غفورا رحيما ) شوف الآية ليجزى الله الصادقين بصدقهم وهو صدق الإيمان



هذا هو صدق الإيمان أين تجده فين فى سير الصالحين مثلا عمير بن الحمام فى غزوة بدر يوم الجمعة السابع عشر من رمضان النبى يصف الصفوف ويقول : لايقاتلهم اليوم رجلا صابرا محتسبا الا أدخله الله الجنة رجل مؤمن مصدق بالجنة عندما سمع هذا الكلام يقول عمير بن الحمام ادع الله أن أكون منهم قال أنت منهم أصدق الله يصدق وكان فى يده تمرات ألقاها على الأرض وقال بخ بخ إنى لأشم رائحة الجنة ويلقى التمرات ويدخل المعركة ويلقى الله شهيدا
سيدنا جعفر بن أبى طالب فى غزوة مؤته كان هو القائد بعد زيد قطعت يمناه ثم يساره فاحتضن الراية بعضديه ثم قطع نصفين وجدوا فى النصف الأول من الأمام خمسين طعنة كلها من الأمام وسمى بجعفر الطيار لأن له جنان يطير بهما فى الجنة وكان رسول الله والصحابة يسلمون على أولاده محمد وعبد الله أهلا يابن ذى الجناحين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه .




شوف حنظلة بن أبى عامر أبوه عامر فاسق ومن كبير المنافقين . لكن سيدنا عامر كان من خيرة الصحابة فى يوم دخلته وهو عريس كان يوم الجمعة كان متزوج جميلة بنت أبى بن سلول !! لما علم أن المسلمين خرجوا للقتال وهو عريس خرج وهو جنب لم ينتظر الى أن يغتسل وخرج للقتال فمات لقى الله وهو جنب يقول النبى عندما رآه بين القتلى يقول النبى آراه الآن معلقا بين السماء والأرض تغسله الملائكة وسمى غسيل الملائكة هذا هو صدق الإيمان ولو فتحنا فى هذا الموضوع فى السيرة لن ننتهى
ثالثا : صدق العمل لو انت صادق مع الله عملك تعمله بصدق قال الله فى سورة البقرة ( ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب ولكن البر من آمن بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيين وآت المال على حبه ذوى القربى..كل هذا ايمان آت المال دخل العمل آت المال من نفسه على حبه ذوى القربى واليتامى والمساكين .. فى آخر الآية أؤلئك الذين صدقوا واؤلئك هم المتقون صدقوا فى ايمانهم صدقوا فى عملهم مع الله .. قال الله فى سورة الحجرات ( انما المؤمنون الذين آمنوا بالله ورسوله ثم لم يرتابوا وجاهدوا بأموالهم وأنفسهم فى سبيل الله أولئك هم الصادقون ) تركوا أموالهم وأولادهم من أجل الله صدقوا مع الله فى ايمانهم فى عملهم لما عملوا عمل صالح صدقوا فى صدق النية صدق الإيمان صدق العمل



نرى صدق العمل من شهيد خيبر خير دليل على صدق النية صدق الإيمان صدق العمل انظروا الى شهيد خيبر وهو يضرب لنا أروع المثل فى غزوة خيبر شهر المحرم النبى يقسم الغنايم على أصحابه يقسم الفئ فئ خيبر وأعطى كل واحد سهمه نصيبه ، فلما أراد الرسول أن يعطى هذا الرجل قال ما هذا يارسول اله قال له هذا سهمك نصيبك قال لا ... ما على هذا اتبعتك يارسول من أجل أن آخذا الفئ لا إنما اتبعتك على أن أرمى بسهم ها هنا وأشار الى حلقه أرمى بسهم هاهنا أموت شهيدا فأدخل الجنة .. قال له رسول الله اصدق الله يصدقك .. وخرج هذا الرجل الى المعركة وجئ به شهيدا مضروب بسهم فى حلقه كما أشار الى حلقه فى نفس المكان الذى أشار اليه قدم للنبى وهو شهيد قال النبى هو هو قالوا نعم ، قال صدق الله فأصدقة هذا الرجل كان عنده صدق فدعا له النبى قائلا اللهم هذا عبدك خرج مجاهدا فى سبيلك فقتل شهيدا وأنا عليه شهيدهؤلاء الصحابة جمعوا أنواع الصدق كلها صدق النية صدق الإيمان صدق العمل ... الصدق ليس ادعاء إنما صدق فى أقوالك وأفعالك فى كل شئ أن تتحرى الصدق إذا تحريته انظر الى الثمرة
عامر بن عبد قيس فى فتح المدائن أتى بشوالين مليانين ذهب وياقوت ومرجان ولؤلؤ وأتى به الى صاحب الأقباط الذى يتكب الغنايم يسجلها وأتى من أجل أن يسجل هذا عند رئيس الأقباط شوالين ذهب كلهم ذهب ودرر وياقوت وزبرجد .. قال صاحب الأقباط والله ما رينا مثل هذا قط .. كل هذا ثم نظر الى سيدنا عامر قال له هل أخذت منه شيئاأوعى الشيطان يكون لعب بيك ضحك عليك شوف الصدق من سيدنا عامر قال والله لولا الله ما آتيتكم به لولا أنى أخاف الله ما أتيت بهذا علموا أن له شئنا قالوا له من أنت ما اسمك قال لا.. لاأقول لكم اسمى فتمدحونى ولكنى أرضى بثواب الله قال صاحب الأقباط اتبعوه فأتبعه رجلا سئل عنه قالوا هذا عامر بن عبد قيس هذا هو صدق النية صدق الإيمان صدق العمل



وقف رسول الله يوم أحد رفع سيفه وقال من يأخذ هذا السيف بحقه أحجم المسلمون أظن لو وقف رسول الله فى هذا الجمع وقال من يأخذ هذا السيف بحقه كلنا نقول أنا أنا .. لكن الصحابة كانوا يتسمون بالصدق لم يقم أحد قام أبو دجانة بن سماك أنا آخذه بحقه يارسول الله فأخذه فقاتل به حتى قتل
عكاشة بن محصن كان يقاتل مع رسول فى غزوة بدر صاحب حديث السبعين ألف لما قال رسول الله يدخل الجنة من أمتى سبعين ألف بدون حساب عكاشة قال ادع الله أن أكون منهم قال له المصطفى أنت منهم هو رجل صادق فى الأصل فى غزوة بدر ظل يقاتل حتى انكسر سيفه ، سيفه تكسر جاء الى رسول الله وقبيعة السيف بيده المقبض قال يارسول تكسر سيفى هذا كما ترى ماذا أصنع أخذرسول الله عودا من الأرض وقال له خذ هذا فرع شجرة صغير خذ هذا فأخذه من رسول الله وهزه فصار سيفا يقاتل به بالصدق تكون قويا



صدق العمل هو الذى جعل صاحب النقب لايذكر اسمه لقائده .. فى احدى المعارك حصور المسلمون سبعة أشهر لايستطيعون أن يفتحو الحصن ليخرجوا وجندى بسيط من المسلمين لا نعرفه حتى الآن فى كتب السيرة اسمه صاحب النقب لأحد يعرف اسمه لأنه لم يقل على اسمه واكتفى أن يأخذ الأجر والثواب من الله ظل يحفر خندقا تحت الأرض من أجل أن يدخل منه ويفتح الحصن ظل ثلاثة أشهر حتى انتهى من الخندق وفتح باب الحصن ساعتها صاح المسلمون الله أكبر حصار طال بهم سبعة أشهر بهر القائد
وقال أين صاحب النقب يأتى الى لأكافئه لم يخرج فى اليوم الثانى وقف القائد وقال فاليخرج صاحب النقب الى لأكافئه لم يخرج فى اليوم الثالث وقف القائد ونادى فى الجيش وقال هذا أمر فاليخرج صاحب النقب والا فهو آثم هذا أمر قائده وكانوا يحترمون القائد ماذا يفعل إن لم يخرج فهو آثم لابد أن يخرج لقائده حتى لايعصى الله ورسوله .. ماذا فعل خرج متلسما غطى وجهه ورأسه وذهب الى القائد وقال له أنا رسول من صاحب النقب صاحب النقب يقول لك له ثلاثة شروط




أولا : أن لا تكافؤه على ما فعل ثانيا : لاتذكرون اسمه للخليفة
ثالثا : أن لا تسألوا عن اسمه
هو يقول لكم لاأبيع ثوابى بأموال الدنيا .. ونحن نبيع الثواب بأرخص الأثمان رفع القائد يديه وقال اللهم احشرني مع صاحب النقب



رابعا : صدق اللسان الله سبحانه تحدث عن سيدنا ابراهيم فقال ( رب هب لى حكما وألحقن بالصالحين واجعل لى لسان صدق فى الآخرين ) وقال فى سورة مريم ( فلما اعتزلهم وما يعبدون من دون الله وهبنا له اسحق ويعقوب وكلا جعلنا نبيا ووهبنا له من رحمتنا أخاه .. .. لسان صدق عليا )
فى صحيح البخارى يقول النبى كبرت خيانة أن تحدث أخاك حديثا هو لك مصدق وأنت له كاذب واحد يسمعك وانت تكذب وهو مصدق هذه أكبر خيانة بعض الناس يقول وهذا كلام كذب يقول ان الله يحب عبده الفشار ولا يحب عبده المكار هذا كلام فارغ لاأصل له
أسماء بنت يزيد تسأل النبى تقول يارسول الله إذا قالت احدانا لشئ تشتهيه لاأشتهيه لو الواحد يحب الشاى وقال لك أحد الأصدقاء اشرب الشاى تقول لاأحبه وانت بحبه تعتبر هذه كذبه قال نعم إن الكذب يكتب كذبا حتى الكذيبة تكتب كذيبه الإسلام يعلمك الصدق فى جميع الأحوال حتى مع الأطفال فى البيع والشراء حتى فى الضحك هذه الأمور لابد أن ننتبه لها مع الأطفال واحد يقول دعيل هو عارف حاجة لابد من الصدق معه فى سورة مريم قال الله تعالى ( واذكر فى الكتاب اسماعيل إنه كان صادق الوعد وكان رسولا نبيا )


حديث رواه داوود عن عبد الله بن عامر قال دعتنى أمى يوما والرسول فى بيتنا متكئا قالت تعالى هاك يعنى اديك قال لها ما أردت أن تعطيه قالت لاأعطيه شيئا انما أقول له من أجل أن يأتى أتعتبر هذه كذبه قال نعم تعتبر كذيبة نعلم أولادنا الصدق حتى إذا طرق الباب طارق لاتقل له قل أبوى مش موجود حتى الأولاد لايفقدوالثقة فينا علمه الصراحة لو انت نائم قل له لو أحد طرق البا ب أبوى نائم نصيحه أمر ضرورى ولا لما يصح من النوم نقول له فلان سأل عليك
صدق فى البيع والشراء اشتريت ادفع يتبقى شئ من الفلوس كن عند وعدك حديث فى البخارى قال رسول الله المتبايعان بالخيار مالم يتفرقا أنا أبيع بيعه البائع حر والمشترى حر إذا اتفقنا على الثمن وارتضينا هذا السعر هو قبل وأنا قبلت وقبضت الفلوس انتهى الأمر البيعة مشيت إن صدقا وبينا فهذا هو البيع الرابح لو فى عيب بينت العيب بورك لهما فى بيعهما وإن كذبا وكتما عسى أن يربحا ربحا ويمحق الله البركة بركة بيعهما لأن فى غش فى البيع قال رسول الله فى البخارى ومسلم لايحل لمرء مسلم يبع سلعة يعلم أن بها عيبا الا أخبرته بها ولذلك انتشر الإسلام فى أفريقيا مش بالدعوة بالتجارة بالبيع والشراء



نريد الدين الذى يتميز بالصدق حتى فى الضحك يقول النبى ويل للذى يكذب ليضحك الناس يقول النبى أنا زعيم بيت فى وسط الجنة لمن ترك الكذب ولو مازحا حتى فى الإنتخابات كن صادقا أعطى صوتك لمن يستحق فلان أحسبه صالحا وأعتقد لو نجح هيقول كلمة الحق فلان ليس من المنافقين هذه شهادة تلقى بها الله يقول النبى الا أدلكم بأكبر الكبائر قلنا بلى يارسول الله قال أكبر الكبائر الإشراك بالله وعقوق الوالدين ألا وقول الزور وشهادة الزور ألا وقول الزور ألا وشهادة الزور حتى قلنا ليته سكت هكذا المسلم لابد له من قول الصدق المسلم لابد أن يصدق فى عمله يصدق فى قوله يصدق فى نيته
ما هو ثواب الصدق ثوابه كبير جدا قال الله فى سورة الأحزاب ( إن المسلمين والمسلمات.. الخ الصفة الرابعة فى الصفات الصدق والصادقين والصادقات .. قال الله هذا يوم ينفع الصادقين صدقهم .. الخ الله فى سورة آل عمران يوضح ثواب الصدق قال الله ( قل أؤنبكم بخير من ذلكم للذين تقوا عند ربهم .. الخ عقاب الكذب قال اله انما يفترى الكذب الذين لا يؤمنون حديث رواه الإمام مالك سئل رسول الله أيكون المؤمن جبانايخاف قال نعم أيكون المؤمن بخيلا قال نعم قال أيكون المؤمن كذابا .. قال لا واحد يقول دكذبه بيضه الكذب كذب



ثلاثة أمور يجوز فيها الكذب.. تقول السيدة أم كلثوم تقول ولم أره يرخص فى شئ من الكذب الا فى ثلاثة مواضع 1- فيما يوجب الألفة بين الرجل وزوجته 2- فى الإصلاح بين المتخاصمين 3- مع العدو ما عدا ذلك لايجوز الكذب
حديث رواه الإمام مسلم ( يطبع المؤمن على الخلال كلها أى الصفات كلها الا الكذب والخيانة ولذلك النبى قال لمعاذ بن جبل ألا أدلك بملاك ذلك كله أمسك عليك لسانك قلت يارسول الله وإنا لمؤاخذون بما نتكلم به ربنا يحاسبناعلى الكلام الذى يخرج من لساننا قال ثكلتك أمك يامعاذ وهل يكب الناس فى النار على مناخرهم الا حصائد السنتهم كذبه تخرب بيوت كذبه توقع عائلات فى بعض كلمة طيبة تفتح قلوب قال رسول الله ( ما دخل اللين فى شئ الا زانه وما نزع اللين من شئ الا شانه ) خلاه وحش وقال الكلمة الطيبة صدقه المسلم لابد أن ينتبه من الكذب وعليه بالصدق وهكذا المسلم لابد أن يكون صادقا قال رسول الله من يضمن لى ما بين لحييه أضمن له الجنة
أيها الأخوة بالصدق وصل عمر فإذا صدقت كنت ذا بصيرة .. وبالصدق يكون لك مرآة ترى بها الحق وبالصدق تكون ملهما محدث ... وبالصدق تنال كل ماتتمنى أخى المسلم اصدق الله يصدق




فياأيها العاصى تشتهى أن تتوب أصدق الله يصدقك.. وياأيها التائب تشتهى الشهادة فى سبيل الله اصدق الله يصدقك.. وياطالب العلم تشتهى أن تكون عالما أصدق الله يصدقك .. ويا أيها الغافل تشتهىالقيام والصيام والذكر والقرآن أصدق الله يصدقك .. أيها المشتاق للجنة أصدق الله يصدق أيها المشتاق الى رسول الله أصدق الله تكن معه يامن هو مشتاق للنظر الى وجه الله الكريم اصدق الله يصدقك
أخى اصدق فى مشاعرك فى أحاسيسك اصدق فى كلامك اصدق فى ارادتك اصدق فى عزائمك فإذا عزم الأمر فلو صدقوا الله لكان خيرا لهم الخير كله فى الصدق أخرج من هنا وفى نفسك عزم حقيقى أن تعيش الصدق ولو صدقت الأمة لجاء النصر

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


انتظرونى فى الجزء الثانى من الصدق

 

 

 
 
 
 
__________________

ضَحِكْتُ فقالوا ألا تحتشم****بَكَيْتُ فقالوا ألا تبتســـــم!!
بسمتُ فقالوا يُرائي بهــا****عبستُ فقالوا بدا ما كتــم!!
صمتُّ فقالوا كليل اللسان****نطقتُ فقالوا كثير الكَــــلِم!!
حَلِمتُ فقالوا صنيع الجبان *** ولو كان مقتدراً لانتقــــم!!
يقولون شـذ إذا قلــتُ لا *****وإمَّعةً حين وافقتهــــــم!!
فأيقنت أني مهمـــــا أردت***رضا الناس لابد من أن أذم!!
الشيخ / أحمد طلبه حسين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29 - 05 - 2008 - 08:58 AM -   #69
الشيخ / أحمد طلبه حسين

مشرف قــــســـم الـشـريعــة الإسلامــيـــة

 
الصورة الرمزية الشيخ / أحمد طلبه حسين

 


الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين
افتراضي رد: جميع مواضيع (( الشيخ / أحمد طلبه حسين )) تجدها هنا

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الصدق
الجزء الثانى



اعداد وتقديم الشيخ / احمد طلبه حسين


سبق أن تكلمنا عن الصدق .. وقلنا أن الصدق صفة جميلة يجب أن يتحلى بها كل مسلم .. وقلنا أن الله أمرنا بالصدق وأن نكون من الصادقين والصدق صفة جميلة ، ربما يسأل سائل يقول الصدق فى أى شئ فى الكلام فقط أم هناك أشياء أخرى
الصدق فى أربعة أشياء .. 1 - الصدق فى النية 2- الصدق فى الإيمان - 3 الصدق فى العمل 4- الصدق فى اللسان


وبينا الصفة الآولى .. وهى .. الصدق فى النية



واليوم نكمل حديثنا فنقول ....
ثانيا : صدق الإيمان .. أنت مؤمن بالله مصدق بالله ، الإيمان هو التصديق الذى لايعتريه شك يقين فى القلب تصديق بالعمل انت مؤمن بالله نعم عندك صدق نعم انت صادق مع الله نعم .. ما الذى يبين صدق ايمانك الإبتلاءات والإختبارات من قبل الله أى شئ يأتيك من عند الله أنت راض به ..
أخى الكريم ... احفظ منى هذه الأشياء .. علم الله !! كتب الله !! شاء الله !! خلق الله !!
.. أنت ماذا تريد ، خلاص لابد أن ترضى بما كتب قال الله فى سورة العنكبوت ( أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم وهم لايفتنون ) أى لايختبرون لايمتحنون ( ولقد فتنا الذين من قبلهم فليعلمن الله الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين )

هو عالم ربنا يثبت للشخص نفسه لو خلقنا الله على طول فى الآخرة كنت هتختبر ازاى طب نزلت فى الدنيا يبقى ( فليعلمن الله الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين ) فليعلمن علم اظهار قال الله فى سورة القيامة ( بل الإنسان على نفسه بصيرة ) الإنسان شهيد على نفسه ومن أجل ذلك قال الله ( أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لايفتنون )لايمتحنون لايختبرون ( ولقد فتنا الذين من قبلهم فيلعلمن الله الذين صدقوا ) فى ايمانهم مع الله لما حدث لهم الإبتلاء صدقوا مع الله كل الذى يأتى من الله خيرعلشان كده قال الله فى سورة ( ما كان الله ليزر المؤمنين على ما أنتم عليه حتى يميز الخبيث من الطيب



الإبتلاءات... كل واحد يلاقيها فى فلوسه فى أولاده فى صحته فى زوجته فى عياله فى جاره لازم تجدها فى كل حته ربنا يختبر صدق ايمانك مين الذى هيصبر على ذلك قال الله فى سورة الأحزاب ( من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فنمهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا )
فمنهم من قضى نحبه مات ومنهم لسه منتظر وما بلوا تبديلا صدقواعلى ما عاهدوا الله عليه الصدق نفعهم ... ولذلك قال الله بعد هذه الأيات( ليجزى الله الصادقين بصدقهم ويعذب المنافقين ان شاء أو يتوب عليهم إن الله كان غفورا رحيما ) شوف الآية ليجزى الله الصادقين بصدقهم وهو صدق الإيمان

هذا هو صدق الإيمان أين تجده ... فين فى سير الصالحين مثلا عمير بن الحمام فى غزوة بدر يوم الجمعة السابع عشر من رمضان النبى يصف الصفوف ويقول : لايقاتلهم اليوم رجلا صابرا محتسبا الا أدخله الله الجنة رجل مؤمن مصدق بالجنة عندما سمع هذا الكلام يقول عمير بن الحمام ادع الله أن أكون منهم قال أنت منهم أصدق الله يصدق وكان فى يده تمرات ألقاها على الأرض وقال بخ بخ إنى لأشم رائحة الجنة ويلقى التمرات ويدخل المعركة ويلقى الله شهيدا

سيدنا جعفر بن أبى طالب فى غزوة مؤته كان هو القائد بعد زيد قطعت يمناه ثم يساره فاحتضن الراية بعضديه ثم قطع نصفين وجدوا فى النصف الأول من الأمام خمسين طعنة كلها من الأمام وسمى بجعفر الطيار لأن له جناحان يطير بهما فى الجنة وكان رسول الله والصحابة يسلمون على أولاده محمد وعبد الله أهلا يابن ذى الجناحين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه .



انظر... حنظلة بن أبى عامر أبوه عامر فاسق ومن كبير المنافقين . لكن سيدنا عامر كان من خيرة الصحابة فى يوم دخلته وهو عريس كان يوم الجمعة كان متزوج جميلة بنت أبى بن سلول !! لما علم أن المسلمين خرجوا للقتال وهو عريس خرج وهو جنب لم ينتظر الى أن يغتسل وخرج للقتال فمات لقى الله وهو جنب يقول النبى عندما رآه بين القتلى يقول النبى آراه الآن معلقا بين السماء والأرض تغسله الملائكة وسمى غسيل الملائكة هذا هو صدق الإيمان ولو فتحنا فى هذا الموضوع فى السيرة لن ننتهى


ثالثا : صدق العمل لو انت صادق مع الله عملك تعمله بصدق قال الله فى سورة البقرة ( ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب ولكن البر من آمن بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيين وآت المال على حبه ذوى القربى..كل هذا ايمان آت المال دخل العمل آت المال من نفسه على حبه ذوى القربى واليتامى والمساكين .. فى آخر الآية أؤلئك الذين صدقوا واؤلئك هم المتقون

صدقوا فى ايمانهم صدقوا فى عملهم مع الله .. قال الله فى سورة الحجرات ( انما المؤمنون الذين آمنوا بالله ورسوله ثم لم يرتابوا وجاهدوا بأموالهم وأنفسهم فى سبيل الله أولئك هم الصادقون ) تركوا أموالهم وأولادهم من أجل الله صدقوا مع الله فى ايمانهم فى عملهم لما عملوا عمل صالح صدقوا فى صدق النية صدق الإيمان صدق العمل
نرى صدق العمل من شهيد خيبر... خير دليل على صدق النية صدق الإيمان صدق العمل ... انظروا الى شهيد خيبر وهو يضرب لنا أروع الأمثلة فى غزوة خيبر شهر المحرم النبى يقسم الغنايم على أصحابه يقسم الفئ فئ خيبر وأعطى كل واحد سهمه نصيبه
فلما أراد الرسول أن يعطى هذا الرجل قال ما هذا يارسول الله قال له هذا سهمك نصيبك .. قال لا ... ما على هذا اتبعتك يارسول من أجل أن آخذا الفيئ ... لا إنما اتبعتك على أن أرمى بسهم ها هنا وأشار الى حلقه !!! أرمى بسهم هاهنا أموت شهيدا فأدخل الجنة .. قال له رسول الله اصدق الله يصدقك ..

وخرج هذا الرجل الى المعركة وجئ به شهيدا مضروب بسهم فى حلقه كما أشار الى حلقه فى نفس المكان الذى أشار اليه قدم للنبى وهو شهيد قال النبى هو هو قالوا نعم ، قال صدق الله فأصدقة
هذا الرجل كان عنده صدق فدعا له النبى قائلا اللهم هذا عبدك خرج مجاهدا فى سبيلك فقتل شهيدا وأنا عليه شهيدهؤلاء الصحابة جمعوا أنواع الصدق كلها صدق النية صدق الإيمان صدق العمل ... الصدق ليس ادعاء إنما صدق فى أقوالك وأفعالك فى كل شئ أن تتحرى الصدق إذا تحريته انظر الى الثمرة




عامر بن عبد قيس .. فى فتح المدائن أتى بشوالين مليانين ذهب وياقوت ومرجان ولؤلؤ وأتى به الى صاحب الأقباط ... الذى يتكب الغنايم يسجلها وأتى من أجل أن يسجل هذا عند رئيس الأقباط شوالين ذهب كلهم ذهب ودرر وياقوت وزبرجد ..

قال صاحب الأقباط والله ما رينا مثل هذا قط .. كل هذا ثم نظر الى سيدنا عامر قال له هل أخذت منه شيئا الشيطان يكون لعب بيك ضحك عليك شوف الصدق من سيدنا عامر قال والله لولا الله ما آتيتكم به لولا أنى أخاف الله ما أتيت بهذا علموا أن له شئنا قالوا له من أنت ما اسمك قال لا.. لاأقول لكم اسمى فتمدحونى ولكنى أرضى بثواب الله قال صاحب الأقباط اتبعوه ... فأتبعه رجلا سئل عنه قالوا هذا عامر بن عبد قيس هذا هو صدق النية صدق الإيمان صدق العمل

وقف رسول الله يوم أحد رفع سيفه وقال من يأخذ هذا السيف بحقه أحجم المسلمون أظن لو وقف رسول الله ... بيننا الآن ... وقال من يأخذ هذا السيف بحقه كلنا نقول أنا أنا .. لكن الصحابة كانوا يتسمون بالصدق لم يقم أحد قام أبو دجانة بن سماك أنا آخذه بحقه يارسول الله فأخذه فقاتل به حتى قتل

عكاشة بن محصن .. كان يقاتل مع رسول فى غزوة بدر صاحب حديث السبعين ألف لما قال رسول الله يدخل الجنة من أمتى سبعين ألف بدون حساب عكاشة قال ادع الله أن أكون منهم قال له المصطفى أنت منهم
هو رجل صادق فى الأصل فى غزوة بدر ظل يقاتل حتى انكسر سيفه ، سيفه تكسر جاء الى رسول الله وقبيعة السيف بيده المقبض قال يارسول تكسر سيفى هذا كما ترى ماذا أصنع أخذرسول الله عودا من الأرض وقال له خذ هذا فرع شجرة صغير خذ هذا فأخذه من رسول الله وهزه فصار سيفا يقاتل به ... بالصدق تكون قويا



صدق العمل هو الذى جعل صاحب النقب لايذكر اسمه لقائده .. فى احدى المعارك حصور المسلمون سبعة أشهر لايستطيعون أن يفتحو الحصن ليخرجوا وجندى بسيط من المسلمين .... لا نعرفه حتى الآن فى كتب السيرة اسمه صاحب النقب ... لأحد يعرف اسمه لأنه لم يقل على اسمه واكتفى أن يأخذ الأجر والثواب من الله ظل يحفر خندقا تحت الأرض من أجل أن يدخل منه ويفتح الحصن ظل ثلاثة أشهر حتى انتهى من الخندق وفتح باب الحصن ساعتها صاح المسلمون الله أكبر حصار طال بهم سبعة أشهر بهر القائد !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

وقال أين صاحب النقب يأتى الى لأكافئه ... لم يخرج ... أنا لاأعلق ربما تخرج منى الفاظا لاتعجب القراء !!!!! ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فى اليوم الثانى ... وقف القائد وقال فاليخرج صاحب النقب الى لأكافئه لم يخرج فى اليوم الثالث .... وقف القائد ونادى فى الجيش وقال هذا أمر فاليخرج صاحب النقب والا فهو آثم .... هذا أمر قائده وكانوا يحترمون القائد ماذا يفعل إن لم يخرج فهو آثم لابد أن يخرج لقائده حتى لايعصى الله ورسوله .. ماذا فعل خرج متلثما .. غطى وجهه ورأسه وذهب الى القائد وقال له أنا رسول من صاحب النقب .. صاحب النقب يقول لك له ثلاثة شروط
أولا : أن لا تكافؤه على ما فعل ثانيا : لاتذكرون اسمه للخليفة
ثالثا : أن لا تسألوا عن اسمه
هو يقول لكم لاأبيع ثوابى بأموال الدنيا .. ونحن نبيع الثواب بأرخص الأثمان رفع القائد يديه وقال اللهم احشرني مع صاحب النقب



رابعا : صدق اللسان ... الله سبحانه تحدث عن سيدنا ابراهيم فقال ( رب هب لى حكما وألحقن بالصالحين واجعل لى لسان صدق فى الآخرين ) وقال فى سورة مريم ( فلما اعتزلهم وما يعبدون من دون الله وهبنا له اسحق ويعقوب وكلا جعلنا نبيا ووهبنا لهم من رحمتنا وجعلنا لهم لسلن صدق عليا)

فى صحيح البخارى يقول النبى كبرت خيانة أن تحدث أخاك حديثا هو لك مصدق وأنت له كاذب واحد يسمعك وانت تكذب وهو مصدق هذه أكبر خيانة بعض الناس يقول وهذا كلام كذب يقول ان الله يحب عبده الفشار ولا يحب عبده المكار هذا كلام فارغ لاأصل له فى الدين

أسماء بنت يزيد ... تسأل النبى تقول يارسول الله إذا قالت احدانا لشئ تشتهيه لاأشتهيه ... لو الواحد يحب الشاى وقال لك أحد الأصدقاء اشرب الشاى تقول لاأحبه وانت تبحبه تعتبر هذه كذبه ... قال نعم إن الكذب يكتب كذبا حتى الكذيبة تكتب كذيبه
الإسلام يعلمك الصدق فى جميع الأحوال حتى مع الأطفال فى البيع والشراء حتى فى الضحك هذه الأمور لابد أن ننتبه لها مع الأطفال واحد يقول ... دطفل هو عارف حاجة لابد من الصدق معه فى سورة مريم قال الله تعالى ( واذكر فى الكتاب اسماعيل إنه كان صادق الوعد وكان رسولا نبيا )

حديث رواه داوود عن عبد الله بن عامر قال دعتنى أمى يوما والرسول فى بيتنا متكئا قالت تعالى هاك يعنىأعطيك قال لها ما أردت أن تعطيه قالت لاأعطيه شيئا انما أقول له من أجل أن يأتى أتعتبر هذه كذبه قال نعم تعتبر كذيبة ..



نعلم أولادنا الصدق حتى إذا طرق الباب طارق لاتقل له قل أبوى مش موجود حتى الأولاد لايفقدوالثقة فينا علمه الصراحة لو انت نائم قل له لو أحد طرق البا ب أبوى نائم نصيحه أمر ضرورى ولا لما يصح من النوم نقول له فلان سأل عليك

صدق فى البيع والشراء اشتريت ادفع يتبقى شئ من الفلوس كن عند وعدك حديث فى البخارى قال رسول الله المتبايعان بالخيار مالم يتفرقا أنا أبيع بيعه البائع حر والمشترى حر إذا اتفقنا على الثمن وارتضينا هذا السعر هو قبل وأنا قبلت وقبضت الفلوس انتهى الأمر البيعة مشيت إن صدقا وبينا فهذا هو البيع الرابح لو فى عيب بينت العيب بورك لهما فى بيعهما وإن كذبا وكتما عسى أن يربحا ربحا ويمحق الله البركة بركة بيعهما لأن فى غش فى البيع

قال رسول الله فى البخارى ومسلم لايحل لمرء مسلم يبع سلعة يعلم أن بها عيبا الا أخبرته بها ولذلك انتشر الإسلام فى أفريقيا مش بالدعوة بالتجارة بالبيع والشراء
نريد الدين الذى يتميز بالصدق حتى فى الضحك يقول النبى ويل للذى يكذب ليضحك الناس يقول النبى أنا زعيم بيت فى وسط الجنة لمن ترك الكذب

ولو مازحا... حتى فى الإنتخابات ... كن صادقا أعطى صوتك لمن يستحق فلان أحسبه صالحا وأعتقد لو نجح هيقول كلمة الحق فلان ليس من المنافقين هذه شهادة تلقى بها الله يقول النبى الا أدلكم بأكبر الكبائر قلنا بلى يارسول الله قال أكبر الكبائر الإشراك بالله وعقوق الوالدين ألا وقول الزور وشهادة الزور ألا وقول الزور ألا وشهادة الزور حتى قلنا ليته سكت هكذا ... المسلم لابد له من قول الصدق المسلم لابد أن يصدق فى عمله يصدق فى قوله يصدق فى نيته



ما هو ثواب الصدق... ثوابه كبير جدا قال الله فى سورة الأحزاب ( إن المسلمين والمسلمات.. الخ
فى هذه الصفات ... الصدق والصادقين والصادقات .. قال الله هذا يوم ينفع الصادقين صدقهم .. الخ الله فى سورة آل عمران يوضح ثواب الصدق قال الله ( قل أؤنبكم بخير من ذلكم للذين تقوا عند ربهم .. الخ عقاب الكذب قال اله انما يفترى الكذب الذين لا يؤمنون حديث رواه الإمام مالك سئل رسول الله أيكون المؤمن جبانايخاف قال نعم أيكون المؤمن بخيلا قال نعم قال أيكون المؤمن كذابا .. قال لا واحد يقول دكذبه بيضه الكذب كذب



ثلاثة أمور يجوز فيها الكذب.. تقول السيدة أم كلثوم تقول ولم أره يرخص فى شئ من الكذب الا فى ثلاثة مواضع

1- فيما يوجب الألفة بين الرجل وزوجته

2- فى الإصلاح بين المتخاصمين

3- مع العدو ما عدا ذلك لايجوز الكذب





رجاء .. لايلتبس عليكم الأمر .. الغيبة والنميمة .. فيها ستة أمور يجوز فيها الغيبة والنميمة .. أما الكذب ثلاثة أمور
حديث رواه الإمام مسلم ( يطبع المؤمن على الخلال كلها أى الصفات كلها الا الكذب والخيانة ولذلك النبى قال لمعاذ بن جبل ألا أدلك بملاك ذلك كله أمسك عليك لسانك قلت يارسول الله وإنا لمؤاخذون بما نتكلم به ربنا يحاسبناعلى الكلام الذى يخرج من لساننا قال ثكلتك أمك يامعاذ وهل يكب الناس فى النار على مناخرهم الا حصائد السنتهم

كذبه تخرب بيوت كذبه توقع عائلات فى بعض كلمة طيبة تفتح قلوب قال رسول الله ( ما دخل اللين فى شئ الا زانه وما نزع اللين من شئ الا شانه ) خلاه وحش وقال الكلمة الطيبة صدقه المسلم لابد أن ينتبه من الكذب وعليه بالصدق وهكذا المسلم لابد أن يكون صادقا قال رسول الله من يضمن لى ما بين لحييه أضمن له الجنة



وختاما أقول
أيها الأخوة .. بالصدق وصل عمر فإذا صدقت كنت ذا بصيرة .. وبالصدق يكون لك مرآة ترى بها الحق ... وبالصدق تكون ملهما محدث ... وبالصدق تنال كل ماتتمنى أخى المسلم اصدق الله يصدقك

فياأيها العاصى ... تشتهى أن تتوب أصدق الله يصدقك.. وياأيها التائب تشتهى الشهادة فى سبيل الله اصدق الله يصدقك.. وياطالب العلم تشتهى أن تكون عالما أصدق الله يصدقك .. ويا أيها الغافل تشتهىالقيام والصيام والذكر والقرآن أصدق الله يصدقك .. أيها المشتاق للجنة أصدق الله يصدقك

أيها المشتاق الى رسول الله أصدق الله تكن معه يامن هو مشتاق للنظر الى وجه الله الكريم اصدق الله يصدقك
اخوتى أخواتى زملائى زميلاتى أقول للجميع ... اصدق فى مشاعرك فى أحاسيسك اصدق فى كلامك اصدق فى ارادتك اصدق فى عزائمك فإذا عزم الأمر فلو صدقوا الله لكان خيرا لهم ... الخير كله فى الصدق أخرج من هنا وفى نفسك عزم حقيقى أن تعيش الصدق ولو صدقت الأمة لجاء النصر وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم



رابعا : صدق اللسان .. وهذا موضوعك طويل وطوييييييييييييييييييييييييييييييييييييل


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


اعداد / الشيخ / احمد طلبه حسين


لا تنسونى من الدعاء .. فهذا ما أرجوه منكم
دمتم بخير وعافية وصحة وسلامة وراحة فى البال ويسر الله أمركم وبارك فيكم وعليكم وجزيتم الخير
تحياتى للجميع

 

 

 
 
 
 
__________________

ضَحِكْتُ فقالوا ألا تحتشم****بَكَيْتُ فقالوا ألا تبتســـــم!!
بسمتُ فقالوا يُرائي بهــا****عبستُ فقالوا بدا ما كتــم!!
صمتُّ فقالوا كليل اللسان****نطقتُ فقالوا كثير الكَــــلِم!!
حَلِمتُ فقالوا صنيع الجبان *** ولو كان مقتدراً لانتقــــم!!
يقولون شـذ إذا قلــتُ لا *****وإمَّعةً حين وافقتهــــــم!!
فأيقنت أني مهمـــــا أردت***رضا الناس لابد من أن أذم!!
الشيخ / أحمد طلبه حسين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29 - 05 - 2008 - 11:49 PM -   #70
الشيخ / أحمد طلبه حسين

مشرف قــــســـم الـشـريعــة الإسلامــيـــة

 
الصورة الرمزية الشيخ / أحمد طلبه حسين

 


الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين الشيخ / أحمد طلبه حسين
افتراضي رد: جميع مواضيع (( الشيخ / أحمد طلبه حسين )) تجدها هنا

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

صوت صفير البلبلى

من اطرف القصص التى سمعتها....
حكاية و ان كانت لا تؤكد تاريخيا و لكنها من باب الفكاهه والمرح
كان الخليفة ابو جعفر المنصور حريصا على أموال الدولة حين كان يأتى الشعراء إليه ليمدحوه ويطلبوا منه المقابل كان يوهمهم بأن القصيدة قد ذكرت من قبل والدليل أن ثلاثة يحفظونها فهو يحفظ القصيدة من اول مرة يقولها الشاعر فيها ولديه غلام يحفظها من المرة الثانية
ولديه جارية تحفظها من المرة الثالثة
يأتى الشاعر ويقول أنا شاعر فحل .. يقول لأبو جعفر المنصور : وما الدليل على فحولتك ؟
يقول الشاعر : نظمت قصيدة من بنيات افكارى
يقول أبو جعفر : أتعرف الشروط
يقول الشاعر: نعم إن كانت القصيدة من منقول لم تجزنى عنها شيئا أما إن كانت جديدة اعطيتنى وزن الذى كتبتها عليها ذهبا
فيقول ابو جعفر للشاعر هات ما عندك




ويبدأ الشاعر فى القصيدة وبعد الانتهاء الشاعر من سرد القصيدة يقول له أبو جعفر : هى من منقول فتظهر علامات الاستعجاب على الشاعر
ويبهت الشاعر عندما يسمع القصيدة من إبى جعفر ويزداد العجب من الشاعر عندما يأتى الغلام ويسرد القصيدة ويبهت الشاعر عندما تأتى الجارية وتسرد القصيدة فهى حينئذ تكون قد حفظت القصيدة لأنها كما قلنا من قبل تحفظ القصيدة إذا ذكرت امامها ثلاث مرات فالمرة الاولى من الشاعر والثانية من أبى جعفر والثالثة من الغلام فيخرج الشاعر يجرجر اذيال الخيبة
فسمع بذلك الأمر الشاعر المعروف الأصمعى قال له الشعراء نكتب القصيدة من بنيات افكارنا ونظل طول الليل ننظم فيها ونكتشف أن ثلاثة يحفظونها كيف هذا ؟!!!!!!
قال : الأصمعى إذا فى الأمر مكر.. دعوا الأمر لى .. فلبس الجلد وجعل شعره جدائل وجر خلفه ناقته وذهب إلى ابى جعفر المنصور
وقال السلام عليكم باأمير المؤمنين
قال : وعليكم السلام
انا شاعر فحل
وما فحولتك
قال نظمت قصيدة هى من بنيات افكارى
قال الخليفة : اتعرف الشروط
قال الأصمعى : نعم
إن كانت من منقول لم أعط شيئا
أما إن كانت من بنيات أفكارى اعطيتنى وزن الذى كتبته عليها ذهبا
قال له الخليفة قل



فقال الأصمعى

صَـوْتُ صَفِيْـرِ البُلْبلى هَـيَّـجَ قَلْبِـيَ الثمِــلِ
الـمَاءُ وَالـزَّهْـرُ مَعَــاً مَـعَ زَهـرِ لَحْظِ الـمُقَلِ
وَأَنْـتَ يَـاسَيِّــدَ لِـي وَسَيِّـدِي وَمَـوْلَـى لِـي
فَكَـمْ فَكَـمْ تَـيَّمَنِــي غُـزَيِّـلٌ عَـقَيْقَــلـي


قَطَّفْـتُ مِـنْ وَجْنَتِــهِ مِـنْ لَثـمِ وَرْدِ الخَجَـلِ
فَقَـالَ بَـسْ بَسْ ـبَسْ تَنِـي فَلَـمْ يَجّـدُ بـالقبَــلِ
فَـقَـــالَ لاَ لاَ لاَ لاَ لاَ وَقَــدْ غَـدَا مُهَــرْولِ
وَالـخُودُ مَالَـتْ طَـرَبَـاً مِـنْ فِعْـلِ هَـذَا الرَّجُـلِ

فَوَلْـوَلَـتْ وَوَلْـوَلَــتُ وَلي وَلي يَـاوَيْـلَ لِــي
فَقُـلْـتُ لا تُـوَلْـوِلِـي وَبَـيِّنِـي اللؤلؤ لي
لَمَّـا رَأَتْـهُ أَشْـمَـطَـا يُـرِيـدُ غَيْـرَ القبَــلِ
وَبَـعْـدَهُ لاَيَـكْـتَفِـي إلاَّ بِطِيْـبِ الوَصْلَ لِــي
قَالَـتْ لَهُ حِيْـنَ كَـذَا انْهَـضْ وَجِدْ بِالنَّـقَـلِ


وَفِـتْيَـةٍ سَـقَـوْنَنِـي قَهْـوَةً كَالعَـسَلَ لِــي
شَـمَمْتُـهَا بِـأَنْـفِـي أَزْكَـى مِـنَ القَرَنْفُــلِ
فِي وَسْـطِ بُسْتَانٍ حُلِـي بالزَّهْـرِ وَالسُـرُورُ لِـي
وَالعُـودُ دَنْ دَنْـدَنَ لِـي وَالطَّبْـلُ طَبْ طَبَّلَ لِـي
طبطب طب طبطب طب طبطب طب طبطب لـي

وَالسَّقْفُ قَدْ سَقْسَـقَ لِـي وَالرَّقْـصُ قَدْ طَبْطَبَ لِـي
شَوَى شَوَى وَشَـاهِـشُ عَـلَـى وَرَقْ سِفَرجَـلِ
وَغَـرَّدَ القِمْـرِ يَصِيـحُ مِـنْ مَلَـلٍ فِـي مَلَـلِ
ولَـوْ تَـرَانِـي رَاكِـباً عَلَـى حِمَـارٍ أَهْــزَلِ
يَـمْشِـي عَلَـى ثَلاثَـةٍ كَـمَشْيَـةِ العَـرَنْجِـلِ


وَالـنَّـاسُ تَرْجِمْ جَمَلِـي فِي السُـوقِ بالـقلْقلَـلِ
وَالكُـلُّ كَعْكَعْ كَعِكَـعْ خَلْفِـي وَمِنْ حوي للي
لكِـنْ مَشَيـتُ هَـارِبا مِـنْ خَشْيَـةِ العقن قلي
إِلَـى لِقَــاءِ مَلِــكٍ مُـعَظَّــمٍ مُـبَجَّــلِ

يَـأْمُـرُلِـي بِـخَلْعَـةٍ حَمْـرَاءْ كَالـدَّمْ دَمَلِـي
أَجُـرُّ فِيـهَا مَـاشِـيـاً مُـبَغْــدِدَاً لـلذِيَّــلِ
أَنَـا الأَدِيْـبُ الأَلْمَعِـي مِنْ حَـيِّ أَرْضِ المُوْصِـلِ
نَظِمْـتُ قِطعاً زُخْرِفَـتْ يَعْجِـزُ عَنْهَا الأَدْبُ لِـي
أَقُـوْلُ فِـي مَطْلَعِـهَـا صَـوْتُ صَفيـرِ البُلْبُـلِ



وبعد ما انتهى الأصمعي من قصيدته حاول الخليفه أن يجمع شي من القصــــــــــــيده فلم يستطلع إلا صوت صـــــفير البلبلي
وقال نادوا على الغلام قال: ياغلام هل تحفظ القصــــيده قال لا والله
فقال: نادوا على الجاريه ياجاريه هل سمعت القصيدة من قبل قالت لم أسمعها من قط فقال الخليفه: يا أعرابي ما رزقك الا من عند لله هات ما كتبت عليه القصيده قال لقد كتبتها على لوح من الرخام ؟؟؟ !!!!
وأريد من يساعدني على حمله ولا يقدر على حمله الاأربعة من الرجال وبعد وزنه للرخام اخذ الأصمعي كل ما في خزينة الدولة من ذهب من ثقل الرخام وبعد ماخرج الاعرابي



قال أحد الجالسين في مجلس الخليفة والله إنه للأصمعي فقال الخليفة: إإتوني بالأعرابي فلما جاء قال للأعرابي أزل العباءة من وجهك فلما ازالها ظهر الأصمعي فقال الخليفه أعد الذهب فقال الأصمعي: أرجعها على شرط قال الخليفه: ما هو ؟؟ قال: أن تعطي كل شاعر اتاك ثمن قصيدته
انتهى

 

 

 
 
 
 
__________________

ضَحِكْتُ فقالوا ألا تحتشم****بَكَيْتُ فقالوا ألا تبتســـــم!!
بسمتُ فقالوا يُرائي بهــا****عبستُ فقالوا بدا ما كتــم!!
صمتُّ فقالوا كليل اللسان****نطقتُ فقالوا كثير الكَــــلِم!!
حَلِمتُ فقالوا صنيع الجبان *** ولو كان مقتدراً لانتقــــم!!
يقولون شـذ إذا قلــتُ لا *****وإمَّعةً حين وافقتهــــــم!!
فأيقنت أني مهمـــــا أردت***رضا الناس لابد من أن أذم!!
الشيخ / أحمد طلبه حسين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن - 04:04 AM -.


سيرف نت لخدمات المواقع
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة , كل من يكتب هنا يمثل نفسه ولا يمثل رأي الموقع